صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

داليا أشرف: البرامج الصباحية أصبح لها وزن وأتمنى تقديم برنامج اجتماعى

18 يونيو 2017



حوار ـ مريم الشريف

■ لماذا توقفت فقرة الأطفال من «8 الصبح» فى رمضان؟
ـ حاليا الأطفال إجازة من المدارس، ولكن من المقرر أن نعود لتقديم هذه الفقرة بعد انتهاء رمضان، خاصة أنه فى الوقت الحالى ليس هناك مجال لاستضافة أطفال، فهم إجازة بالإضافة إلى ان قليلاً من الأسر التى تذهب إلى النوادى بسبب الصيام والكل يميل للجلوس فى المنزل، وفى ذات الوقت قمنا باستضافة المنشد الدينى الصغير سيف الدين حسين فى البرنامج والذى يبلغ عمره 13 عاما.
 ■ الا ترين أن البرامج الصباحية حاليا أصبحت لا تقل عن التوك شو المسائى؟
ـ كلاهما له جمهوره الذى يحب متابعته، والبرامج الصباحية فيها ميزة أنها خفيفة، من خلالها يعرف الجمهور الأخبار، الطقس، أسعار العملات، والخضروات والفاكهة، برنامج قريب من البيت جدا، وهى برامج لها طابع خاص ومختلف، واعتقد أن البرامج الصباحية أصبح لها وزن فى الفترة الأخيرة بعدما لم يكن لدينا سوى «صباح الخير يا مصر»، وبرنامج «8 الصبح» آراه رقم واحد حاليا فى البرامج الصباحية.
■ كيف شاهدت ردود فعل الجمهور على DMC بعد هذه الفترة؟
ـ شهادتى مجروحة فى هذا الأمر، حيث إن قناة  DMC استطاعت فى وقت قصير أخذ مساحة كبيرة من المشاهدة سواء من حيث المسلسلات التى قدمتها من قبل رمضان مثل «الأب الروحى» والذى حقق نسبة كبيرة من المشاهدة، والبرامج التى قدمها مثل برنامج الفنانة غادة عادل أو شيرين وغيره، ونحن استطعنا فى برنامج «8 الصبح» فى وقت قصير أن نجذب الجمهور وأن يتواصل معنا لأن البرنامج يتناول قضايا متنوعة وزوايا مختلفة ويحل مشاكل ويقدم نماذج ايجابية من الشباب سواء مخترعين أو غيره بالإضافة إلى اهتمامنا بالأطفال من خلال فقرة عنهم، «8 الصبح» عمل روحًا وحالة  جديدة، فضلا عن أنه فى شهر رمضان جاءت اختيارات dmc فى قمة الروعة مثل مسلسل «واحة الغروب» للمخرجة العبقرية كاملة أبوذكرى، والأديب بهاء طاهر، ومسلسل «لاعلى سعر» و«30 يوم»، اختيارات شيك وراقية.
 ■ ما حقيقة تقديمك لبرنامج إذاعى الفترة المقبلة؟
ـ بالتأكيد، عرض علىّ برنامج إذاعى، وأنا اعشق الإذاعة، لكننى ادرس الموضوع حاليا، وسأقرر بعد رمضان، وهو فى النهاية أمر  اما  ان يحدث أو لا، مازلت لا أعرف.
■ وما نوعية البرنامج الإذاعى الذى تتمنين تقديمه؟
ـ اتمنى أن يكون برنامجًا اجتماعيًا وموضوعات قريبة من المواطنين، بالإضافة إلى القضايا المتعلقة بالأمهات والأباء، الأسرة عموما، أى الموضوعات التى تلمس المواطنين أكثر، وأرى أن هناك مشكلة فى بعض البرامج التى تطرح المشاكل تتمثل فى تسليطها الضوء على المشكلة دون حلها، ولكن المفترض تقديم المشكلة وفى ذات الوقت وضع حلول لها او كيفية تجنبها من البداية، وليس فقط طرح الجانب السلبى، فالمفترض التناول بشكل ايجابى ولا نقوم بجعل الدنيا سوداء من خلال التركيزعلى السلبيات، فضلا عن طرح طرق كيفية عبور هذه المشكلة.
■ ألا ترين استقطاب الإذاعة لعدد كبير من جمهور الشباب؟
ـ بالتأكيد، طوال الوقت نحن فى الشارع، الإذاعة عادت بقوة وكلما زاد الازدحام زادت قوة الراديو، والإذاعات الجديدة تتحدث بلغة الشباب وأكثر من60% من مجتمعنا شباب ويستمع للإذاعة أثتاء ذهابه وعودته من عمله، ويتفاعل مع هذه الإذاعات التى تتحدث بلغته الشبابية.
■  ألا ترين تفوق الإذاعات الجديدة عن التقليدية؟
ـ الإذاعات القديمة إذاعات كبرى ومدرسة نتعلم منها مثل إذاعة الشرق الأوسط وصوت العرب لهم قامتهم مثل ماسبيرو تليفزيون الدولة، ولكن الإذاعات الجديدة تركز على فكر الشباب وتخاطبه بلغته.
■  قنوات DMC اهدت أعمالاً درامية للتليفزيون المصرى.. كيف رأيتِ ذلك؟
ـ قرأت البيان مثل باقى المواطنين، واعتقد انها اشترت عددًا من الأعمال الدرامية واهدتها للتليفزيون المصرى، وهذه لافتة رائعة جدا من DMC.
■ كيف ترين العمل فى شهر رمضان.. وما أهم الأعمال الدرامية التى تتابعينها ؟
ـ لا أشعر بالوقت، خاصة أن اليوم يمر سريعا أثناء الشغل، فضلا عن اننى اقدم البرنامج يومين فى الأسبوع فقط الجمعة والسبت، اما المسلسلات التى اشاهدها فأحرص على مشاهدة مسلسل «واحة الغروب» وهذا العمل من أروع الأعمال التى رأيتها، يكتمل فيه عناصر كثيرة وليس مجرد عمل اشاهده ولا اشعر بأى ملل منه، مثل ليالى الحلمية  ورأفت الهجان، فهما من الأعمال التى توضع تحت قائمة الإبداع، ممكن اشاهد الحلقة الواحدة أكثر من مرة، مبهورة بالديكورات والإخراج ورصده جزءًا من تاريخ مصر عام 1882 والحقبة التى بعدها، تركيزه على واحة سيوة فهى قطعة من الجنة، بالإضافة إلى أداء المبدعين منة شلبى وخالد النبوى.
■ قدمتِ حلقة مميزة عن الكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة.. كيف رأيت ذلك؟
ـ كان لابد أن نثير هذا الموضوع فى شهر رمضان، باستضافة أسرة الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، لذلك استضفت المذيعة نسرين عكاشة وهى صديقتى، وسعيدة كثيرا بهذه الحلقة.
■ ما أهم الحلقات التى يقدمها «8 الصبح» الفترة المقبلة؟
ـ الحلقات نفكر فيها فى نفس الاسبوع، بحيث ننتهى من حلقات أسبوع ونفكر فيما بعده وليس عن خطة مسبقة.
■ تحرصين على ملابس ذات طابع رمضانى حاليا.. أليس كذلك؟
ـ بشكل عام ملابسى محتشمة على الشاشة ولكن الفكرة ان ارتدى ملابس فيها روح رمضان، هذا الأمر حرصت عليه خلال شهر رمضان، من حيث تصميم الملابس والاكسسوارات بأن يكون فيها لمسة رمضان.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
ندرك المعنى الحقيقى لأسطورة الخطيب
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد

Facebook twitter rss