صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2017

أبواب الموقع

 

رياضة

قمة الثقة ورد الاعتبار

17 يوليو 2017



كتب – ماجد غراب

 ساعات قليلة ويسدل الستار رسميًا على بطولة الدورى العام هذا الموسم  بمواجهة قطبى الكرة المصرية الأهلى  والزمالك على ستاد برج العرب والذى سيستضيف المشهد الختامى للمسابقة الأقدم محليًا فى الكرة المصرية.
والتى استطاع الأهلى حسم لقبها قبل نهايتها بعدة أسابيع  فى الوقت الذى اكتفى فيه منافسه التقليدى نادى الزمالك بالمركز الثالث فى البطولة.
ورغم فوز الأهلى عمليًا باللقب المحلى الأهم  لعشاقه وجماهيره لكن تبقى  مباريات القطبين الكبيرين بطولة خاصة  فى حد ذاتها ولها طابعها وأهدافها التى تجعل كل من الأهلى والزمالك يمنى نفسه دائمًا بالفوز بها.
وهو الهدف الذى يسعى إليه الفريقان  مع انطلاق  القمة  114  فى الثامنة من مساء اليوم  والتى شهدت أجواء ودية  قبل إنطلاقها بداية من تواجد  القطبين فى مقر واحد للإقامة بأحد الفنادق القريبة من ملعب المباراة  وفعليا أقام  الاهلى معسكره فى الدور الأول من هذا الفندق  فى الوقت  الذى عسكر فيه الزمالك على بعد خطوات قليلة منه فى الدور الثانى.
 وسبق الأهلى الزمالك فى الحضور وتناول العشاء  والخلود للنوم مبكرًا والالتزام حرفيًا فى تنفيذ البرنامج المعد مسبقًا للفريق هذا  فى الوقت الذى تواجد فيه  فريق الزمالك فى ضيافة رئيس القلعة  البيضاء المستشار مرتضى منصور فى  الساحل الشمالى بمنتجع مراسى  لتناول وجبة العشاء  مع أعضاء مجلس ادارة  نادى الزمالك فى إطار حرص رئيس الزمالك الدائم على عقد مثل هذه الجلسات الدائمة مع اللاعبين  خاصة قبل المباريات الهامة رغم انتقاد البعض لمثل هذه الجلسات التى تزيد من الضغط العصبى على اللاعبين لكن المستشار مرتضى منصور يرى عكس ذلك ويجد فى هذه الجلسات الفرصة لحث اللاعبين على تقديم  أفضل ما لديهم وإسعاد جماهير القلعة البيضاء التى عانت كثيرًا مؤخرًا خاصة بعد الخروج الإفريقى من بطولة دورى الأبطال على يد أهلى طرابلس الليبى.
 الغريب أن جلسة مراسى لم تحظ فقط باهتمام وسائل الإعلام  وفرضت نفسها على مسرح الأحداث فى معسكر الاهلى الذى يقيم فى نفس الفندق مع نادى الزمالك وحرص الجهاز  الفنى سرًا على الاستعلام عن موعد وصول فريق الزمالك من العاملين بالفندق وأبدى بعضهم  اندهاشه من مثل هذه الاجتماعات فى هذا التوقيت  والذى يحتاج للتركيز أكثر من تناول  العشاء بعيدًا عن المعسكر المغلق للفريق.
هذا وقد شهد معسكر الفريقين نهاية لظاهرة الطقوس الدينية  الجماعية التى كانت تميز مثل هذه المعسكرات  بأداء الصلاة جماعة فى أوقاتها خاصة صلاة الفجر فى فريق النادى الأهلى  باستثناء بعض لاعبى الأهلى أمثال أحمد فتحى ووليد سليمان لكن الأمرقد يختلف نسبيًا  حال وجود تجمع للاعبين سواء فى التدريبات أو فى المحاضرات الفنية ونفس الأمر خلال الجلسات التحفيزية للاعبين  والتى يقودها الثلاثى حسام غالى وعماد متعب  وحسام عاشور فى الأهلى  ومحمود عبد الرازق الشهير بشيكابالا  فى الزمالك والذى يقوم بدوره كقائد للفريق الأبيض حتى النهاية رغم الأنباء التى ترددت مؤخرًا بوجود نية للاستغناء عن اللاعب وإدخاله فى صفقة تبادلية لضم كابوريا لاعب المصرى للقلعة البيضاء لكن قائد الزمالك يفضل عدم الاهتمام بمثل هذه الأقاويل  والتركيز   لإسعاد  الجماهير البيضاء مع زملائه فى لقاء اليوم  والذى يدخله الجهازان الفنيان  للأهلى والزمالك بحسابات  فنية ومعنوية خاصة بكل منهما على حدة.. والبداية مع فريق الأهلى  بقيادة  حسام البدرى المدير الفنى  والذى سيسافر فور الانتهاء من اللقاء لقضاء إجازة عائلية مع أسرته بكندا ويأمل  فى نهاية سعيدة له مع الفريق محليًا  والحفاظ على  السجل خال من الهزيمة ولذلك  فضل  البدرى خوض اللقاء بكل العناصر الاساسية  والتى فضل تواجدها فى معسكر الفريق استعدادًا للقاء اليوم والتى ضمت كلًا من
شريف إكرامى –محمد الشناوى – أحمد عادل عبد المنعم – أحمد فتحى –محمد هانى – على معلول  - صبرى رحيل - باسم على – سعد سمير – رامى ربيعة – محمد نجيب –حسام عاشور – عمرو السوليه  -  حسام غالى – عبد الله السعيد –صالح جمعة -جونيور اجاييه – وليد سليمان – مؤمن زكريا – عمرو جمال – عماد متعب – ميدو جابر – كريم نيدفيد ..
ورغم كثرة الجاهزين فى قائمة الأهلى إلا أن البدرى استقر فى التدريبات الأخيرة على خوض اللقاء بطريقته المعتادة 4-2-3-1 سعيًا للفوز باللقاء ورد اعتبار الأهلى بعد الخسارة غير المستحقة للأحمر فى بطولة السوبر بالإمارات ويأمل البدرى ومعاونوه فى إدراك الفوز بلقاء اليوم  وختام الموسم بشكل جيد يزيد من ثقة الجماهير فى الفريق قبل العودة مجددًا لاستئناف مشواره الإفريقى فى دور الثمانية أمام الترجى التونسى ومن ثم كان قد  فضل البدرى الاعتماد فى مباراة اليوم على تشكيلة تعتمد على أصحاب الخبرة فى مثل هذه اللقاءات.
ومن المتوقع ان يلعب الاهلى اليوم بتشكيل يضم كلاً من إكرامى  ومعلول وفتحى وسعد وربيعة والسولية وعاشوروالسعيد ومؤمن واجاييه وجمال على أن يحتفظ البدرى بصالح جمعة كورقة رابحة..
 هذا عن  فريق الأهلى أما فريق الزمالك فيدرك مدربه البرتغالى اوجستو ايناسيو الظروف الصعبة التى يمر بها فريقه فى ظل الإصابات التى تجتاح الفريق  وتسببت فى غياب أيمن حفنى ومحمد إبراهيم عن قائمة الفريق التى ضمت كلًا من محمود جنش – عمر صلاح – محمود عبد المنصف  - على جبر – محمد مجدى – طارق حامد – إبراهيم صلاح – شيكابالا – محمد ناصف  - محمود الونش – أسامة إبراهيم– معروف يوسف – باسم مرسى – احمد رفعت – أحمد فتوح – حسام باولو –ستانلى - مصطفى فتحى  - الناشىء محمد أحمد  - محمود دونجا – حسنى فتحى..
 ويعول إيناسيو الكثير على الثنائى دونجا وطارق حامد لحل أزمة وسط الملعب فى ظل تراجع مستوى إبراهيم صلاح وإيقاف أحمد توفيق.. ويأمل البرتغالى أن يحصل على الضوء الأخضر من طبيب الفريق والتأكد من جاهزية دونجا أو حامد أو كليهما للدفع بهما بجوار  المتألق معروف يوسف مع إعادة باسم مرسى للتشكيلة الأساسية والتى من المتوقع أن تضم كلًا من جنش  وفتوح وحسنى فتحى وجبر والونش ومعروف ودونجا وحامد وشيكابالا وستانلى وباسم والإبقاء على مصطفى فتحى على مقاعد البدلاء.
ويسعى البرتغالى من وراء هذه التشكيلة لتحقيق نتيجة إيجابية فى اللقاء وتأكيد استعادة الفريق لثقافة الفوز التى عاد إليها فى بطولة كأس مصر أمام طلائع الجيش واكساب مزيد من الثقة للاعبين قبل خوض منافسات البطولة العربية التى تنطلق فى22 من يوليو الجارى حتى السادس من اغسطس المقبل.
ويتطلع الزمالك ان يدخل هذه البطولة بمعنويات مرتفعة على امل ادراك الفوز فى قمة اليوم لتجاوز كل المشاكل التى عصفت باستقرار الفريق فى الفترة الأخيرة وهو الأمر الذى يدركه لاعبى الأبيض خاصة مع تصريحات المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك الأخيرة بشأن إعادة تقييم الأمور بشكل عام للفريق ككل والإبقاء فقط على العناصر التى تستحق ارتداء فانلة القلعة البيضاء فى الفترة القادمة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنك الزراعى يدرس تعديل شروط المعاش المبكر
انتقام معلق وموت محقق فى « الثامنة مساء »..!
واحة الإبداع.. أنا ما سلوتك
كيف تحررين محضرًا ضد متحرش
كاريكاتير أحمد دياب
الجبير: الحريرى مواطن سعودى يعيش فى المملكة برغبته ويمكنه مغادرتها
رئيس نقل البرلمان: قانون لـ«النقل الموحد» لدمج الخاص فى العام

Facebook twitter rss