صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فقه وسنة

دعوة «فؤاد عبدالعظيم» للتوسع فى تدريس المذهب الجعفرى بالأزهر تثير غضب السلفيين

21 ديسمبر 2012

تحقيق : محمود محرم




 

وكان الشيخ فؤاد عبد العظيم قد طالب خلال لقائه بممثل على خامنئى المرشد العام للثورة الإيرانية، سيد خاتمى الأزهر الشريف بالتقدم خطوة بتدريس المذهب الجعفرى مثلما يتم تدريس المذاهب الأخرى الحنفى والمالكى والشافعى والحنبلى وذلك بأن يتم تخصيص عدد من الطلاب يدرسون المذهب الجعفرى مثلما يتم تخصيص طلاب فى دراسة المذاهب الممثلة لأهل السنة.

ووصف هذه الخطوة  بمثابة سعى حقيقى للتقريب بين المذاهب كما يجب على علماء السنة والشيعة أن يوضحوا لأتباعهم القفز فوق الخلافات المذهبية

.

وعن موقف السلفيين يقول الشيخ محمد عوض الداعية السلفى انه لا يعقل ان يحضر نائب وزير الاوقاف احتفالات عاشوراء فى ايران فى الوقت الذى منعت فيه وزارته اقامة الاحتفالات فى مساجد ال البيت فى مصر وهو ما يثير الريب والشك كما انه يدعى ان ايران بلدنا الثانى بعد مصر

.

وأوضح  ان محاولة التوسع فى تدريس مذاهب شيعية واحياء  دار التقريب بين اهل السنة والشيعة فى مصر هى محاولة لاختراق مصر ونشر المذهب الشيعى وهو ما نرفضه تماما  لان الشيعة يرون ان اهل السنة انجاس وهذا معتقد لديهم وموجود فى كتبهم ويلعنون اهل البيت ويحتفلون بيوم وفاة عمر ويتخذونه عيدا لهم  ويدعون ان مهديهم سيهدم البيت الحرام.

وأكد ان الشيعة يسعون لنشر مذهبهم كما حدث فى العراق ولبنان ولعل ما جرى فى دار التقريب بشهادة احد اعضائها الكبار وهو الشيخ عبداللطيف محمد السبكى فى ان دار التقريب تنفق على التقارب الكثير من الاموال دون ان نعرف لها موردا للمال و دون ان نرفع لها اشتراكات وما ينفق على مجلتها والمكافآت التى تصرف للعاملين فيها فمن اين كل هذه الاموال

.

من جانبه اكد الشيخ هشام ابو النصر القيادى بالدعوة السلفية بالجيزة ان تدريس المنهج الجعفرى بجانب المذاهب الاخرى فى الأزهر  هو امر مرفوض تماما لانه ليس عندنا غير مذاهب اربعة فقط ولا يوجد عندنا مصادر اخرى للفقه او التشريع يصل الى مرتبة هؤلاء العلماء.

واضاف لا يوجد عندنا تقريب على الاطلاق والفكر الجعفرى هو فكر اصولى وانتهازى يسبون الصحابة ويعتمدون على تكفير اهل السنة جميعا وما يدعوة من التقارب هو درب من دروب الخيال

 .

وعن المذهب الجعفرى اكد ابو النصر انها حركة وصل بين الشيعة والسنة هدفها خبيث يريدون دخولنا للشيعة اى انها حركة بدايتها سنية ونهايتها شيعية، وقال: «لن نقبل باى حال من الاحوال تدريس هذا المنهج فى مصر وهناك محاولات للدخول على مذهب اهل السنة والجماعة».

وحول موقف مستشار وزير الاوقاف ودعوته لنشر هذا الفكر قال اننا سنفتح حواراً مع وزير الأوقاف حول هذا الامر وسنطالب بأن يقوم الوزير بطرد هذا المستشار الذى يسىء الى السنة.

من جانبه دعا الدكتور هشام كمال المتحدث باسم الجبهة السلفية الى التحقيق مع وزير الاوقاف بسبب هذا الزيارة ان كانت بعلمه لانه ليس فوق المساءلة والمسئول عنها الوزير، مؤكدا ان هذه الزيارة غير قانونية والمشاركة فى الاحتفال غير قانونى؟، والدعوة لتدريس المنهج الجعفرى امر مخالف للعقيدة الاسلامية ولا يعتبر  اساسا من ضمن المذاهب كى ندرسه فى الازهر

 

واضاف أن الدعوة الى تدريس هذا المنهج امر يساعد على اختراق المذهب الشيعى وهذا امر اخر يجب ان يتم التحقيق فيه مطالبا بتفعيل مبادرة الازهر بعدم دخول الشيعة وتدريس المذهب الشيعى فى مصر

.

واكد كمال ان دار التقريب التى انشأها شلتوت ولدت ميتة ومن يدرس فيها معظمهم حملة ماجستير من بينهم الشيخ على السالوس وقال عنها ان هذه الدار تعمل على  ادخال اهل السنة للتشيع وهى  اختراق الفكر الشيعى للمجتمع وتكاد تكون اعمالها ممنوعة او ميتة.

تباين أزهرى

 

من جانبه اكد الشيخ محمد الشحات الجندى عضو مجمع البحوث ان الازهر ليس عنده نقص فى التدريس فى المنهج الجعفرى لان الازهر يدرس المذاهب الاربعة بجانب الجعفرى والظاهرى والإمامية الزيدية  ولا مانع فى اى حال من الاحوال من التوسع فى دراسة هذا المذهب .

مشيرا الى ان تدريس المذهب  الجعفرى مطلوب تماما ويجب ان نكون على دراية به وهذا افضل من عدم العلم به لاننا اذا اردنا ان نقاوم شيئاً فيجب ان نعلم عنه كل  تفاصيله وارى ان الامر كله هو اجتهادات فقهية حتى نوسع مداركنا.

واضاف اتعجب ممن يدعون ان تدريس هذا المنهج هو نشر للفكر الشيعى فهذا كلام مغلوط وانما العكس الصحيح فهو مجرد اراء فقهية والائمة الموجودون فى الاوقاف هم خريجو ازهر ونريد ان يكون عندهم رد لكل من يخالفهم وهذا لا يتحقق الا بدراسة جميع الاراء والكتب الفقهية والعلمية المختلفة

.

واوضح الشحات للاسف اصبحنا الان نعيش فى زمن كل واحد يدعى انه يعرف الامر الصحيح وكل شىء يحلو الكلام فيه ولكن المصلحة تفرض دراسة هذه المناهج وان نكون على دراية كاملة حتى نستطيع ان نرد على من يخالف اهل السنة

.

وتابع من يدعى ان دار التقارب التى انشأها الشيخ شلتوت كانت سببا لنشر الفكر الشيعى هذا كلام غير صحيح ومن يقول ذلك فليثبت وانما  انشئت هذه الدار من باب العلم الصحيح وندرس فى الازهر مقارنة الاديان ومن بينها الاديان غير السماوية مثل البوذية وغيرها فهل معنى ذلك اننا ننشر فكرهم

.

من جانبه رفض الشيخ سالم عبدالجليل وكيل وزارة الأوقاف لشئون الدعوة سابقًا التعليق على هذه الدعوة وقال: «لن اعلق على مثل هذه الدعوات كما ان الشيخ فؤاد عبدالعظيم ليس مستشارا لوزير الاوقاف واترك التعليق للوزارة لتوضح اسباب هذه الزيارة والمشاركة فى احتفالات عاشوراء والدعوة الى التقريب بين مذهبى اهل السنة والشيعة».

من جهته قال الدكتور عبد الله  النجار عضو مجمع البحوث ان هذه الدعوات للتقريب بين اهل السنة والشيعة والتوسع فى تدريس المذهب الشيعى  هى دعوات خبيثة هدفها تسلل الشيعة الى الازهر لانهم يدعون ان الازهر هم من بنوه ويريدون اخذ ارثهم مرة اخرى عن طريق مثل هذه الدعوات

 

 

 واضاف كنت اعتقد الا يقع مستشار وزير الاوقاف فى هذا الفخ واننا لو فتحنا هذا المجال واستجبنا لمثل هذه الدعوات فهذا اعتراف من الازهر الذى يدرس الفكر السنى والجماعة وذلك بتدريس المذهب الشيعى ويكون اقرارا لانهم اصحاب الحق فى الازهر بدليل تدريس مناهجهم فيه.

 

 ودعا النجار مستشار وزير الاوقاف الى العدول عن هذه الدعوة وقال اقول له لا تغتر بالذهاب الى ايران والعودة بفكرة معينة نحن منذ مئات السنين نتعاقب فى الازهر على رفضها.

 

وتابع اتوجه الى مستشار وزير الاوقاف بالقول ابتعد عن هذا الملف وكفانا ما يدرس الان لاننا لا نريد ان نفتح مجالا او بابا جديدا للفكر الشيعي.

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه
كاريكاتير

Facebook twitter rss