صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

«د.على جمعة» عضو هيئة كبار العلماء لـ«روزاليوسف»: الحج ليس رحلة سياحية ة أو إثبات حضور.. و«لقب حاج» ليس المبتغى

25 اغسطس 2017



كتب - صبحى مجاهد

الحج فريضة عظيمة يتمناه المسلم كل عام، لكن فى هذا العام يترقب المسلمون العديد من الأحداث فى موسم الحج عقب دعوات أطلقتها أطراف إقليمية ودولية كان أبرزها التظاهر فى الحج من أجل القدس، كما ظهر الحديث عن تدويل الإشراف على الحج والتشكيك فى الإدارة السعودية، وحول هذه الامور كان هذا الحوار مع د. على جمعة مفتى الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء الذى طرح توضيحات عديدة حول ما يثار عن الحج، وكيف يستعد المسلم للحج، وما كيفية مواجهة دعوات إفساد الحج هذا العام.. وفيما يلى نص الحوار:

■ بداية كيف يكون الاستعداد لأداء فريضة الحج الأعظم؟
- الاستعداد لهذه الرحلة المقدسة، يكون بأمرين، أولهما أن يعلم الإنسان فى هذه الحالة أين يذهب وثانيهما أن يُدرك لم يذهب، مستشهدا بقول الله تعالى «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِى بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ، وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا، وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا، وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ.
ويجب أن يكون الذهاب للحج من أجل غفران الذنوب، وستر العيوب وتيسير الغيوب، وأنه سيعود بعد أن يوفقه الله سبحانه وتعالى كيوم ولدته أمه، صفحة جديدة مع الله، فلا يلوثها وينوى بالنية الصادقة قبل الذهاب أن يرد المظالم، ويذهب الشحناء بينه وبين الناس، وأن يُدرك حقيقة الدنيا وأنها إلى زوال، ويُخرجها من قلبه، ويُحليه بكل صحيح من الأخلاق الكريمة، مشيرا إلى أن هذا هو التهيؤ بالنية الصالحة.
وعلى الحاج أن يعلم أن الحج ليس رحلة سياحة أو ترفيهية، أو إثبات حضور، فليس غرضها الحصول على لقب حاج، فهى أسمى من ذلك بكثير، حيث إنها تلخيص لشعائر الإسلام كلها فى هذا الحج، وفرصة للفوز بصفحة جديدة مع الله».
■ ما تعليقكم على الدعوات التى انطلقت للدعوة إلى التظاهر أثناء موسم الحج المقبل بدعوى دعم القدس؟
-  الدعوات تدعو إلى الوهم والطغيان والمعصية.. يجب على كل إنسان أن يمنع هذه الدعوات، لأنها فساد فى الأرض، وإخلال بقدسية البيت الحرام.. فهذا كلام لا يليق وهذه دعاوى سياسية رخيصة ونجسة لا يُمكن قبولها أو السكوت عنها».
ومن يقول بالتظاهر فى بيت الله الحرام يدعو الناس للوهم والطغيان والمعصية وعلى كل إنسان ان يمنع من أراد ان يفعل ذلك بيده ولسانه وقلبه.
فالدعوة للتظاهر فى بيت الله الحرام إفساد فى الأرض، ومن يقولون بالتظاهر فى الحج من أجل القدس فليتظاهر فى القدس، ولا علاقة له بمكة، وأهلها لأنهم أهل البيت، وعلى كل مسلم ان يحمى بيت الله الحرام من مثل هذه الدعوات بالانكار،لأنها دعاوى سياسية نجسة لا يمكن قبولها او السكوت عليها.
■ ما حكم من يحاول أن يقوم بالاحتجاج أو التظاهر وسط الحجيج؟
- من يدعون لذلك هم خوارج وحكم فيهم رسول الله حكما كبيرا فقال لأن أدركتهم لقتلتهم قتل عاد، وهؤلاء الخوارج يقومون بالتلبيس والتدليس، فهم يدلسون الحق بالباطل، وهم يتشبهون فى ذلك بإبليس اللعين الذى يلبس الأمر بعضه ببعض.
كما أن التظاهر ليس من تاريخنا وإنما هو من الفكر الغربى الداعى للفوضى، ومن يريد ان يتظاهر فليبتعد عن البيت الحرام، وليس له علاقة به وإذا أراد دعم القدس فليذهب إليه وليحرم منه للعمرة والحج.
■ ما خطورة فكر هؤلاء الخوارج ودعواتهم؟
- هؤلاء المتطرفون يكرهون الحياة، فأطلقوا لفظ الاستشهاديين على الانتحاريين، فقتلوا الشيخ البوطى بدعوى من القرضاوى الذى افتى بإهدار دمه، فهؤلاء دلسوا الحق، تحت دعوى النصرة والتمكين، وهؤلاء أخزاهم الله ولم ينالوا النصرة والتمكين.
■ كيف نرد على من يقول بأنه لا يملك سوى التظاهر لنصرة المسجد الأقصى فى الحج؟
- هذه الدعوة صدرت من دول بعينها كيدا فى الإدارة السعودية باستغلال الحج، وهذا نوع من أنواع الغباء السياسى والديني، وهذا انهيار خلقى وانهيار فى التفكير السياسى.
وأهل القدس يريدون ان يذهب إليه المسلمون، ومنظمة مؤتمر التعاون الإسلامى أجازت زيارة القدس، والناس لابد وان تذهب بالآلاف والملايين للقدس، لكن لا يجوز ان نقف فى الحرم ونصرخ للهتاف ضد القدس، وأدعو الناس ان تحرم للعمرة من القدس لأن فى ذلك أجر حجة كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
■ ما معنى أن الدعوة للتظاهر فى الحج بأنها دعوة طائفية؟
- إباحة فكرة التظاهر فى الحج، سينفتح الباب للتظاهر أمام نظم سياسية فى بعض الدول مثلا، أو طائفة تعترض على ظروفها من خلال الديانة، أو يتظاهر الأكراد فى الحج للحكم الذاتي، أو يتظاهر مسلمو الهند للتظاهر فى الحج اعتراضاً على أوضاعهم، وعليه ففتوى هيئة كبار العلماء الذى اعتبر الدعوة للحج هى من الدعوات الطائفية بانها ستفتح الباب لأمور طائفية وسياسية تختلف فيها وجهات النظر.
ولذلك فحكماء المسلمين عندما اصدروا فتوى بان الدعوة للتظاهر طائفية فذلك يعد فتوى يجب اتباعها لأنها تمثل إجماع العلماء.
■ ننتقل إلى أمر آخر من الدعوات التى يتم الترويج لها حاليا وهى تدويل الإشراف الحج، فما هو تعليق فضيلتكم على تلك الدعوة؟
- الحج شعيرة ومن يعظمها فإن ذلك كما قال تعالى من تقوى الله، فالحاج ينشغل بطاعة الله، فكيف نشغله بالتظاهر تحت أى دعوة، وكلنا سنلتف حول الإدارة السعودية لأنها نجحت نجاحا باهرا فى خدمة البيت الحرام بصورة لم تحدث فى التاريخ، فأصبحنا نرى هذا النظام الرائع فى السعى بين الصفا والمروة، ووضع أرضية حول الكعبة تمتص الحرارة، بالاضافة إلى توسعة الحرم والنظام الرائع الذى نراه اليوم.
والدعوة لتدويل الإشراف على الحج هو أبطل الأباطيل لأن الأماكن المقدسة طول عمرها تحت سلطان المسلمين، ونحن نرفض مثل هذه الدعوة لاسيما وان الإدارة السعودية لم تخل بنظام الإدارة للحج بل ان كل عام يزداد الاهتمام بالحج.
ولا أنسى تعميماً قرأته من الملك الفيصل وهو ينهى عن مخاطبته بمسمى الجلالة، وأمر بمخاطبته بخادم الحرمين الشريفين لعلو شأن المسجد الحرام.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأبعاد التشكيلية والقيم الروحانية فى «تأثير المذاهب على العمارة الإسلامية»
إزالة 55 تعدٍ على أراضى الجيزة وتسكين مضارى عقار القاهرة
رسائل «مدبولى» لرؤساء الهيئات البرلمانية
متى تورق شجيراتى
هؤلاء خذلوا «المو»
15 رسالة من الرئيس للعالم
الرئيس الأمريكى: مقابلة الرئيس المصرى عظيمة.. والسيسى يرد: شرف لى لقاء ترامب

Facebook twitter rss