صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

13 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

قطع فنية خشبية مطعمة بالعاج والأبانوس والذهب

8 يونيو 2017



كتب – علاء الدين ظاهر


لم يترك المسلمون شيئا فى حياتهم إلا وأضفوا عليه لمسة فنية ليصبح قطعة فنية تاريخية .. هذه الحقيقة تصبح مؤكدة إذا ما كنت عزيزى القارئ من زوار المتحف الإسلامى بالقاهرة، والذى يمتلئ بآلاف القطع الأثرية التى تؤكد ذلك.
وإذا كنا نتسابق فى شهر رمضان الكريم لقراءة وختم القرآن، فإننا رصدنا فى المتحف قطعتين مهمتين تتعلقان بالقرآن تعدان من روائع الكنوز، وهما صندوقان للمصحف، الأول من الخشب المطعم بالعاج والأبنوس «مصر –العصر المملوكى. القرن 8 هجريًا/14 ميلاديًا.رقم الحفظ 452»،
والصندوق نادر ومسدس الشكل وهو مطعم بالسن والأبنوس والخشب الأحمر والبقم والقصدير، ومقسم من الداخل لثلاثة أقسام كانت مكسية بالقماش الأخضر، ولكل قسم منها عشر خانات وتتسع جميعها لثلاثين جزءًا من القرآن، وبشكل عام يتميز بالدقة والإبداع وقد نقل إلى المتحف من مدرسة «خوند بركة» وهى أم السلطان «الأشرف شعبان» التى تم إنشاؤها سنة 770هجريًا/1368 ميلاديًا.
وهناك أيضا صندوق مصحف من الخشب المصفح بالنحاس المكفت بالذهب والفضة» مصر- العصر المملوكى.القرن 10هجرى / 16 ميلاديًا. رقم الحفظ 183»، ويعد هذا الصندوق من أهم نماذج صناديق المصحف التى وصلتنا.
ويتميز بتقسيمه لقسمين، كل منهما يشمل 15 خانة لوضع أجزاء القرآن الكريم، وللصندوق غطاء له حلقة لإحكام غلقه، كما نقشت عليه آيات قرآنية وزخارف نباتية متنوعة قوامها رسوم وريدات وأغصان متموجة وعناقيد وأوراق عنب وأزهار اللوتس.
ونقل هذا الصندوق إلى المتحف من مدرسة السلطان قنصوة الغورى التى تم إنشاؤها سنة 909هجرى/1503 ميلادى.   
وربما يكمن سر جمال الصندوقين فى انتمائهما للحقبة المملوكية، حيث خلف لنا المماليك مجموعة ضخمة من المنشآت المتنوعة مثل المساجد والمدارس والأضرحة والأسبلة والكتاتيب والبيمارستانات وغيرها، بجانب العديد من التحف الفنية التى كانت تزين هذه المنشآت، ويمكن القول بأن هذا العصر هو العصر الذهبى للعمارة والفنون الإسلامية فى مصر.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
«العربى للنفط والمناجم» تعقد اجتماعها العام فى القاهرة
كاريكاتير أحمد دياب
التقمص كممارسة فنية لتخليص الذات
الصحة 534 فريقًا طبيًا لمبادرة الـ100 مليون صحة ببنى سويف
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش

Facebook twitter rss