صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

جيهان عبدالله: الإعلام «سمك لبن تمر هندى» و«القرشين» وراء تقديم النجوم للبرامج

27 يونيو 2017



حوار -  مريم الشريف

جيهان عبدالله، اكدت أن برنامجها «احكى يا شهريار» على نجوم FM جاءت فكرته من الموضة الموجودة حاليا بوجود برامج نسائية وأخرى خاصة بالرجال، مشيرة إلى انها لم تقلق من مقارنة برنامجها مع «قعدة رجالة» الذى عرض على DMC، واشارت انها اعتذرت عن برنامج تليفزيونى مؤخرا لعدم مناسبته لها، مؤكدة انها لن تقدم برنامج على الشاشة لمجرد التواجد، موضحة انه ليس لديها مانع فى تقديم برنامج سياسى، رافضة لفكرة حصر المذيع فى نوعية معينة من البرامج، كما دافعت عن نجوم FM لانتقاد البعض  تجربتها فى البث التليفزيونى، مؤكدة ان هناك خلطا فى الاشياء حيث إن نجوم FM محطة راديو يتم مشاهدتها عبر الشاشة، وليس قناة تليفزيونية، كما طالبت نقابة الإعلاميين بوضع معايير وشروط للمذيع بعدما اصبحت مهنة من لا مهنة له، وفى هذا الاطار تحدثنا فى حوار خاص لـ«روزاليوسف»

■ كيف جاءت فكرة برنامجك «احكى يا شهريار» على نجوم FM؟
ـــ فكرة البرنامج من اختيار «نجوم إف إم»، وأيضاً الاسم، ومن الملاحظ أن هذا العام أصبح موضة وجود فريق الرجال وآخر للنساء، ودائماً رمضان مرتبط بشهريار وشهرزاد التى تقوم بسرد القصص له، وقررنا أن يستمع الجمهور إلى هذه القصص من شهريار هذه المرة من خلال برنامجى.
■ اسم البرنامج غامض وأثار فضول الجمهور.. فما تعليقك؟
ـــ هذا الأمر كان مقصوداً بأن يثير فضول المستمع وأن يفكر فيما سيكون مضمون هذا البرنامج لذلك أطلقنا الخيال للجمهور بهذا الاسم وإذا كان برنامج أم حكايات.
■ ألم تقلق من مقارنة برنامجك مع «قعدة رجالة» على DMC؟
ـــ لم أقلق، لأن هذه النوعية من البرامج موضة هذا العام، وحينما فكرنا فى تقديم برنامج جديد خاص بشهر رمضان كان لابد أن يكون تبعا للموضة الموجودة، وكل عام أفضل تقديم شىء جديد يحبه الجمهور.
■ تحرصين كل رمضان على تقديم برنامج مختلف.. فما سر ذلك؟
ــ بالتأكيد، لابد من التغيير فهو يكون المتنفس الوحيد بالنسبة لى بعيداً عن برنامجى «أجمد 7 الساعة 7»، وأكون مهتمة كثيرا بهذا الأمر بأن أغير جلدى ولو كان شهراً فقط خلال العام، وأتعمد استضافة عدد من المشاهير الذين يحبهم الجمهور وطرح اسئلة غير تقليدية عليهم وليس التركيز فقط على الناحية الفنية.
■ ومتى نشاهدك ببرنامج تليفزيونى؟
ــ لن أخوض التجربة مرة أخرى الا ببرنامج جيد وعلى مستوى عالياً يستحق تقديمه، وغير ذلك لن اقدم برنامجاً تليفزيونياً لمجرد الظهور على الشاشة، بالإضافة أنه يعرض على كل فترة برامج تليفزيونية، وآخرها عرض كان منذ أربعة أيام واعتذرت لأننى وجدته لا يليق بكل السنوات التى عملت فيها وأن أظهر بهذا الشكل غير المناسب على الشاشة أمر غير منطقى.
■ وما مضمون البرنامج الذى تتمنين تقديمه على الشاشة؟
ـــ لا يشغلنى نوع معين من البرامج بقدر ما يهمنى ان يكون جاذباً للمشاهد، أى اذا كان فنيا أو اجتماعياً أو حتى سياسياً لابد يكون جاذب للمشاهد.
■ أفهم من ذلك أنه يمكنك تقديم برنامج سياسى.. أليس كذلك؟
ــ بالتأكيد، المذيع الشاطر يمكنه تقديم أى نوعية من البرامج، ولا أحب حصر المذيع فى إطار معين، والدليل الإعلامى عمرو أديب يتضمن برنامجه فقرة فنية، ودينية، ويمكنه محاورة لاعب كرة أيضاً إلى جانب أنه برنامج سياسى.
■ ومن الذى تريدين منافسته فى حال تقديمك سياسة؟
ـــ أنافس أى مذيع الجمهور يحبه ويحرص على متابعته، مثل عمرو أديب وغيره، وإذا لم يكن هناك إعلامى شاطر أنافسه فلماذا أعمل، فنحن نعمل كى نثبت وجودنا وأن يكون هناك منافسة شريفة وأن يكون لى مكان على «ترابيزة السفرة».
■ وفى رأيك ما سبب انجذاب مذيعى الشاشة للراديو؟
ــ بالتأكيد، كل إعلاميى الشاشة أصبحوا يقدمون برامج راديو، وهناك الكثير من مذيعى الراديو لديهم شهرة أكبر من مذيعى التليفزيون، وأعتقد أن هذا الامر يعود إلى أن الراديو أقرب للجمهور ومعه فى كل مكان فى السيارة والهاتف، وحاليا أصبحت «نجوم.إف.إم» تبث فى مترو الإنفاق وهذا سبق لها ولا يوجد راديو آخر قام بهذا الأمر.
■ الكثير انتقد تقديم «نجوم.إف.إم» فى التليفزيون..فما تعليقك؟
ــ هذا يعتبر خلطاً للأشياء، فنحن محطة راديو يتم مشاهدتها عبر الشاشة، وليس قناة تليفزيونية، وهذا المفهوم بوضوح، ومن ينتقد مختلط عليه الأمر،  وتقديم محطة راديو عبر التليفزيون يعد أمراً جديداً ولاول مرة نشاهده، وليس له مقارنة، لأن لا يوجد محطات إذاعية أخرى تبث على الشاشة، كى نحكم على «نجوم.إف.إم» إذا نجحت أم لا، وفكرة انطلاق المحطة عبر التليفزيون جاءت بعد الحاح الجمهور برغبته لمشاهدة المذيعين الذين ارتبط بهم فى الراديو ويحب الاستماع إليهم، ويريد مشاهدة كيف تكون طريقة عملهم.
■ وما رأيك فى برامج المقالب؟
ـــ شاهدت برنامج رامز جلال، وهذه المنطقة أصبحت جزءاً منه  ورامز نجح فيها وهذا شىء يحسب له واستطاع ينفرد بشىء لا يوجد منافس له فيه، ولكن يزعجنى وجود بعض من الإسفاف فى البرنامج يتمثل فى مقدمة رامز عن الضيف من سخرية منه وشكله، «ليه بتتريق على مخاليق ربنا» وهذا ليس من حقك، وأرى أنه شىء مهين للضيف والمشاهد أيضاً.
■ وكيف ترين مستقبل الإعلام بعد المجلس الأعلى للإعلام؟
ــ أتمنى أن يحدث شىء يفيدنا كإعلاميين، وأن يحدث تنظيم أكثر للإعلام وأن نستطيع أخذ حقوقنا بسهولة، وبخاصة بعدما أصبحت أفاجىء فى مهنتنا بأن أى شخص يمكنه أن يصبح مذيعاً ويقدم برنامجاً، والأمر أصبح بلا ضابط ولا رابط، ولا يشترط فيه الشهادة الحاصل عليها مقدم البرنامج، أو الموهبة وكيفية نطق هذا الشخص للحروف، وأنا شعرت بذهول مؤخرا بمشاهدتى لأكثر من مذيع «ألدغ»، المهنة أصبحت مهنة من لا مهنة له، أى شخص لديه وقت فراغ  يقدم برنامجاً، وأى نجم كبير حتى لو مشغول يحضرونه ليقدم برنامجاً لـ«زيادة القرشين»، باب مفتوح على مصراعيه.
■ وبماذا تطالبين نقابة الإعلاميين برئاسة حمدى الكنيسى؟
ـــ أطالبهم بوضع معايير وشروط للمذيع، بخاصة أن الأمر أصبح «سمك لبن تمر هندى»، أفاجأ بشخص لاعب كرة وممثل ومذيع فى نفس الوقت، أو طبيب ومذيع فى نفس الوقت، لابد من وضع لائحة بما يقال ولا يقال، وبخاصة أن حاليا الأطفال والشباب يتعرضون لإيذاء سمعى من المذيعين على الهواء والألفاظ التى يتم التحدث بها والموضوعات التى يتم طرحها ومن كلام بعض الضيوف أيضاً.
■ أفهم من ذلك رفضك لتقديم لاعبى الكرة للبرامج؟
ـــ إذا كان لاعب كرة واعتزل وأصبح مذيعاً رياضياً ليس هناك مشكلة فى هذا الأمر لانه متخصص ويعى اكثر من أى شخص آخر فى هذا المجال، لكن يدهشنى إيجادى لاعب مازال يمارس هذه الرياضة وفى نفس الوقت يقدم برنامجاً، أو مطرب ومازال فى مهنته ويقدم برنامجاً، وكما انه لا يجوز الطبيب ان يصبح مهندساً، فلا يجوز أيضاً الطبيب يصبح مذيعاً، وأصبحنا نعانى من عاهات ذهنية وشكلية فى بعض المذيعين.
■ وهل ترين أن الإعلام كان أفضل فى ظل وجود وزير للإعلام؟
ــ أى شخص يكون مهماً إذا قدم شيئاً مفيداً فى عمله، ولم يحدث لى تعامل مع أى وزير إعلام من قبل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
«فوربس»: «مروة العيوطى» ضمن قائمة السيدات الأكثر تأثيرًا بالشرق الأوسط
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss