صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

500 عدد من مجلة «صوت الهند» ترصد العلاقات بين البلدين

25 يوليو 2017



كتبت - آية رفعت

500 عدد على مدار تاريخ مجلة «صوت الهند» المتحدثة الوحيدة عن دولة الهند باللغة العربية.. هذه المجلة التى أطلقتها السفارة الهندية بالقاهرة مع مطلع الخمسينيات من القرن الماضى لتحمل كل أخبار البلاد الشرقية وكانت تحمل اسم «صوت الشرق». وقد أقيم مؤخرا احتفال بهذه المناسبة بحضور وزير الثقافة حلمى النمنم وسفير دولة الهند بمصر «سانجاى باتاتشاريا».
تتميز كل من دولتى مصر والهند بثقافات شرقية مشتركة بدءا من التاريخ والحضارة القديمة مرورا بالتجارة الشهيرة بين البلدين، وصولا إلى المستعمرين والحروب والثورات والتحرير. حيث تمكنت كل منهما من الحصول على حريتها وإعادة البناء وهذا ما دفع الهند إلى إطلاق مجلة «صوت الشرق» عام 1952 وبعد مرور 6 عقود على أولى إصدارتها أطلقت العدد الـ500 والذى تم تأخيره عن دوريتها قليلا لكى يتم جمع به أبرز اشكال التعاون بين البلدين.
وقالت الكاتبة الصحفية والفنانة منى عبدالكريم، مدير تحرير المجلة، أن هذا العدد الاستثنائى تم تقسيمه لأكثر من جزء أبرزها عن التعاون المصرى الهندى فى الجانب السياسي، بين علامات سياسية كبرى مثل غاندى وتعاون الرئيس الراحل جمال عبد الناصر مع ثرى نهرو رئيس وزراء الهند وقتها.
بالإضافة إلى استعراض لأهم الموضوعات السياسية التى جمعت البلدين ومنها القضية الفلسطينية وقضايا الدول الإفريقية والعالم العربي. وخطابات نادرة من والى الرؤساء المصريين وصور نادرة لزيارة السيدة أندريا غاندى للرئيس الراحل جمال عبد الناصر. وصولا بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى الرسمية إلى الهند، والتى قال عنها وزير الثقافة حلمى النمنم أنها كانت تقريبا من أوائل الدول التى حرص على زيارتها الرئيس السيسى فور توليه منصبه الرئاسى وذلك نظرا لأهمية العلاقات الوطيدة التى تجمع بين البلدين.
وكشفت المجلة المقالات السياسية المتبادلة والحروب التى شارك بها الجنود من الهند ومنها الحرب العالمية الأولى فى معركة العالمين، حيث تم دفن الجثامين فى أضرحة بمصر.
بالإضافة إلى دور الهند فى مساندة مصر ضد العدوان الثلاثى وفى احتفاليات تأميم قناة السويس وغيرها من الأمور التاريخية الهامة.
أما الجانب الاقتصادى فقد تم التركيز على التبادل التجارى بين البلدين والوقوف فى أمور اقتصادية واستثمارات كبرى.
كما تطرقت المجلة لقسم خاص للتعاون الفنى حيث تم عرض كلمات الأغنية النادرة التى أهدتها النجمة الراحلة هند رستم إلى دولة الهند بالإضافة إلى التعاون الفنى الذى حدث مع النجمة ماجدة فى الاتفاق لإنتاج فيما يجمعها مع نجوم بوليوود، بينما كان الجانب الأكبر فى تكريم الشاعر الكبير «طاغور» والذى قدمه له أمير الشعراء أحمد شوقى بينما هناك خبر نادر عن تقديم الموسيقار محمد عبد الوهاب لأغانى خاصة بطاغور دون الخوض فى تفاصيل عنها.
وقالت منى عبد الكريم أنها اعتمدت فى هذا العدد على إعادة مقالات المفكرين والمثقفين المصريين والتى كتبت عن الهند، بينما هناك العكس من رسائل من نجوم بوليوود ومقالات لشخصيات مرموقة بالهند حول مصر وزيارتهم لها وغيرها من اللوحات والمعارض التى تم نشرها بعنوان «الهند بعيون مصر».
وعن الخطة الجديدة لتطوير المجلة قالت «عبد الكريم»: «نسعى حاليا للحفاظ على عدد المفكرين والشخصيات التى تكتب حول تجربتها مع شعب الهند، ونهتم أكثر بالقصص الإنسانية فالتقرب ممن لديهم علاقات بالدولة سواء بدراسة الفنون أو ثقافتها أو السفر إليها يكون عامل جاذب لطرح الفكرة من خلال اعينهم. واتمنى أن اتواصل معهم جميعا. وبشكل عام نقوم على تجديد المجلة من حيث الشكل والمضمون كل فترة».
وعن تغيير اسم المجلة من «صوت الشرق» لـ«صوت الهند» قالت عبد الكريم، أن هذا التغيير حدث عام 2006 أى بعد مرور 50 عاما على أصداء «صوت الشرق» وهذا الأمر جاء نظرا لرغبة صناع المجلة فى التميز عن باقى المطبوعات بأن يكونوا صوت الهند الوحيد الناطق بالعربية، وينشروا كل ما له علاقة عن الهند بمصر.
وهذا يختلف عن تناول «صوت الشرق» قديما حيث كانت تركز على كل القضايا التى تخص البلدان الشرقية وما يجمع بينها. معللة التغيير بأن فى فترة الخمسينات لم تكن المطبوعات الخاصة بأخبار دول العالم العربى والشرق كثيرة ومع مواجهة كل هذا الكم من مواقع الإنترنت وغيرها من وسائل الإعلام المختلفة أصبح من الأفضل أن تتميز المجلة فى لون واحد لا ينافسها به احد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
الطريق إلى أوبك
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
« روزاليوسف » تعظّم من قدراتها الطباعية بماكينة «CTP» المتطورة

Facebook twitter rss