صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

«النواب» يهاجم منظمة «الإرهاب»

12 سبتمبر 2017



كتبت - فريدة محمد

عقدت لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب اجتماعًا أمس للرد على تقرير هيومان رايتس ووتش، مطالبين باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المنظمات التى تسىء لمصر، متهمين المنظمة بدعم عناصر الجماعة الإرهابية.
وقال ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات: «إن الهيئة ستعقد لقاء مع المراسلين الأجانب، وسنصدر بيانًا مكونًا من 250 كلمة مترجم لـ5 لغات للرد على تقرير هيومان رايتس ووتش.
وأضاف رشوان فى كلمته أمام اجتماع لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان: «إن الهيئة العامة للاستعلامات كانت فى عام 1990 لها 96 مكتبًا حول العالم، وصلت الآن إلى 16 مكتبًا فقط، وأمريكا الجنوبية بها مكتب واحد فقط للهيئة، وبالتالى يجب أن تدعم الدولة الهيئة حتى تستطيع القيام بدورها الكامل».
وتابع رشوان: «إن جهات الدولة المختلفة لا تعطينا معلومات، ونحصل عليها من منظمات المجتمع المدنى»، قائلاً: «إن هناك 110 ضباط شرطة بحسب التقارير منهم من تمت محاكمتهم وهم 60 ضابطًا، وهناك 45 أمام المحكمة الجنائية الآن»، مشيرًا إلى أن لدينا فى وزارة الداخلية 40 ألف ضابط و300 ألف موظف مدنى، فعندما تتحدث هيومان رايتس فى تقريرها أن هناك 19 حالة تعذيب فهى نسبة ضئيلة جدًا، حيث أعلنت فى تقريرها أنها تعمل عليه منذ فبراير 2016، أى سنة وسبعة أشهر، وهذا يؤكد أن التقرير ملىء بالمغالطات، مؤكدًا أن أفضل طريقة للتعامل مع التقرير هو المواجهة، مطالبًا بضرورة التعاون بين جميع أجهزة الدولة.
وقال محمد فايق رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان: «إن التقرير يعكس الدور المشبوه الذى تمارسه منظمة هيومان رايتس ووتش بشأن مصر، والتى اعتادت دعم الإخوان منذ فض اعتصام رابعة العدوية المسلح وانحازت حينها للإخوان بشكل كامل».
وأضاف فايق: « لا يجب إعطاء هذا التقرير أكبر من حجمه، وبالتالى لا يجب أن تتجيش دولة بأكملها ضده فهو لا يستحق كل هذا الاهتمام»، مشيرًا إلى أن السبب الوحيد وراء الاهتمام بتقارير هذه المنظمة هو أنها بمثابة مرجعية أساسية للولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من أنه يفتقد للمهنية.
وأشار فايق إلى أن المنظمة لجأت للاعتماد على منظمات مشبوهة أيضًا فى تقريرها مثل منظمة الكرامة الموجودة بالخارج والمعروف بتمويلها من الدول الداعمة الإرهاب، فضلاً عن أنها تعمل بشكل كامل لحساب الإخوان ومخصصة دائمًا لمهاجمة مصر.
وأوضح فايق أن هيومان رايتس، تضم بين أعضائها عناصر إرهابية، وهو ما دفع الجزائر إلى تقديم شكوى ضد أحدهم، فضلاً عن أنها منظمة مسيسة وليست حقوقية على الإطلاق، منوهًا إلى أن أكاذيبها بشأن وجود تعذيب منهجى فى السجون غير صحيحة، فمصر الآن خالية من التعذيب المنهجى، وهذا لا يعنى أنه لا توجد حالات تعذيب فردية، ومع ذلك فوزارة الداخلية تتعامل بحسم مع تلك الحالات، وقدمت عددًا منهم للمحاسبة ولكن لم تعلن عنهم.
وقال النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب: «إن منظمة هيومان رايتس ووتش اعتادت الهجوم على مصر لصالح جماعة الإخوان الإرهابية، وتتلقى دعمًا ماديًا بالملايين من قطر وتركيا من أجل تحقيق أغراضها واستكمال مخطط تقسيم مصر.. وأضاف عابد: «إن المنظمة اعتمدت فى تقريرها الذى تضمن الكثير من المغالطات، على مصادر غير معروفة تحت أسماء وهمية بل واستعانت بأشخاص تبين أنهم شاركوا فى عمليات إرهابية».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss