صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

فانوس وسبحة وميدالية المشاهير بالصلصال

2 يونيو 2017



كتبت-أسماء قنديل

يحتفل فنان الصلصال «محمود رضوان» برمضان كل عام على طريقته الخاصة، حيث اعتاد تشكيل الفوانيس بالصلصال العادى والحرارى، وعمل ميداليات صغيرة لوجوه الفنانين بالصلصال، مثل ميدالية الفنان محمد رمضان، وفؤاد المهندس، وميدالية يحيى الفخرانى، والفنانة شريهان وغيرهم من النجوم، ويقوم بتنزيل صور أعماله على صفحاته بالفيسبوك وإنستجرام والتى ينتظرها جمهوره من الأطفال الذين تعلموا منه كيفية تشكيل الصلصال وعمل مجسمات وشخصيات كثيرة.
يقول الفنان الشاب «محمود رضوان» إنه قام بتشكيل نوعين من الفوانيس هذا العام هما، فانوس الصلصال العادى، وفانوس الصلصال الحرارى، ويناسب الأول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و15 عامًا، ويكون تشكيله أبسط وأسهل من النوع الثانى وتنتهى صناعته خلال فترة وجيزة لعدم وجود خامات كثيرة متداخلة فى تشكيله، أما فانوس الصلصال الحرارى فيناسب الأطفال الذين يبلغون 16 عامًا أو أكثر، وهناك خامات كثيرة مستخدمة فى تشكيله ليكون متماسك القوام، مثل الكماشة وغيرها من الأدوات.
والجديد هذا العام، هو «السبحة من الصلصال» وهذه السبحة إما 33 حبة أو 99 حبة ومصنوعة من الصلصال الحرارى وتصلح للاستخدام والتسبيح.
ويضيف أنه من شروط الصلصال الجيد لصنع مجسمات أو تشكيل الفوانيس أن يكون عديم الرائحة، وعدم تلويث الأيدى بألوان الصلصال، وأن يكون الصلصال متماسك القوام.
ويستكمل حديثه قائلاً: إنه تخصص فى تشكيل وجوه الشخصيات الكارتونية المحببة إلى الأطفال بالصلصال من أجل تنمية مهاراتهم العقلية واليدوية وقضاء وقتاً ممتعاً بعيدًا عن ألعاب الفيديو جيم التى ينشغل بها الأطفال طوال الوقت.
ويذكر أن محمود رضوان قد شارك فى العديد من المعارض الفنية بعدد كبير من الشخصيات السياسية والفنية التى قام بنحتها بالصلصال مثل: الزعيم جمال عبدالناصر والسادات، وتشى جيفارا، وفيديل كاسترو، وغيرها من الشخصيات التى كان لها دور فى تغيير الواقع السياسى للعالم. ومن أهم أعماله التى حققت شهرة كبيرة هى شخصية «رفاعى الدسوقى» التى جسدها الفنان محمد رمضان فى مسلسل الأسطورة الذى عرض فى شهر رمضان الماضى، كما صنع أشكال شخصيات الرسوم الكارتونية التى تمت إذاعتها فى الفواصل الإعلانية على قناة «إم بى سى» والتى حازت إعجاب الجمهور.
كما أسس «رضوان» مدرسة «سيليندى بول» عام 2009 والتى تعد الأولى من نوعها لتعليم الأطفال فن النحت بالصلصال، والتى يتعلم فيها الأطفال طرقاً مبتكرة لتنفيذ المجسمات والأشكال من الصلصال وذلك بطريقة سهلة عن طريق الكرة والأسطوانة، ويهدف مشروعه إلى تنمية مهارات الأطفال وتقوية حواس السمع واللمس والبصر لديهم، ما يؤدى إلى خلق جيل جديد من الأطفال يفكرون بشكل مختلف لتطوير أنفسهم ومستقبلهم ومجتمعتهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss