صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

سيمون: لا مشاكل مع روتانا و«حفل القرن» فرصة لتلاقى الأجيال

3 اكتوبر 2017



حوار - سهير عبدالحميد

قالت الفنانة سيمون إنها ترفض تقديم أى عمل فنى لمجرد التواجد أو بحثا عن المادة وهذا سبب قلة تواجدها الفنى حيث تعمل بمقاييس وتفكير جيلها، وأن وقوفها فى بداية حياتها  مع نجمة بحجم فاتن حمامة حملها مسئولية كبيرة تضعها أمامها باستمرار.
وفى حوارها التالى كشفت سيمون عن كواليس تحضيرها لحفل القرن التى ستشارك فيها مع عدد كبير من مطربى الثمانينيات والتسعينيات، وأسباب بعدها عن الفن وجديدها فى الغناء خلال الفترة القادمة فإلى نص الحوار..

■ فى البداية كيف جاءت فكرة حفلة القرن التى ستشاركين فيها مع نجوم الثمانينيات والتسعينيات؟
- قبل وجود تفكير فى هذه الحفلة كان هناك تعاون بشكل أبسط بينى وبين عدد من هؤلاء النجوم سواء من خلال برنامج كنت أقدمه وأحاور فيه عددًا من المطربين مثل حميد الشاعرى وغيره لكن البرنامج لم يكتمل كما قدمنا حلقة مع صاحبة السعادة إسعاد يونس، وأخيرا جاءت فكرة حفلة القرن والحقيقة صاحبها وائل غنيمى ومؤسسة الأهرام، وهى أنه يجمع كل نجوم الثمانينيات والتسعينيات فى حفل واحد سيقام فى استاد القاهرة  حتى يحضره أكبر عدد من الشباب الذى أحب أغنياتنا من خلال اليوتيوب والإنترنت ووجدناها فرصة أنهم يسمعونا لايف وليس بلاى باك وأنا أرى أن هذه الحفلة فرصة لتلاقى الأجيال وبناء جسر بيننا وبينهم.
■ لكن لماذا سميت حفلة القرن؟
- لأن المطربين الذين سيشاركون فيها من القرن الماضى بعضهم مر عليه ربع قرن وآخر 20 سنة ومطربين من 30 سنة، وأكثر الذين ظهروا مع بداية الثمانينيات، لذلك سمى بحفل القرن وسيكون موعده الأول من أكتوبر.
■ من المطربون الذين سيشاركون فى هذا الحفل؟
- عدد كبير جدا مثل علاء عبدالخالق ومنى عبدالغنى وحنان وإسماعيل البلشى وداليا وحميد الشاعرى وعلى حميدة وأسماء أخرى كثيرة ومن المفترض أن كل مطرب يقدم 3 أغانى، والبروفات على هذه الحفلة ستبدأ قريبا.
■ هل من وجهة نظرك مطربو هذا الجيل من الثمانينيات والتسعينيات تعرضوا لظلم أم لم يستطيعوا مواكبة الزمن؟
-بالنسبة لى لا أستطيع أن أقيم جيلًا أنا واحدة منهم وأعتقد أن كل مطرب وله ظروفه الخاصة التى أثرت سلبا على استمراره لكن الشيء الإيجابى، هو أن بالرغم من ابتعاد عدد من مطربى هذا الجيل عن الساحة، لكن أغانيهم باقية والجيل الجديد يسمعها من خلال اليوتيوب، وبالتالى هذا ليس غيابا كاملا وعموما أنا من النوع الذى لا أحب النظر للخلف، وعينى دائما على المستقبل.
بعد حفلة القرن هل من الممكن أن يجمعك بمطربى جيلك مشروع غنائى، ألبوم مثلا؟
- كما تعلمين سوق الغناء أصبح يقابل مشاكل كثيرة، لكن أتمنى يكون هناك أعمال مع هؤلاء الفنانين المعجونين بمية الفن.
■ ما جديدك فى الحفلات؟
- أستعد لإحياء حفلة 27 أكتوبر المقبل وهو لصالح مؤسسة خيرية لمكافحة سرطان الثدى، وهناك حفلة أخرى ستكون فى دبى قريبا.
■ ملاحظ ان حفلاتك لا تتم لها الدعاية الكافية.. فما السبب؟
- لأن الحفلات دعايتها تكون ذاتية بمعنى لأن معظمها تكون حفلات خيرية غير هادفة للربح.
■ كثير من المطربين يعتبرون شركة روتانا هى مقبرة للمطربين المصريين ويحارب تواجدهم لصالح المطربين العرب.. فما رأيك فى هذا الأمر؟
- من وجهة نظرى ومن واقع تعاونى معهم لم ألمس هذا بالعكس فقد وفروا لى كل ما أحتاجته، وكان ألبوماتى معهم والذى حمل اسم «فى حاجة كده» وضم أغانى مثل «مش نظرة وإبتسامة»، وقاموا بتصوير أغنيتين من الألبوم منهم أغنية «المولد» التى حصلت على أفضل فيديو كليب وروتانا أخذت أفضل جائزة إنتاج.
■ بعد مشاركتك فى مسلسل «بين السرايات» توقعنا أن تعود بقوة للتمثيل لكن لم تقدمى عملًا بعده.. فما السبب؟
- عندما قدمت مسلسل بين السريات وجسدت شخصية الست صباح تمنيت أن أجد عملًا بقوة هذه الشخصية حيث أدعم تقديم نماذج المرأة الإيجابية، لكن لم يعرض على عمل بنفس القوة هذا بجانب أننى لا أقدم أعمالًا لمجرد التواجد أو البحث عن مادة وهذا تعلمته منذ أن دخلت الفن ويكفينى شرف أننى أول خطواتى كممثلة كانت مع سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وعلى مدار سنوات مشوارى الفنى لم أقدم عملًا غير راضية عنه لمجرد الانتشار أو البحث عن مادة هذا بجانب أننى محسوبة على الغناء أكثر من التمثيل.
■ قدمتِ أعمالًا عظيمة فى المسرح مثل كارمن ولعبة الست.. ألم تحن لخشبة المسرح؟
- المنتشر هذه الأيام هو مسرح التليفزيون وأنا بالنسبة لى لا أحب إلا المسرح الكلاسيكى بقواعده المعروفة والمتابع لحركة المسرح سيجد فنانين كبارًا مثل الزعيم عادل إمام والفنان محمد صبحى بعيدين عن المسرح، وأنا لا أقلل من مسارح الفضائيات بالعكس هو وجد رواجًا مع الناس وحرك المياه الراكدة.
■ أخيرا هل هناك أغان جديدة تحضرين لها؟
- نعم هناك أغنية جديدة بعنوان «يا ليل يا ليل» وهى من الفلكولور الشعبى تتحدث عن ليلة الحنة وهى من ألحان وجيه عزيز وأنا أحب هذه النوعية من الأغانى وتذكرنى بأغنية المولد ومن المفترض أن يتم تصويرها فيديو كليب هى وأغنية «اسهر بقا لوحدك».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
إحنا الأغلى
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss