صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

خبراء: أمراض العمى والكلى والتسمم تهدد مرممى الآثار..وبدل المخاطر 30 جنيها

8 يونيو 2017



كتب - علاء الدين ظاهر


كشف بعض خبراء ترميم الآثار لـ«روزاليوسف» أن العديد من مواد الترميم تؤدى لمخاطر وأضرار صحية صعبة إذا لم يلتزم بتعليمات الأمان فى حين أن بدل المخاطر الذى يحصل عليه المرمم والأثرى لا يتجاوز 30 جنيها، وعلى رأس تلك المواد المضرة الأسيتون والذى يسبب تهيج وإحمرار الجلد وأبخرته تسبب حرقان بالعيون وتؤثر على الحنجرة والصداع وزيادة معدل ضربات القلب وغثيان ودوار وقىء وفقد الوعى عند الإناث، وعلى المدى البعيد يتسبب فى أضرار بالكليتين والكبد والأعصاب وزيادة فى العيوب الخلقية بالمواليد وانخفاض المقدرة على الإنجاب  لدى الذكور وربما يؤدى إلى العقم, وهناك الكلوروفورم واستنشاقه يؤدى للدوار والصداع وأمراض الكلى وقرح جلدية ويؤثر على الجهاز التناسلى مما يؤدى إلى عيوب خلقية للمواليد،والفيبر جلاس مادة غاية فى الخطورة إذا دخلت للعين تسبب تلف نسيج العين والعمى إذا لم تغسل خلال 4 ثوان، والتعرض للمواد المشعة يؤدى لتسمم خلوى بالأشعة وتدمير للبروتين DNA وتشويه الأجنة وتعرض الأمهات الحوامل للإجهاض.
وغاز الأمونيا إذا لم يكن مخففاً قد يؤدى إلى الاختناق والموت،كما يسبب حدوث الالتهابات والتهيجات بالجلد والأعين والأنف والحلق والجزء العلوى من الجهاز التنفسي،والأحماض المركزة تؤدى تلوث لحدوث آلام والتهابات وحروق وتشوهات بالجلد. عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولى ونقل وتغليف الآثار بالمتحف المصرى الكبير قال إن معظم المواد المستخدمة فى الترميم خاصة المذيبات الكميائية مثل الأسيتون  والتلوين والزايلين والكحولات تسبب أضرارًا بالغة الخطورة على صحة المرممين،وهناك من المواد والمذيبات ما هو سام  والبعض الآخر يسبب العقم  ومنها ما يسبب أضرارًا بالغة فى التنفس وعلى الرئة، متابعاً: ومن المواد التى تسبب ضررا بالغا على صحة المرممين الميكروبالون الزجاجى،وعند استنشاقه يتسبب فى مشاكل بالجهاز التنفسى وتطايره على العين يؤدى لضعف الابصار خاصة فى حالة عدم ارتداء الأقنعة الواقية.
بدوره قال صلاح الهادى مدير عام ترميم الآثار الإسلامية ببئر العبد والقنطرة شرق بسيناء ومنسق عام نقابة الأثريين أن الترميم ورجاله يواجهون صعوبات ومخاطر عديدة،فى حين أن بدل المخاطر الذى يتقاضاه الاثرى والمرمم 30 جنيهًا، وهو لا يليق بالمخاطر التى يتعرض لها، ونطالب بأن يكون صرف بدل المخاطر مبلغًا يساوى حجم المخاطر التى يواجهها العاملون بالمواقع الاثرية.
وأضاف: والتعامل مع الآثار الثابتة بالمناطق المختلفة يتم أيضا استخدام مواد كيميائة.
أما شعبان عبدالمنعم مسئول الصيانة الوقائية بالمتحف المصرى بالتحرير فقال إن التعرض المستمر للهواء الملوث بأبخرة المواد الكيميائية المستخدمة فى أعمال الترميم والصيانة يسبب خطورة شديدة على صحة المرمم،لذا من الضرورى لأخصائى الترميم والصيانة معرفة خصائص وأضرار هذه المواد حتى يتعامل معها بحذر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
ثالوث مخاطر يحاصر تراث مصر القديم
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss