صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 يناير 2019

أبواب الموقع

 

الأخيرة

كلاكيت تانى مرة: المتهورة VS الهضبة

31 يوليو 2017



كتب - محمد سعيد هاشم

 يبدو أن شيرين عبدالوهاب اعتادت افتعال المشاكل مع الكبار فبرغم من قوة صوتها واحساسها الذى لا يختلف عليه أحد إلا أنها عندما تتكلم تحدث مشاكل فهى لا تفرق بين ما يجب أن تقوله أمام الجميع والإعلام وما تقوله فى الغرف المغلقة، ففى الوقت الذى قامت فيه شيرين بتطوير أدائها وصوتها الذى جعلها فى مصاف الأوائل من نجوم الغناء فى الوطن العربى إلا أنها حتى الآن لم تطور من نفسها فى كيفية تعاملها كنجمة.
هجوم شديد تعرضت له المطربة شيرين عبدالوهاب بعد التصريحات التى أدلت على هامش مهرجان قرطاج وأكدت فيها أنها تعمدت الإساءة والتهكم على الفنان عمرو دياب فى حفل زفاف عمرو يوسف وكنده علوش منذ عدة شهور، وشددت على أنها ليست زلة لسان مبررة هذه الإساءة بأنها نوع من الرد على عمرو دياب الذى أساء إليها وهاجمها فى إحدى الجلسات ولكن ليس بشكل معلن وهى أرادت أن ترد هذا الموقف له لكن فى العلن وأمام الناس.
وبمجرد انتشار هذه التصريحات شن جمهور الهضبة هجومًا شرسًا على شيرين  ولم يقتصر الهجوم فقط على الجمهور ولكن هاجمها عدد من الموسيقيين على رأسهم الملحن عمرو مصطفى الذى كتب عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» معلقا حول هذه الأزمة قائلا: عندما يتم استضافتى فى أى برنامج «خارج الحدود المصرية» بكون حريص جدا أننى لا أعيب فى أولاد بلدى من المهنة وبحافظ على شكلهم، خاصة لو كان المذيع أو الصحفى غير مصرى لكن إنك تطلعى تشتمى الوحيد إللى واقف فى وش التيار ضد الفن الهابط، إللى أمثالك نشروه فى البداية وحاولنا ننشلك من القاع وللأسف كنت أول واحد انتشلك بأغنية وطنية».
واختتم عمرو: «لكن مفيش فايدة للأسف الواطى عمره ما هيكون بنى آدم ومسئول.. عرتينا»
معروف أن الفنانة شيرين عبدالوهاب سبق واعتذرت عن هجومها على عمرو دياب فى حفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش مؤكدة أنها زلة لسان ولم تقصد الإساءة له.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الدولة تتدخل بقوة لكسر الاحتكار.. عودة عملاق الحديد والصلب بحلوان
500 شاب يحتفلون بعيد الشرطة بـ«مسيرة رياضية» بالمنوفية
مصر تخاطب العالم
القومى للمرأة يشيد بـ «أبوالعروسة»
هنا القاهرة.. عاصمة الثقافة
«الضحية» خطوة على طريق تفكيك الفكر المتطرف
هيئة نظافة وتجميل العاصمة.. لا نظافة ولا تجميل

Facebook twitter rss