صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

التاريخ الأسود لـ«رويترز» الوكالة تهاجم مصر بدعم إخوانى قطرى

22 سبتمبر 2017



كتب - السيد الشورى

على خطى العديد من المواقع والصحف الأجنبية «المشبوهة» التى تستهدف مصر، وتنشر العديد من الأخبار المغلوطة، سارت وكالة أنباء «رويترز»؛ فالوكالة العالمية تتعمد نشر معلومات خاطئة، لتشويه مصر، ومحاولة زعزعة الاستقرار الداخلى لها، علاوة على إثارة العديد من الفتن داخليًا، ناهيك عن إثارة الرأى العام ضد النظام.
الوكالة المشبوهة كانت نشرت فى وقت سابق أخبار تفيد بأن الشرطة المصرية وجهاز المخابرات العامة، على صلة وثيقة بمقتل الشاب الإيطالى «ريجيني»، واعتمدت فى ذلك على أخبار منسوبة لمصادر مجهولة، الأمر الذى أدى لقيام مسئولين مصريين بنفى تلك الأخبار، علاوة على تحرير وزارة الداخلية محضرا ضد الوكالة المشبوهة، بتهم نشر أخبار مغلوطة ومحاولة تشويه مصر وإثارة الفتن، الأمر الذى أدى لاعتذار الوكالة عن نشر تلك الأخبار.
قضية «ريجيني» لم تكن الأخيرة، إذ قامت وكالة «رويترز»، وسعت عبر ترويج الأكاذيب أن تصور للعالم أن المطارات المصرية غير أمنه، حيث نشرت أخبار «مفبركة» عن تورط موظفين بمطار «شرم الشيخ» فى حادث سقوط الطائرة الروسية، الأمر الذى نفاه مسئولو وزارة الطيران المصرية.
«رويترز» لم تتوقف عن مهاجمة مصر واستمرت فى تنفيذ مخططها «القذر»، والذى تموله بعض الدول الراعية للإرهاب، وهاجمت بعض القرارت الاقتصادية التى أقرتها الدولة للحد من التضخم، علاوة على  محاولة إيصال صورة للعالم أن الاقتصاد المصرى يمر بأزمة كبيرة.
الوكالة المشبوهة تمادت فى حملتها المسعورة ضد مصر، ونشرت خبرًا يفيد أن الأوضاع فى شمال سيناء متدهورة، وأن العديد من المقاصد السياحية فى سيناء أغلقت أبوابها، نتيجة العمليات الإرهابية، بالإضافة إلى معاناة أهالى شمال سيناء من الإجراءات الأمنية، رغم أن جميع الوقائع تؤكد أن القوات المسلحة والدولة المصرية يسيطران على الأوضاع فى سيناء، وأن كثيرا من المنتجعات السياحية «كاملة العدد»، علاوة على أن أهالى شمال سيناء يعيشون حياتهم بصورة طبيعية، بالإضافة لمساعدتهم الجيش فى عملياته ضد الإرهابيين.
وفى سقطة جديدة، ادعت الوكالة وجود قوات روسية فى مصر، لإحدى القواعد العسكرية على الحدود مع ليبيا، الأمر الذى نفاه المتحدث العسكرى للقوات المسلحة المصرية، كما زعمت أن الحكومة أمرت شركات الاتصالات بالتجسس على حسابات الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما نفاه مسئولو وزارة الاتصالات.
«الوكالة» نشرت مؤخرًا تقريرًا ذكرت فيه أن القيادة الأمريكية تدرس عودة المساعدات العسكرية لمصر، الأمر الذى ينافى الواقع، إذ أنه من المعلوم أن واشنطن لم تعلقها أو توقفها، وأكبر الأدلة على ذلك هو إجراء أكبر تدريب مشترك بين البلدين منذ أيام قليلة والذى عرف باسم «النجم الساطع 2017». بأموال قطرية وإخوانية، تستمر «رويترز» فى التحريض ضد مصر، لإثارة الشعب ضد النظام، ويومًا تلو الآخر ينكشف القناع «القبيح» والدور المشبوهة لأحد المواقع الإخبارية التى تعمل على تشويه صورة مصر الخارجية، معتمدة على دعم إرهابيين، وبعض الدول الراعية لهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
«مملكة الحب»
«خطاط الوطنية»
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..
هوجة مصرية على لاعبى «شمال إفريقيا»
أيام قرطاج ينتصر للإنسانية بمسرح السجون

Facebook twitter rss