صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

خلافات الحكومة تهدر 3 مليارات جنيه من المال العام

9 اكتوبر 2017



كتب - إبراهيم رمضان


الروتين والبيروقراطية والخلافات الدائرة بين وزارتى «الزراعة» و«الرى» عطلت 15 مشروعًا لاستصلاح 250 ألف فدان أراض زراعية، موجودة فى محافظات متعددة، من مطروح وحتى أسوان، أنفقت عليها الدولة أكثر من 3 مليارات و500 مليون جنيه، بدأ العمل فى بعضها منذ 1983 ولم ينته حتى الآن.
لقد تحصلت «روزاليوسف» على تفاصيل المشروعات المتوقفة، التى تنتظر فض الاشتباك بين الوزارتين، من أجل ضمها للرقع الزراعية للدولة، والغريب أن تلك المشروعات السبب فى توقفها اعتمادات مالية تبلغ فقط 300 مليون جنيه، لاستكمالها وتسليمها، لتبدأ الإنتاج الفعلى وتضاف إلى الاراضى الزراعية.
وادى الصعايدة
ففى محافظة أسوان، يوجد مشروع استصلاح 30 ألف فدان بمنطقة «وادى الصعايدة» بدأ العمل به عام 1983، وقيمته التعاقدية حينها كانت 363 مليون جنيه فقط. وعلمت «روزاليوسف» أن المشروع انتهى، ولم يتم تسليمه حتى الآن، لاحتياجه لتمويل وإعادة تأهيل الترعة المغذية، كما لم يتم تحديد الجهة المسئولة عن المعدات المسروقة للشبكة الكهربائية.. وزارة الزراعة رفضت إعادة تأهيل الترعة المغذية لـ«وادى الصعايدة»، لعدم وجود مياه كافية، وخاطبت «الرى» لاستلام الترعة دون أى التزامات.. «مشروع وادى النقرة» بأسوان، بدأ عام 1988 لاستصلاح 65 ألف فدان بقيمة تعاقدية 986 مليون جنيه، تم إنفاق 985 مليون جنيه، ويحتاج لتمويل تكميلى 1.5 مليون جنيه.
وتعود أسباب تعثر المشروع لعدم كفاية المقنن المائى، وتعثر شركة مساهمة البحيرة فى تركيب وحدات الرى. ومؤخرا تم الاتفاق بين «الرى» وهيئة «التعمير» على إغلاق فتحات المغذية لوادى «خريت» لتوفير المقنن المائي.
كما يوجد مشروع  «قسطل وادندان» لاستصلاح 5 آلاف فدان، بدأ العمل فيه عام 1997 بقيمة، تعاقدية 88 مليون جنيه، ورغم ذلك أنفقت الحكومة على المشروع حوالى 91 مليون جنيه. تعثر المشروع لغياب دراسات جدوى سابقة لتنفيذ المشروع، وتعثر الأوضاع المالية للشركة المنفذة مما أدى لعجزها على الانتهاء من تنفيذ الأعمال المطلوبة.
مشاريع الوادى الجديد
فى «الوادى الجديد» يوجد مشروع استصلاح 12 ألف فدان، بمنطقة «درب الأربعين»، حيث أنفقت الدولة عليه 122 مليون جنيه، فى حين كانت قيمته التعاقدية 102 مليون جنيه سنة 1998.. مصدر مسئول بوزارة الزراعة كشف لنا انتهاء استصلاح كامل المساحة، لكن المشروع تعثر لعدم استكمال حفر30 بئرًا مطلوبة للمشروع، وتسليم 10 آبار فقط، كما لم يتم توطين المستفيدين من المشروع حتى الآن.
وفى منطقة الواحات البحرية يوجد مشروع استصلاح 6 آلاف فدان، بدأ العمل بها عام 2003، بتكلفة 105 ملايين جنيه، تم إنفاق 53 مليون جنيه، ولم يتم الانتهاء سوى من 55%.
هيئة «التعمير» وافقت على تخارج الشركات المتعثرة من المشروع وعرض على مجلس الوزراء، كما أن هناك مقترحًا بالتصرف بالبيع للمساحات على وضعها الحالى.. منطقة «أبومنقار» أيضا بها مشروع استصلاح 3 آلاف فدان، مستوفى وينتظر الاستلام من جانب قطاع المياه الجوفية بالوادى الجديد، إلا أن التعديات على مساحة 846 فدانًا المخصصة للمنطقة العامة للمصارف وبركة الصرف بمنطقة أبومنقار، أبرز أسباب تعثر تسليمه.
غرب وشرق السويس
فى السويس، هناك مشروع استصلاح 14.7 ألف فدان بغرب المحافظة، الذى بدأ عام 1984 بقيمة تعاقدية 153 مليون جنيه ولم يتم الانتهاء سوى من 2800 فدان، رغم أن الدولة أنفقت عليه 229 مليون جنيه، ومازال بحاجة لتمويل تكميلى يقدر بـ15 مليون جنيه لتنفيذ المصرف خلال 9 شهور.
أسباب تعثر المشروع تعود لتوقف أعمال توصيل الكهرباء لغياب التمويل ووجود مشاكل فنية بين شركة الكهرباء وهيئة «التعمير» وتوقف الشركات المتعاقدة عن العمل.
مصدر بـ«الزراعة»، قال إن ترعة «الشلوفة» بغرب السويس نفذت بالكامل، كما تم التنسيق مع هيئة «الطرق» لاستكمال المصرف وتسليم «الرى» شيكاً بمليون جنيه لإنهاء الترعة.
وفى مشروع «شرق السويس» لاستصلاح 10 آلاف فدان، الذى بدأ 1992، بقيمة تعاقدية 184 مليون جنيه، لم يتم الانتهاء سوى من ألفين و250 فدانا، وتم إنفاق 521 مليون جنيه، رغم أن المشروع يحتاج 12 شهرًا فقط لإنهائه. وتعثر المشروع لعدم الانتهاء من أعمال مجارى الرى والصرف والاستصلاح لمساحة 800 فدان، وسرقة مهمات محطات الرفع.
قارون وقوته بالفيوم
فى محافظة الفيوم، مشروع استصلاح 5 آلاف فدان، بمنطقة قبلى بحيرة قارون وكوم أوشيم وبحر وهبى، الذى بدأ عام 1992 بقيمة تعاقدية 126 مليون جنيه وتم تسليم 1800 فدان فقط، رغم إنفاق 125 مليون جنيه على المشروع الذى تعطل لعدم ضخ المياه من جهة وزارة الري.. بالإضافة لمشروع «قوته» الخاص باستصلاح 16 ألف فدان، عام 2002، بتكلفة استثمارية 186 مليون جنيه، تم إنفاق 132 مليون جنيه منها، ويحتاج 275 مليون جنيه لإنهائه خلال 12 شهرا.. تعثر المشروع بعد تسليم الأراضى للمنتفعين بدون توفير مصدر مياه مقنن للرى لعدم الانتهاء من الترعة المغذية للمشروع.. مؤخرًا تم الاتفاق بين «الرى والزراعة» على تسليم المرحلة الأولى من الترعة بطول 5 كيلو مترات بعد تنفيذ المحطة المغذية للترعة.
ملايين سدمنت وميانة
فى محافظة بنى سويف، بدأ مشروع استصلاح 6 آلاف فدان، بمنطقة سدمنت وميانة، عام 1992، بقيمة تعاقد 138 مليون جنيه، وتم إنفاق 137 مليون جنيه. المشروع تعثر بسبب مرور المصرف بمنطقة انهيار تربة ومنطقة صخرية مرتفعة، ومؤخرا تم الاتفاق بين هيئة «التعمير» وهيئة «الصرف» على صرف 900 ألف جنيه لإجراء الدراسة المطلوبة لتنفيذه.
ترع المراشدة الجديدة
 محافظة قنا بها مشروع المراشدة الجديدة، بدأ به عام 1983، واستصلح 9900 فدان من إجمالى 12500 ألف فدان بقيمة 94 مليون جنيه، وتم إنفاق 193 مليون جنيه، لإنجازه بنسبة 100%، إلا أن عدم إطلاق المياه فى الترع المغذية للأرض، وسرقة بعض المعدات بـ5 ملايين جنيه، وتلف بعضها الآخر، تسبب فى تعطل المشروع.. هيئة «التعمير» قدمت شيكًا بقيمة 11 مليون جنيه لوزارة الرى، قيمة قطع غيار محطات الرفع الثلاث التى تم تسليمها للمشروع. الخلاف بين «الزراعة والرى» على حجم الأعمال والتمويل اللازم للترع عطل المشروع، حيث قامت «الرى» بإسناد المهمة لشركة بمبلغ 10.4 مليون جنيه مع وضع بند احتياطى 3 ملايين جنيه، فى حين قدرت وزارة الزراعة إجمالى قيمة الأعمال بـ3.5 مليون جنيه.
مسار جسر الحسينية
فى محافظة الشرقية، مشروع شمال سهل الحسينية، لاستصلاح 33 ألف فدان، بقيمة 99 مليون جنيه، تم الانتهاء من 22 ألفًا و500 فدان، بعد إنفاق 104 ملايين جنيه.. المشروع بدأ عام 1987، ووصلت نسبة الإنجاز فيه لـ92.5% إلا أنه تعثر بعد نزاع بين الزراعة والرى بسبب دراسات مسار الجسر الواقى بين مصرفى «حدوس» و«بحر البقر» مما نتج عنه غرق بعض الأراضي. مؤخرا تم تشكيل لجنة من الرى والزراعة والمحافظة لدراسة موقف المزارع السمكية وأهمية تنفيذ الجسر الواقى.
بحيرات الإسماعيلية
وفى الإسماعيلية مشروع استصلاح 5 آلاف فدان، بامتداد البحيرات، بدأ 1993 بقيمة تعاقد استثمارية 78 مليون جنيه، وأنفقت عليه الدولة نحو 132 مليون جنيه حتى الآن، وصلت نسبة انجازه لـ99%، لكنه تعثر بعد توقف العمل بشبكات المصارف وأعمال الكهرباء منذ 2002.
 بحسب مصدر مسئول بوزارة الزراعة، فقد تم الانتهاء مؤخرا، من تسليم المصارف نهائيا، وحصلت وزارة الرى على شيك بمبلغ 11.2 مليون جنيه لإنهاء المصارف.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!

Facebook twitter rss