صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«ولها فى الحياة جديد» مجموعة قصصية تكشف الخريطة الإنسانية

12 سبتمبر 2017



كتبت - رانيا هلال


أقيمت حلقة نقاشية بلجنة السرد باتحاد الكتاب للمجموعة القصصية الأولى للكاتبة رانيا مسعود بعنوان «ولها فى الحياة جديد».
أدارت الندوة د.عطيات أبو العينين رئيس شعبة السرد باتحاد الكتاب، ود.نوران فؤاد مقرر شعبة السرد بالاتحاد.
فى مداخلتها ركزت د.نوران فؤاد على نقاط تميز المجموعة من استلهام روح النص القرآنى من بداية العنوان «ولها فى الحياة جديد»، والذى يعيد فى الأذهان الآية القرآنية: «ولكم فى القِصاص حياة»، كما أكدت على احتواء الكاتبة للأدب العالمى كالأدب الروسي، معربةً عن إعجابها بالمجموعة الأولى للكاتبة بقولها: أتخيل أن رانيا مسعود إذا مارست كتابة الرواية فلن تواجه أية متاعب أو صعوبات.
كما أوضحت أن أبرز ما انشغلت به الكاتبة فى قصصها الستة عشرة الخريطة الإنسانية لمصر، فقد عبرت الكاتبة عن المرأة المصرية والتى تعد بمثابة الشجرة التى تعطى بلا مقابل بل ولو أخذت لا تأخذ إلا القليل.
وأكدت على إعجابها باختيار الكاتبة للعناوين التى اتسمت بالاقتراب من الواقع المعاش كما فى قصة براءة، عين سحرية، رسمتي.
شارك فى المناقشة الشاعر السيد حسن، مقرر شعبة شعر الفصحى باتحاد الكتاب والمدير العام لإذاعة البرامج الثقافية فى الإذاعة المصرية، والذى أشار إلى رصد الكاتبة للحظة وكأنها تحيلنا إلى الأداء السينمائى مشيرًا إلى أن الكاتبة لديها بالفعل كتاب عن السينما تتحدث فيه عن موضوعاتها بلغة أدبية بالغة الرهافة.
كما أكد على أنها أعادت إلى السرد فكرة تبنى الكتابة للذات قبل الكتابة للآخرين والتى تراجعت فى الآونة الأخيرة، حتى أن بعض الكُتَّاب أصبح لا يستسلم إلى فكرة تناول الكتابة الذاتية من البداية. وأكد كذلك أن القارئ للمجموعة يدخل بسهولة إلى عالم رانيا مسعود الشخصى الحقيقى.
وأضاف أن أبرز القصص قصتا الرجل الأبيض وطاولة جدتى واللتان تبرزان شبكة العلاقات الاجتماعية بين الطفل وأبناء الجيران وبين الجارات بعضهن البعض كما تبرز قصة الرجل الأبيض مضمون العلاقات الاجتماعية وتنذر بانهيارها فى مجتمعنا وكأن طيف الرجل الغريب الذى دخل إلى الحارة لم يكن إلا مفجرًا للمشكلات الاجتماعية التى تفاقمت فى حياتنا حد اجتياحها الحارة التى تمثلت قديمًا لدى نجيب محفوظ فى رواياته واتسمت بالمزيد من الترابط الإنسانى فى شبكات العلاقات، بينما هنا نجد التفاوت العمرى الذى أدى إلى وجود الخلل حتى فى أبسط العلاقات الأسرية بين الأبناء والأسرة والتى عانت منها السيدة العجوز حتى أنها تظن أن الشبح القادم إليها ربما يكون هو الابن الهاجر لها.
اختتمت د.عطيات أبو العينين الندوة بالإشادة بالمجموعة وبالالتزام اللغوى للكاتبة، واستمعت إلى آراء الجمهور ومداخلاتهم، ثم إلى بعض المقطوعات الشعرية التى أنهت بها الجلسة.  







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
ادعموا صـــــلاح
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل

Facebook twitter rss