صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«عم أحمد» خطاط بشفايفه

30 اغسطس 2017



الإسكندرية - نسرين عبد الرحيم

   
الإعاقة ليست فى الجسد بقدر ما تكون فى الروح والإرادة.. هذا ما أثبته عم أحمد حكيم إبراهيم «65 عاما» إذ أنه لم يستسلم لإعاقته بعدما فقد ذراعيه الاثنتين وإحدى قدميه منذ أن كان عمره 7 سنوات بالتحديد عام 1959 واستطاع أن يوفر لنفسه فرصة عمل من خلال احترافه لإحدى المهن المعتمدة على اليدين بصفة أساسية فلقد احترف الخط العربى والرسم ونجح فى مجال عمله وتزوج وأنجب ومازال قلبه ينبض بالأمل وحب العمل.
يقول عم أحمد: «كنت شقى جداً وأنا صغير، كنت اتعلق بالترام حتى جاء اليوم الذى سقطت فيه أسفل عجلاته وذهبت لمستشفى أحمد ماهر بمحطة مصر وبعد شهر خرجت من المستشفى والتحقت للتأهيل المهنى بشارع الرصافة للمعاقين وهناك وجدت شخصًا يدرس ومصابًا بنفس إعاقتى ويعمل رسام وتعلمت منه كيف يرسم ويأكل، وتخرجت من التأهيل وأنا لدى 16 سنة وقدمت فى عدة شركات ولم أتمكن من العمل بأى منهم وذهبت لعدة خطاطين للعمل معهم رفضوا ولكنهم نصحونى بتعلم نوعية الخطوط النسخ والرقعة وبدأت أعمل بطريقة عشوائية وأكتب يفط للبائعين، وعندما بلغت 19 عاما ذهبت للتقديم فى شركة الإعلانات المصرية بجريدة الجمهورية سنة 70 وظللت أعمل 20 عاما خطاطا ورساما مع العمال ثم أمضيت 20 سنة مشرفا، ثم خرجت على المعاش والآن أى أحد يطلبنى لعمل يافطة له أذهب وأعمل مندوبًا بنفس مكان عملى السابق.
ويضيف: اعتمدت على نفسى فى حياتى الخاصة فى كل شىء ولقد تزوجت ثلاث مرات الزوجة الأولى رزقت منها ببنت ثم انفصلت وتزوجت من أخرى ولم يحدث نصيب ثم تزوجت ثالثة وأنجبت منها باقى أبنائى، وأشار إلى أنه وجد معاناة كبيرة خلال رحلته العملية، إذ يؤكد أن تعلم الخط العربى بدون ذراعين لم يكن أمرا سهلا ولكنى كنت مثل الذى ينقش على الحجر وكان لدى إصرار وإرادة أن أصبح رجلاً ناجحا، وكنت أريد أن أكون محترمًا وأعمل ويكون لى أبناء ويكون لى اسم والحمد لله ربنا لم يكسر بخاطرى فقد كان هناك من يحاول إعطائى أموالاً ولكنى كنت أرفض والحقيقة أننى وجدت الجميع يشجعنى.
ويتمنى عم أحمد أن جمعيات التأهيل المهنى تساعد المعاقين على الالتحاق بوظيفة حتى لا ينحرفوا نتيجة إعاقتهم، ففى وقت إعاقتى كنا فى السبعينيات وكنا نجرى ونعمل ونعرق أما الآن الجنيه لا يأتى بالساهل ويجب على وزارة التضامن الاهتمام بأصحاب الإعاقات، لافتا إلا أنه يعمل بدون أطراف صناعية ولا يرتديها إلا عند الخروج للتنزه أو فى المناسبات، وأشار إلى أنه يتمنى السفر لألمانيا لعمل يدين متحركتين، حيث علم أن هناك 5 أصابع متحركة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط

Facebook twitter rss