صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

فضيحة جديدة لـ«الدوحة»

30 اغسطس 2017



المؤامرة القطرية ودور الدوحة فى تأجيج الفتن فى دول المنطقة وكان بدايتها مع ما يسمى بثورات الربيع العربى، وفى إطار كشف فضائح إمارة الإرهاب قطر أذاع تليفزيون البحرين تقريرا جديدا لينضم الى سلسلة التقارير التى تفضح دور الدوحة وأميرها «تميم» أمير الدم فى دعم الإرهاب والمحاولات الفاشلة لزعزعة استقرار بعض الدول العربية.
تضمن التقرير الذى أذاعه تليفزيون البحرين أمس الأول ليقدم صفحة جديدة توضح ضلوع قطر فى إشعال مظاهرات البحرين عام 2011 بعد أن كشف عن أرقام حسابات الـ«آى بي» الخاص بالنظام القطرى الذى أدار الحسابات التى حملت دعوات النزول فيما يسمى «الربيع العربي».
ونشر الفيديو تحت عنوان «فوضى وتآمر، ودمار، وتخطيط»، أرقام الحسابات القطرية التى لاحظت الأجهزة الأمنية دخولها بكثرة على النطاق المحلى لمملكة البحرين، مثل الديوان الأميري، والحرس الأميري، ووزارة الداخلية القطرية، وكل هذه الحسابات كانت تتفاعل مع دعوات النزول والتشجيع عليها بأسماء بحرينية.
وعرض الفيديو الحسابات التى بدأت فى تأجيج الفتنة الطائفية تحت مسميات عدة أبرزها «طوفان المنامة، طوق الكرامة، بنك الكرامة» وكل هذه الحسابات كانت تهدف لهز النسيج الوطنى ونشر الفتنة الطائفية.
وسرد التقرير دور فضائية الجزيرة، من خلال الأخبار التى تم تداولها لنشر الفوضى فى جميع البلاد العربية، وأعقب هذا التآمر التحرك السياسى برعاية ملكية من أمير قطر والتواصل مع الإرهابيين.
وكشفت وزارة الداخلية البحرينية خيوط المؤامرة التى بدأت يوم 26 يناير 2011 أى بعد يوم واحد من بدء الاحتجاجات فى مصر، فى سياق ما سمى بالربيع العربى، وانطلقت الشرارة الاولى للحراك فى البحرين حيث كتب حساب يدعى «صاحب الأحبار» موضوعًا فى موقع «ملتقى البحرين» يدعو من خلاله إلى تحديد يوم للخروج فى البحرين والادعاء بالتوافق على تاريخ 14 فبراير 2011 ليكون موعدا لحراك شعبى ضد مملكة البحرين، وبعدها وفى مخطط واضح المعالم انتقل إلى مرحلة تحديد المكان للتجمع..
كما قامت قناة العربية بإلقاء الضوء على التقرير الذى يفضح الدور القطرى بإعداد  تقرير تحت عنوان «الدور القطرى فى احتجاجات البحرين» وتضمن:
مساء 26 من يناير 2011، أى بعد يوم واحد من بداية الاحتجاجات فى القاهرة، انطلقت الشرارة الأولى للحراك فى البحرين، على يد حساب يدار من قطر، بحسب الداخلية البحرينية، لقلب نظام الحكم فى مملكة البحرين.وثائقٌ جمعت خيوطها المنامة، تتحدث عن أن حسابا باسم صاحب الأحبار روَّج للاحتجاج فى المنامة فى موقع ملتقى البحرين، مُطلقا دعوته لتحديد تاريخ 14من فبراير، ليكون موعدا لحراك شعبى ضد نظام الحكم.حساب صاحب الأحبار، وفقا للداخلية البحرينية، وبعد التحرى الإلكتروني، كان يُدار من قطر، بحسب الآى بى الذى تم تتبعه.
الداخلية قالت إن عملاءَ من الديوان الأميرى القطري، والحرس الأميري، ووزارة الداخلية القطرية، كانوا أثناء تلك الفترة يدخلون مواقع ومنتديات بحرينية بأسماء بحرينية وهمية لقراءة وتحليل ردود الأفعال بشأن ما طرحه حساب صاحب الأحبار.
مصادر فى الداخلية البحرينية رصدت ما أسمتها بالمؤامرة القطرية التعبوية، مشيرة إلى أنها حصدت أرواح آلاف الأبرياء، وأشعلت فتنة طائفية، وحاولت ضرب اقتصاد البحرين.. مؤامرة واكبتها تغطية إعلامية قطرية حثيثة، مستفيدة من الزخم الإعلامى الخاص بتغطية ثورات ما يسمى بالربيع العربي.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
كاريكاتير أحمد دياب
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss