صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

انطلاق المؤتمر الرابع للشباب بالإسكندرية.. السيسى: مصممون على العبور و«عايزين نتحمل وضعنا»

25 يوليو 2017



الإسكندرية - أحمد إمبابى

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسى أمس الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطنى للشباب فى دورته الرابعة بقاعة المؤتمرات الكبرى بمكتبة الإسكندرية.
ويناقش المؤتمر على مدى يومين مجموعة من القضايا الحيوية الوطنية والجماهيرية، بمشاركة مجموعات متنوعة من الشباب والوزراء وكبار المسئولين وأعضاء من مجلس النواب والخبراء فى مجالات الاقتصاد والتعليم والصحة، ورؤساء الأحزاب السياسية ورؤساء النقابات المهنية ورؤساء الجامعات والمثقفين والصحفيين والإعلاميين وممثلى المجلس القومى للمرأة والمجلس القومى لحقوق الإنسان.
ويشارك فى المؤتمر ما يقرب من 1300 شاب يمثلون محافظات اقليم غرب الدلتا وهى الإسكندرية ومطروح والبحيرة وكفر الشيخ وجامعات محافظات إقليم غرب الدلتا، فضلا عن شباب تقدموا بطلب حضور المؤتمر على المواقع الالكترونى، وشباب الدفعة الثانية من البرنامج الرئاسى ممن ينتمون إلى محافظات إقليم غرب الدلتا، وممثلى شباب جمعيات رجال الأعمال وأمناء الشباب فى الأحزاب السياسية ومجموعة من الشباب العاملين فى الجمعيات الأهلية والعمل التطوعى حيث تخضع معايير اختبار الشباب الحضور لمبدأ أن يكون 60٪ على الأقل من الحاضرين يشاركون فى المؤتمر لأول مرة.
وبدأت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الشباب بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، وعقب ذلك تم عرض فيلم تسجيلى عن فعاليات وتوصيات مؤتمرات الشباب، والتى انطلق أولها من مدينة شرم الشيخ، وضم الفيلم مجموعة من الشباب يتحدثون عن تجربتهم فى المشاركة فى هذا المؤتمر وما خرج به من توصيات.
وعقب ذلك ألقى الشاب أحمد مجدى كلمة أكد فيها أن مؤتمر الشباب خلق حالة كبيرة من التحدى، مشيرا إلى أن الشباب اقترحوا فكرة «منتدى شباب العالم»، وتم الاستجابة لها على الفور برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وأضاف إن الرئيس السيسى أطلق دعوة لكل شباب العالم ليأتوا إلى مصر لمشاركة أفكار الشباب المصرى وطرح المواضيع التى تهم الشباب على مستوى العالم .
وعقب ذلك تم عرض فيلم تسجيلى عن فكرة مقترح «منتدى شباب العالم»، ومن ثم قام شابان بدعوة الشباب إلى حضور منتدى «شباب العالم» بشرم الشيخ فى نوفمبر المقبل، كما أعلنا إطلاق الموقع الإلكترونى الرسمى لمنتدى «شباب العالم» من أجل التواصل والتفاعل بين الشباب حول العالم.
وعقب ذلك تم عرض فيلم تسجيلى حول شباب محافظات غرب الدلتا، والمشكلات التى تتعرض لها تلك المحافظات حيث قام شاب مصرى بالتجول على دراجته عبر المحافظات المختلفة لجمع الطلبات والشكاوى والحلول المقترحة، وسلم الشاب الرئيس عبدالفتاح السيسي، الطلبات والشكاوى التى قام بجمعها من أبناء محافظات غرب الدلتا.
وألقى الشاب ياسين كلمة أكد فيها أن ما قام به جاء من أجل توصيل صوت الشباب للرئيس وللمسئولين، وأنه لا يوجد مستحيل.
ورحب الرئيس السيسى بالشاب، معربا عن خالص تقديره وسعادته بما قام به وأن كل من شاهده سواء داخل القاعة أو عبر التلفاز فخور به وبما فعله.
وأكد الرئيس السيسى أن المطالب والشكاوى كل التى جمعها الشاب سيتم النظر فيها، والعمل على حلها حتى ولو كانت صعبة.
وعقب ذلك أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى افتتاح المؤتمر الوطنى الدورى الرابع للشباب، قائلا «من أقصى شمال مصر من ساحلها الممتد على البحر الأبيض المتوسط، كان دائما نقطة تلاقى بين الشمال والجنوب.

«نحن دولة كبيرة وعظيمة وشبابنا اللى بيتكلم له كل التقدير والاحترام»

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى خلال مشاركته فى جلسة رؤية مصر «٢٠٣٠» ضمن فعاليات المؤتمر الوطنى للشباب: إن الدولة لديها اصرار حقيقى وتصميم للتغيير والبناء.
وقال: إنه يعلم أن قدراتنا الاقتصادية صعبة، وأنه يعلم أن وضع الرواتب صعب وتحتاج الى الزيادة، ولكن من أين نوفر ذلك، ولذا علينا أن نكافح حتى نواجه تحدياتنا ونصلح أحوالنا.
وحول تطوير منظومة التعليم قال الرئيس: هل اهلنا فى مصر يريد يشكل معرفة حقيقية لابنائه، أم أن يريد أن يحصل على شهادة وفقط لينهى بها دوره مع أولاده؟!».
وأضاف الرئيس: أن النظام التراكمى فى الثانوية العامة - النظام الجديد - هل سيحل مشكلة النظام الحالي، هذا سيتوقف على مشاركة الجميع الأهالى لأنها مسئولية مشتركة.
وحول التعليم الفنى، أكد وزير التربية والتعليم طارق شوقى - فى كلمته بجلسة العمل الأولى بعنوان «رؤية مصر 2030» - أن التعليم الفنى أهم من التعليم العام لاحتياج مصر للعمال والخبرات والتصدير ، ونحن لدينا ثروة بشرية هائلة لابد من إعدادها جيدا.. وسيكون هناك نموذج تعليم فنى جديد أيضا.. نبحث فيه عن مستوى مهارى مرتفع.. وسيتم رفع المجاميع لقبول الطلاب فى التعليم الفنى من أجل التنافسية وسيتم عمل توأمة داخلية مع القطاع الخاص لدفع عجلة الصناعة والتصدير.
وعقب الرئيس عبدالفتاح السيسى على مداخلة أحد الحضور قائلا: «إن الجلسات منظمة ولها شكل عام محدد ويجب على الجميع الالتزام بذلك وبالأوقات المخصصة لفتح الحوار.
وحسب ما أعلنه وزير التعليم كمحاور أساسية فى تطوير منظومة التعليم، قال الرئيس عندما نتحدث عن فتح ١٠٠ مدرسة يابانية، ١٠٠ مدرسة للمتفوقين بمختلف المحافظات، و١٠٠ مدرسة من مدارس النيل، وجميع تلك المدارس لها برامج تعليمية مختلفة تعتمد على تشكيل الوعى .
وأضاف الرئيس: عندما تضخ تلك المدارس ٣٠٠ الف طالب سنويا، بجانب خريجى ٥ آلاف مدرسة خاصة فى مصر، كل هذا سيساعد على تخريج مستوى جيد من التعليم لأولادنا، وهذا جانب إيجابى لا يجب أن نغفله.
وقال الرئيس: إذا كان المجتمع يريد نقله للتعليم، فهذا أمر مشترك بين الدولة والناس، يجب أن نكون مستعدين لتحمل واستيعاب النظام الجديد حتى نخرج أبنائنا بالشكل الذى يليق ببلدهم.. «عيب علينا وعلى المجتمع الا ننفذ هذا النظام»
وردا على إحدى الأسئلة عن كادر المعلمين، قال الرئيس، هل الرواتب بصفة عامة مش جيدة طبعا مش جيدة هل عايزين نزود المرتبات طبعا، ولكن من أين؟!.
وأضاف: الناس لديها فكر نقدي، يجب أن نفكر أولا فيما نقول، لما نطرح الموضوع نطرحه بشكل نفهمه.
واستدل الرئيس على ذلك بأن لدينا ١٨ مليون طالب فى
كم يريد الطالب فى السنة حتى يتعلموا، وقال عندما سألت فى الخارج قالوا ان ١٠ آلاف دولار رقم تواضع، لو افترضنا أن تكون ١٠ آلاف جنيه، يعنى ١٨٠ مليار جنيه فى السنة، وميزانية وزارة التربية والتعليم أقل من نصفهم، يعنى أمر مش مضبوط.
وقال الرئيس: لا تستغرب عن حالك وحال بلدك، لأننا «مصممين ان نعبر» وعايزين نتحمل وضعنا
وقال الرئيس أكتر شيء خايف منه إن وعينا مش كامل، ولما اتكلمت عن اللى عايز يتدخل فى مصر ويبث تقارير على قناته: هل هو عارف مصر بتصرف ايه؟؟.. نعم لان قدرتنا الاقتصادية ليست جيدة.
كيف نخرج من هذه الدائرة.. دائرة «العوذ».. قدمنا طريقين إما أن نكافح أو نستسلم ونستمر على وضعنا.
أعطونى فرصة أن أصلح الوضع الذى نواجهه، نحن دولة كبيرة وعظيمه وشبابنا اللى بيتكلم كل التقدير والاحترام له.
تنظيم النسل
وحول آثار التنمية، دعا الرئيس خلال الجلسة لضبط منظومة النمو السكانى حتى يمكن تحسين أوضاع التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية.
وقال: أقول لكل مصرى انت مسئول عن أولادك، هل انت قدراتك المالية تستطيع ان تصرف على اولادك، اذا كنت لاتستطيع ان تنفق فأنت بتظلمهم.
وأضاف: تنظيم إنجابنا على حسب قدراتنا، امر فى منتهى الأهمية، وهذا ليس معناه أن الدولة تريد ألا تنفق، ولكن مسئوليتنا كلنا ضبط النمو السكانى هيساعدنا فى تحسين وضع التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية
وأشار: هناك دولة أوروبية لم يزد نموها السكانى منذ سنوات، وبالتالى لا يواجهون التحدى الذى نواجهه ولكن هذه الزيادة فرصة يمكن استثمارها.
رؤية مصر ٢٠٣٠
وشهدت جلسة رؤية مصر ٢٠٣٠ استعراض ٧ من الوزراء محاور رؤية مصر المستقبلية للتنمية، بدأتها وزيرة التخطيط الدكتورة هالة السعيد بعرض محاور الرؤية والمستهدف منها فى مختلف الوزارات.
كما عرض الدكتور طارق شوقى منظومة تطوير التعليم بمختلف مراحله، فى حين قدم وزير الصحة الدكتور أحمد عماد رؤية الوزارة للتعامل مع النمو السكانى وتحسين الخدمة الصحية.
وعرض وزير الإسكان المهندس مصطفى مدبولى خطة الوزارة لزيادة الرقعة العامرة بالسكان من ٧٪‏ الى ١١٪‏، حيث أشار الى اكبر مشروع للإسكان الاجتماعى يتم تنفيذه منذ ٢٠١٤، حيث من المستهدف بناء مليون وحدة سكنية بحلول ٢٠١٨.
كما عرض وزير النقل رؤية الوزارة لتطوير منظومة النقل وتطوير الطرق والكبارى بجانب خطة تطوير السكة الحديد والنقل النهرى.
واستعرض ايضا المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة رؤية الوزارة لتطوير المناطق الصناعية، فى حين قدم وزير الزراعة رؤية الوزارة للتنمية الزراعية فى إطار مشروع المليون ونصف المليون فدان.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شمس مصر تشرق فى نيويورك
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
وانطلق ماراثون العام الدراسى الجديد
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك

Facebook twitter rss