صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

خبراء: مصر استعادت ريادتها و«السيسى» أول رئيس عربى يشارك بقمة «المجر»

3 يوليو 2017



كتبت ـ هبة سالم

أكد حزبيون وخبراء سياسيون أن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة المجر تهدف إلى تعزيز مكانة مصرالدولية والتأكيد على دورها الإقليمى والدولى، وجذب استثمارات اقتصادية دولية ليتم ضخها فى السوق المصرية، مؤكدين أن مصر استعادت ريادتها عقب ثورة 30 يونيو  وأن الرئيس السيسي أول رئيس عربي يشارك في  قمة المجر وهذا دليل على نجاح سياسة مصر الخارجية.
وقال سعيد اللاوندى خبيرالعلاقات السياسية الدولية بالأهرام إن هذه الزيارة تأتى فى إطار الزيارات المنفتحة على العالم والتى يقوم بها الرئيس السيسى لدول أوروبا وآسيا وإفريقيا وأمريكا بعد ان استعادت مصرهيبتها الدولية بثورة 30 يونيو، مؤكدًا أن السياسة التى تتبعها الخارجية المصرية هى التواجد على مسافة واحدة من الجميع، مضيفًا: إن الرئيس قد زار قبل ذلك دولًا كثيرة مثل أوروبا وآسيا وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وعقدت صفقات مع فرنسا مثل الرافال وغيرها.
وأوضح اللاوندى أن مصرتتبع سياسة متوازنة من الجميع فعلاقتنا بواشنطن لا تقل عن علاقتنا ببرلين أو باريس أو موسكو، وفى هذا الإطار تأتى زيارة الرئيس السيسى بالانفتاح على العالم من خلال زيارته إلى المجر، حيث ستجرى هناك عدة لقاءات ثنائية، فضلًا عن التوقيع على مذكرة تفاهم بين البلدين ،لافتا إلى أن الرئيس السيسى قد زار دولًا مهمة جدًا فى آسيا أكثر من مرة مثل الصين.
وتابع اللاوندى: ان مثل هذه الزيارات تجعل الدولة المصرية قريبة جدا من العالم الخارجى، وهذا يدعم موقفها عندما تقوم بعرض قضايا معينة فى الأمم المتحدة ونحتاج إلى تصويت خاصة أن مصر عضو غيردائم فى مجلس الأمن وتعبرعن إفريقيا وعضو فى لجنة الأمن والسلم الدولى الذى تأسس عام 2004 فى الاتحاد الإفريقى، فنحن بحاجة إلى علاقات جيدة مع هذه الدول، إلى جانب جذب استثمارات.
وقال ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى للمجر مثلها مثل جميع زياراته الخارجية والتى تهدف إلى تعزيز مكانة مصرالدولية والتأكيد على دورها الإقليمى والدولى، والبحث عن استثمارات اقتصادية دولية ليتم ضخها فى السوق المصرية.
ولفت الشهابى إلى أن مصر هى الدولة الوحيدة فى الشرق الأوسط التى تشارك فى هذه القمة ولأول مرة يشارك بها رئيس مصرى، وهذا يؤكد نجاح سياسة الخارجية المصرية وسيرها على النهج الصحيح والذى سيمكن الدولة المصرية من استعادة مكانتها الدولية والتى تم إهدارها قبل ثورة 30 يونيو.
وتابع الشهابى: هذه الزيارة فرصة لكى نكسب صوت المجر والدول المشاركة فى الاجتماع والاستفادة من دعمهم للمرشح المصرى لرئاسة هيئة اليونسكو السفيرة مشيرة خطاب.
وقال عبد الناصر قنديل المتحدث الإعلامى باسم حزب التجمع ان زيارات الرئيس الخارجية  تأتى فى محاولة منه لصناعة دور مستقل للدولة المصرية فيما يتعلق بالقرارالدولى وكيفية التعامل معه ،مضيفا أن هذا الأمر كان غائبًا عن الدولة المصرية لفترة زمنية طويلة فقوة مصر تكمن فى علاقاتها الدبلوماسية الناعمة والتى قد تمكنها من المشاركة فى وضع حلول تجاه أزمات الصراع الدولى.
وأشار قنديل إلى أن جولات الرئيس الخارجية هى تأكيد على شرعية 30 يونيو وما تبعها من قرارات، وتأكيد أن السلطة المصرية مستقرة وثابتة ولديها القدرة على الحركة الدولية فى اتجاه تعزيزالمصالح المصرية، فضلًا عن تقوية الموقف المصرى فيما يتعلق بالدبلوماسية المصرية وقدرتها على التأثيرواكتساب مكانة دولية تمكنها.
وقال أشرف عبد الحميد الباحث السياسى أن زيارة الرئيس للمجر هى استكمال لسلسلة الزيارات التى قام بها لتأكيد موقف مصر الدولى على كافة الأصعدة سواء السياسية أو الاقتصادية أوالأمنية ،مضيفا ان مؤسسة الرئاسة بذلت جهود كبيرة وعظيمة من أجل توضيح الإنجازات التى قامت بها مصر منذ ثورة 30 يونيو وحتى وقتنا الحاضر، وخاصة أن مصر تواجه حملة ممنهجة ضد سياستها وأفكارها.
وتابع عبد الحميد: أنه فى ظل الأوضاع المتردية للشرق الأوسط تظهر مجموعة من القوى والتحالفات الجديدة داخل الشرق الأوسط ومنها تحالف الدولة المصرية مع المملكة العربية السعودية ومجموعة دول الخليج فى مواجهة ومجابهة بعض المد الشيعى من جانب والدول الداعمة للإرهاب من جانب آخر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
ادعموا صـــــلاح
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
الحلم يتحقق
الزمالك «قَلب على جروس»

Facebook twitter rss