صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

أحمد سالم: لا يوجد منافس لبرنامجى فى الإذاعة

12 يونيو 2017



حوار - مريم الشريف


عبر الإعلامى أحمد سالم عن سعادته بردود فعل الجمهور التى تلقاها حول برنامجه الإذاعى الجديد «ده كلام برضه» والمذاع على راديو مصر، وأكد انه أحب التجربة الإذاعية والتى لم يتوقع ان يجد عليها ردود فعل سريعة بهذا الشكل، مشيرا الى ان العمل الاذاعى اصعب من التليفزيونى، واكد انه كان حريصًا على تزويد جرعة السخرية فى برنامجه وتقديم افيهات من الافلام، وهذا الفرق بين «ده كلام برضه» وبرنامجه التليفزيونى السابق «المرايا»، كما أشار إلى أن الإذاعات الجديدة تفوقت على التقليدية لمواكبتها العصر، واوضح انه يعود ببرنامجه التليفزيونى «المصرى أفندى 360» بعد العيد، وفى هذا الاطار يحدثنا فى حوار خاص لـ«روزاليوسف».
 ■ كيف جاءت فكرة برنامجك الاذاعى «ده كلام برضه»؟
- من فكرتى، وركزت على تقديم النقد الاجتماعى الساخر من خلاله، وقررت ان يكون البرنامج كوميديًا وفى ذات الوقت هادفًا وبعيدا عن أى موضوعات خاصة بالسياسة، وايضا اسم البرنامج كان من اختيارى.
■ «ده كلام برضه» أول تجربة إذاعية  لك..كيف شاهدت الأمر؟
- أحببت الاذاعة كثيرا من خلال هذا البرنامج، ومستمتع بالتجربة لكونها جديدة بالنسبة لى،  والتركيز فى العمل الإذاعى يكون فى المضمون أكثر من الشاشة التليفزيونية، وتعتبر الاذاعة أصعب من التليفزيون لأننى أقدم المعلومة والإحساس وكل ما أنا مقتنع به من خلال نبرة صوتى فقط، لذلك هناك فرق كبير بين العمل التليفزيونى والاذاعى، وفوجئت بردود فعل الجمهور على برنامجى، حيث وجدت الكثير يتحدث لى بأنه يحب البرنامج ويتابعه، ولم اكن اتوقع سرعة رد الفعل التى حصلت عليها حول البرنامج، فضلا على ان موعد اذاعته مناسبة حيث يذاع كل يوم الساعة الخامسة وخمس دقائق قبل الإفطار، وفى هذا الوقت يكون الكثير من المواطنين عائدين من العمل، بالاضافة ان إعادة البرنامج فى الساعة التاسعة وعشرين دقيقة مساء، ومن المقرر أن يكون له إعادة مرة أخرى فى الساعة الواحدة صباحا، لانه حقق نسبة استماع جيدة.
■ وفى رأيك ما سر نجاح البرنامج فى فترة قليلة؟
- أعتقد أن السبب يعود لعدم وجود برامج منافسة لبرنامجى من ناحية شكله ومضمونه الساخر خاصة فى الاذاعة.
■ قدمت السخرية من خلال برنامجك التليفزيونى «المرايا».. فما الفرق بينه وبرنامجك الاذاعى؟
- برنامجى «دة كلام برضه» زودت به جرعة السخرية بشكل اكبر، بالاضافة الى اختيارى الإفيهات من الافلام، ونحن شعب عاشق للإفيهات، وانا طوال حياتى كاتب ساخر، احب توصيل الفكرة بشكل لايت وليس بشكل يحمل تنظير او نصائح دمها ثقيل كى يتقبلها الاخر منى بسهولة.
■ هل يوجد موسم جديد من «المرايا»؟
 - فكرت فى هذا الامر لكن خشيت ان يكون خطوة للوراء، لذلك تراجعت لانه يعتبر مخاطرة بالنسبة لى وهذا عن رأى الخبراء، خاصة لكونه برنامجًا تمثيليًا فى الأساس، فهو كان جيدًا قبل تقديمى توك شو وليس بعده.
■ ألا ترى أن الإذاعات الجديدة تفوقت على التقليدية؟
 - بالتأكيد، وهذا يعود الى تطوير نفسها باستمرار واستخدامها اللهجة الشبابية، فهذا سبب جذب الجمهور لها، والاذاعة اصبح لها قطاع كبير من الجمهور خاصة اننا طوال الوقت موجودين فى السيارات، بسبب ازدحام الشوارع، كما اننى ارى المضمون الذى تقدمه الاذاعات التقليدية لا يواكب العصر ومضمون قديم قليلا، لكن ربما مازال مطلوبًا فى اماكن معينة، وحينما نتحدث عن الاذاعات الجديدة والتقليدية فهذا الامر يذكرنى بالمقارنة بين ماسبيرو والقنوات الفضائية.
■ هل برنامجك الاذاعى «ده كلام برضة» مستمر بعد رمضان؟
 - مازالت لم أقرر بعد، ولكن احب هذه التجربة وسعيد بها حتى الآن.
■ ومتى يعود برنامجك» المصرى افندى360» على القاهرة والناس؟
- أعود به بعد العيد، وهو برنامج هواء، لذلك الحلقات لن تكون مسجلة.
■ ماذا عن كتابك الجديد بعد «انا والعذاب وهناء»؟
- مازالت اقوم بكتابته ولم أنته منه حتى الان، والكتاب يحمل عنوانا مؤقتا له وهو «مذكرات عفريت»،  وهو ادب ساخر، حيث اتحدث فيه عن ذكريات الطفولة بشكل ساخر ويشمل جيل الثمانينيات والتسعينيات، وسعيد بنجاح كتابى الاول «انا والعذاب وهناء» حيث انها الطبعة الخامسة له حاليا فى أقل من سبعة شهور وهذا شىء افتخر به.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

قبيلة الغفران تجدد الشكوى إلى المفوضية السامية ضد همجية «نظام الحمدين»
900معلمة بـ«القليـوبية» تحت رحمة الانتـداب
الخيال العلمى فى رواية «الإسكندرية 2050»
صلاح V.S نيمار
خريطة الحكومة للأمان الاجتماعى
«محافظ الجيزة» بالمهندسين بسبب كسر ماسورة مياه.. و«الهرم» غارق فى القمامة !
الكاتبة الفلسطينية فدى جريس فى حوارها لـ«روزاليوسف»: فى الكتابة حريات تعيد تشكيل الصورة من حولنا

Facebook twitter rss