صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

«خبلان».. مذيع الجزيرة يتغزل بـ«اللبن» التركى .. و«بسمة وهبة» نسخة «مشوهة» من «طونى خليفة».. و«التوك شو» يكسب

12 يونيو 2017



كتبت - هند عزام


قبل بداية شهر رمضان يبدأ الزحام فى الإعلان عن الخريطة لجميع القنوات وينتظر المشاهد تقديم ما هو جديد إلا أن المشاهد بنفس الأفكار والضيوف وأحياناً المذيعين أو محاولات لإنتاج نسخ من برامج كانت بالقنوات ومنها قناة القاهرة والناس التى تعيد إنتاج برنامج  الإعلامى «طونى خليفة» المعروفة بجرأتها واقتحامها الممنوع وتؤدى أحياناً الى بكاء الضيوف وتم استبداله بنسخة مشوهة ببرنامج  «شيخ الحارة» للإعلامية «بسمة وهبة» لنرى نفس الضيوف ونفس المشاهد ومحاولات الضغط على مشاعرهم حتى يبكى البعض.
عند مشاهدة البرنامج حتى إن اختلف الشكل بعض الشىء إلا أنك لا تشعر بأى تغيير أو جديد عما قدمه الآخرون على الرغم من تقديم «وهبة» لبرامج أخرى كانت أكثر جرأة وتجدد.
وبخلاف تلك البرامج نجد أن «ليالى رمضان» نسخة من برنامج «نفسنة» الرمضانية وتقدمه كل من الفنانات هيدى كرم وانتصار وبدرية طلبة يتسم بشكل جديد وأسلوب طريف وبه كم من التسلية والكوميديا إلا أن حظة من المشاهدة ليس على القدر المطلوب بسبب الزحام الشديد على شاشات الفضائيات بين دراما وإعلانات وفى النهاية البرامج التى أصبح عددها قليلًا.
وبدأ الجمهور فى العزوف عن مشاهدة البرامج الرمضانية والدراما التى تتخلها إعلانات لفترات طويلة لم يعد لدى المشاهد قدرة على المتابعة بسببها واتجه المشاهد الى برامج «التوك شو» كبرنامج الإعلامية أمانى الخياط «بين السطور» على قناة «on e» وبرنامج الإعلامى عمرو أديب «كل يوم» على «on live» كما يتابع المشاهد المتابعات الإخبارية لحظة بلحظة خاصة مع تطور الأحداث فى المنطقة عقب قطع 6 دول عربية وأعقبها دول أخرى علاقتها بإمارة الإرهاب قطر.
وأصبح الشغل الشاغل للسوشيال ميديا كل ما هو مقترن بالأحداث.
وفى المقابل لا يزال «عويل» مذيعى قناة الجزيرة التابعة لقطر وأميرها «ابن موزة» مستمرة وظهرت جلية فى الهجوم على القنوات العربية ومنها «العربية» وظهرت حالة «الغيظ» من غلق مكاتب القناة فى الكثير من الدول بل حالة «الهستريا» وصلت الى نشر فيصل القاسم مذيع قناة «الجزيرة» تغريدة يتغزل فيها بـ«اللبن» التركى عقب أن أرسل «أردوغان» داعم الإرهاب مساعدات فورية لقطر لنرى حالة من «الخبلان»  وكتب القاسم على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»: «كنت أنتظر دائماً زيارة تركيا كى أتذوق اللبن الرائب التركى، فمذاقه متعة لا تضاهى. اشتريته أمس من السوبر ماركت قرب منزلى فى الدوحة. آآآآه شوووو طيب!»، ليظهر جلياً الحال التى وصل إليها مذيعو القناة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
«خطاط الوطنية»
«مملكة الحب»
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..
هوجة مصرية على لاعبى «شمال إفريقيا»
أيام قرطاج ينتصر للإنسانية بمسرح السجون

Facebook twitter rss