صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

تقارير

 علاقات تاريخية بين مصر والمجر منذ العهد الفرعونى

4 يوليو 2017



 تتميز العلاقات المصرية - المجرية، بأنها تاريخية، وضاربة فى جذور التاريخ، ومرت بمراحل ومحطات مختلفة، لكن بقى التعاون المشترك على الصعيد السياسى والاقتصادى والثقافى حاضرا على مر عقود طويلة.
ووفقا لشواهد تاريخية فإن العلاقات الثنائية بين البلدين ضاربة منذ العهد الفرعونى وهناك تبادل ثقافى واقتصادى على مر العصور بين البلدين.
وتأكيدا لذلك فهناك مجموعة من الدلائل التى تشير إلى وجود اتصالات وعلاقات بين الشعبين والدولتين فى مختلف جوانب الحياة، ومنها:
رجوعا  إلى فجر التاريخ سنجد أن المنطقة الأثرية التى تُسمّى «بانونيا Pannoni»  بوسط حوض الكاربات فى المجر، قد تمّ العثور فيها على عدد من الآثار الفرعونية القديمة، ممّا يدل على وجود صلات بين المنطقتين فى العصور القديمة.
كما تم ترصيع التاج ومقبض الصولجان الملَكى للملك إشتفان - أول ملوك المجر -بأحجار كريمة من مصر، وذلك فى القرن العاشر الميلادى، رغم أن العلاقات قد شهدت فتورًا بين البلدين فى العصور المظُلمة فى أوروبا، حيث تراجعت الأوضاع الاقتصادية والمعيشية فى أوروبا تزامنا مع تنامى النفوذ العربى والإسلامى، إلّا أن الصلات قد عادت بين البلدين حينما حكم العثمانيون المجر لمدة 180 عامًا، خلال الفترة من 1526 إلى 1699 م، وفى ذلك الوقت حدث تشابُه فى المعمار وأسلوب إدارة الدولة فى البلدين بشكل كبير.
وحينما أراد العثمانيين القضاء على الثوّار النوبيين، فى الفترة من 1530 إلى 1540م، استعان العثمانيون بلواء حربى من المجريين تحت قيادة اللواء سنايدر المجَر واستمر الجنود المجريون فى منطقة النوبة واختلطوا بالقبائل النوبية حتى تم تسميتهم بقبائل «المجَراب Magyarab »، وهو اسم  مكوّن من كلمة «المجر» وكلمة «آب» وتعنى «قبيلة» باللغة النوبية، وحتى اليوم هناك عدد من النوبيين لديهم كنية «المجري» ولايزالون يستخدمون لغتهم المجرية وإن كان يتخلّلها العديد من الكلمات العربية، ويقطنون منطقة «وادى حلفا».
ومن الشخصيات المجَرية التى كان لها تأثير على مصر هو الرحّالة والطيّار المجرى «لاسلو ألماشى»؛ حيث كان أول من اكتشف قبيلة «المجراب» بالنوبة واختلط بهم، وهو أيضا أول من اكتشف منطقة «جبل العوينات» و «محمية الجلف الكبير» بالصحراء الغربية، حتى إنه لُقّب بــ «أبو رملة» من قِّبَل أصدقائه البدو.
كما كانت له صلات وثيقة بالملك فاروق والأسرة المالِّكة، خاصة الأمير علاء الدين مختار  كما  يرجع إليه الفضل فى المساهمة فى تأسيس قطاع الطيران المدنى بمصر من خلال إقامة برامج تدريبية بأول مطار مدنى فى مصر، الذى سمُى على اسمه وهو «مطار ألماظة بمصر الجديدة.
فى خطوة للمزيد من توثيق العلاقات بين البلدين، فقد تزوّج الخديو «عباس حلمى الثاني» من الكونتيسا المجَرية النمساوية «ماريان توروك فون سيندرو» عام 1910، وشيّد لها قصر «السلاملك» العظيم بالمنتزة بعد اعتناقها الإسلام، وأصبح اسمها بعد ذلك «الأميرة جاويدان هانم عبدالله».
بدأت البعثات المجرية للحفريات نشاطها فى مصر عام 1907، ولها العديد من الاكتشافات المهمة منطقة شارونة بمحافظة المنيا ومنطقة الفشن ومنذ عام 1983 بمنطقة طيبة، وللمجريين الفضل فى اكتشاف مقبرة أحد النبلاء هو دجيحتمس وذلك بمنطقة الخوخة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!
الأبطال السبعة
واحة الإبداع.. الرقصة الأخيرة

Facebook twitter rss