صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

البرلمان يشيد بخطاب الرئيس أمام الأمم المتحدة

21 سبتمبر 2017



كتب - إبراهيم جاب الله - وفريدة محمد

أشاد نواب بكلمة الرئيس بالأمم المتحدة، موضحين أنها روشتة لعلاج الأزمات والصراعات التى تهدد النظام العالمى, وتتصدى للإرهاب وتطرح أفكاراً جديدة لحل القضية الفلسطينية، مؤكدين أنها كانت قوية ولها مردود إيجابى فى المنطقة بشأن قضايا عديدة فى مقدمتها قضية السلام.
وأكدت النائبة مارجريت عازرعضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب أن خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسى اتسم بالصراحة القوية وكان له مردود وتأثير إيجابى قوى على القلوب والعقول وبداية سلام جديد فى المنطقة بأكملها والتأكيد على ضرورة عدم الازدواجية والتصدى للدول التى تدعم الإرهاب.
وقالت عازر إن الرئيس السيسى هدفه الأول والأخير مصلحة الجميع وتحقيق الأمن والسلام فى المنطقة والحفاظ على مستقبل الشعوب واستقرارها واتضح ذلك جيدا من خلال نداء سيادته للدول المحبة للسلام والاستقرار وخاصة القيادة الأمريكية لبداية صفحة جديدة لتحقيق السلام فى المنطقة.
وأشادت عازر بالدور القوى الذى تقوم به مصر بقيادة الرئيس السيسى لحل القضية الفلسطينية ونداءات سيادته الهامة وحرصه على مصلحة الشعبين الفلسطينى والإسرائيلى حين خرج عن نص الكلمة لتوجيه نداءه الأول للشعب الفلسطينى لإتحاده وعدم اختلافه أو إضاعة الفرصة والاستعداد لقبول التعايش، مع الإسرائيليين فى أمان وسلام وتحقيق الاستقرار والأمن للجميع، ونداءه الثانى الذى خاطب فيه الرأى العام الإسرائيلى قائلا له لا تتردد واطمئن، نحن معكم جميعاً من أجل إنجاح هذه الخطوة، وهذه فرصة قد لا تتكرر مرة أخرى، مضيفة أن كل ذلك من أجل أمن وسلامة المواطن الفلسيطنى  وكذلك المواطن الإسرائيلى.
وأكدت عازر أن جولات الرئيس عبد الفتاح السيسى وسياسته الخارجية الناجحة وجهوده المستمرة من أجل مصر وشعبها أعادت لها مكانتها القوية ودورها الريادى والقيادى القوى فى المنطقة.
بينما أكد المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان بالنواب أن كلمة عبد الفتاح السيسى فى نيويورك أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة فى الدورة الـ 72  كانت قوية جدا وموجزة واتسمت بالمصارحة الكاملة، حيث وجه الرئيس خلالها عدداً من النداءات الهامة للتحرك الدولى من أجل السلام وتحقيق الاستقرار للشعوب.
ولفت إلى أن أجمل ما فيها الشق الإنسانى وخروج سيادته عن نص الكلمة لتوجيه عدد من النداءات المهمة للشعوب وعلى رأسها الشعبين الفلسطينى والإسرائيلى، موجها نداءه لشعب فلسطين بأن يتحد ولا يختلف ويستعد لقبول التعايش مع الآخر، مع الإسرائيليين فى أمان وسلام وتحقيق الاستقرار والأمن للجميع، كما خاطب الرأى العام الإسرائيلى قائلا له لا تتردد واطمئن، نحن معكم جميعاً من أجل إنجاح هذه الخطوة، وهذه فرصة قد لا تتكرر مرة أخرى.
وأضاف والى أن الرئيس السيسى مهتم جداً بتحقيق السلام فى المنطقة وعلى الجميع يلتف حوله ويستجيب له من أجل الحفاظ على الأمن والاسقرار الشعبى، إلى جانب اهتمام سيادته  بالقضية الفلسطينية الإسرائيلية والذى يسعى جاهداً لحلها بكل أمانة، حيث أجرى عدة لقاءات محورية دوليًا وإقليميًا ومحليًا، إذ اجتمع مع نظيره الفلسطينى محمود عباس أبو مازن، ورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو فى لقاءين منفصلين لدفع مباحثات السلام بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى لتحقيق الاستقرار فى المنطقة، مؤكداً أن الرئيس السيسى حريص كل الحرص على أمن وسلامة المواطن الفلسطينى جنبا إلى جنب مع أمن وسلامة المواطن الإسرائيلى.
وقال والى إن مشاركة الرئيس السيسى فى اجتماع جمعية الأمم المتحدة تعبر عن اهتمام المنظمة الدولية بمصر،لاسيما وإن مصر تشغل مقعد غير دائم فى مجلس الأمن الدولى،لافتًا إلى أن حضور الرئيس السيسى كان له تأثير قوى وفعال لحسم عدد من القضايا الهامة بين الدول الشقيقة وكذلك سعى  للقضاء على الإرهاب فى المنطقة بأكملها.
وقال النائب مصطفى بكرى عضو مجلس النواب إن محور خطاب الرئيس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة هو التأكيد على أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية باعتبارها المدخل للإصلاح وتسوية الأزمات.
وأشار بكرى إلى أن الرئيس كان واضحا حينما تحدث عن ازدواجية التعامل الدولى مع الإرهاب وقرارات الأمم المتحدة فى التعامل مع هذه القضية، مؤكدا أن السيسى بذلك مس كبد الحقيقة».
وحول أزمات سوريا وليبيا  أوضح أن كلام الرئيس كان تأكيدا على ثوابت السياسة الخارجية المصرية فى الحل السياسى للأزمات ورفض استخدام القوة وعدم التدخل فى شئون الدول الأخرى.
فيما أشار المهندس محمد فرج عامر رئيس لجنة الشباب والرياضة فى مجلس النواب، على أهمية القضايا التى جاءت فى كلمة الرئيس السيسى أمام منظمة الأمم المتحدة.
وأوضح عامر فى تصريحات صحفية للمحررين البرلمانيين  إلى أن كلمة الرئيس لاقت ارتياحا كبيرا وواسع النطاق لدى الرأى العام المصرى والعربى والأفريقى والإسلامى والعالمى كما أن الرئيس السيسى طاف بممثلى العالم حول جميع القضايا التى تهم شعوب الكرة الأرضيّة خاصة فيما يتعلق بمواجهة ظاهرة الإرهاب الأسود التى باتت تهدد أى دولة فى العالم وأنه يجب على المجتمع الدولى أن يكون له دوره فى المواجهة الشاملة لظاهرة الإرهاب.
وحيا المهندس عامر رؤية الرئيس السيسى بشأن ملف إحياء مسيرة السلام بين الفلسطينيين والإسرائليين والعمل على إنهاء هذا الصراع التاريخى فى ضوء مقررات الشرعية الدولية وبما يضمن حصول الشعب الفلسطينى على جميع حقوقه المشروعة وفى مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال اللواء سعد الجمال رئيس لجنة الشئون العربية أن الرئيس السيسى قدم فى كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة فى دورتها الثانية والسبعين رؤية إقليمية ودولية شاملة تضمنت «روشته» لعلاج الأزمات والصراعات العسكرية والسياسية والأقتصادية التى تهدد النظام العالمى لخصها فى خمسة مبادئ وأطر أساسية أولها احترام سيادة الدولة الوطنية ودعم مؤسساتها وجيوشها ووحدة أراضيها فى كل انحاء العالم بدلا من محاولات تفتيتها وشرذمتها.
وقال الجمال إن الرئيس قدم  رسائل عميقة وهامة للشعبين الفلسطينى والإسرائيلى على حد سواء لضرورة تقبل العيش مع الآخر وضرورة انتهاز الفرص المتاحة الآن للسلام وإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وسد الذرائع أمام التطرف والارهاب.
و‏أكد النائب علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار بمجلس النواب ورئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان أن كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام الامم المتحدة تعتبر واحدة من أهم وأقوى كلمات زعماء ورؤساء العالم أمام المنظمة الأممية.
وقال عابد الرئيس السيسى كان واضحا حول الملفات والازمات التى يواجهها العالم خاصة ظاهرة الإرهاب الأسود، مؤكدا أن المجتمع الدولى عليه أن يفيق من سباته لمواجهة هذه الظاهرة مواجهة شاملة وفى ضوء الاستراتيجية التى طرحها الرئيس السيسى فى كلمته.
كما طالب عابد من المجتمع الدولى مساندة رؤية الرئيس السيسى الواضحة بشأن إحياء مسيرة السلام فى الشرق الأوسط خاصة أن حل الأزمة الفلسطينية من خلال الضغط على إسرائيل للتوصل إلى حلول عاجلة وعادلة قائمة على قرارات الشرعية الدولية وبما يكفل حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة وفى مقدمتها إقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية سوف يضمن التعايش السلمى بين الجانبين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss