صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

26 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

التمر والفستق والبندق والبسيمة للفقراء.. كيف احتفل الخلفاء الفاطميون برمضان فى مصر؟!

31 مايو 2017



كتب – علاء الدين ظاهر

تكثر العادات والتقاليد الرمضانية التى لها مذاق خاص وتعود إلى العصر الفاطمي، وقلما يوجد لها مثيل فى عواصم الشرق كلها، حيث بلغت الاحتفالات برمضان فى هذا العصر ذروتها نتيجة الرخاء والازدهار الذى كان يعم البلاد فى ذلك الوقت.
وأوضح الدكتور عمرو الشحات، مدير شئون مناطق آثار وجه بحرى وسيناء للآثار الإسلامية والقبطية، أن القصر الفاطمى الكبير كان يحتوى على 15 خزانة عرفت إحداها باسم «دار الفطرة» وكان يتم فيها إعداد التمر والفستق والبندق والبسيمة لتوزيعهم على عامة الشعب، ولم تقتصر عادة الإفطار الجماعى التى تتمثل فى الموائد على عامة الشعب فقط كما نراها الآن، لكن الخليفة الفاطمى كان يرسل إلى الأمراء وأرباب الرتب والخدم وأولادهم وزوجاتهم أطباق الحلوى، وكان يأمر بتجهيز الأطعمة كل ليلة بقاعة «الذهب» بالقصر الشرقى.
وتابع: أنفق الفاطميون أموالا طائلة على الموائد التى تقام داخل القصر لإفطار الشعب عليها بكل طوائفه، وكان يسمح لهم بحمل كل ما يريدونه من الطعام معهم عكس ما نراه اليوم من اقتصارها فقط على الفقراء، ومن أشهر الأصناف التى اعتاد عليها الناس حتى يومنا هذا الكنافة والقطايف وقمر الدين، ويصف الرحالة والشاعر «ناصر خسرو» العادات والتقاليد التى شاهدها بنفسه أثناء حكم الفاطميين، فنجده يتمعن فى وصف مائدة الخليفة والأنواع والأصناف الزاخرة بها حيث بلغت تكلفتها 3000 دينار من الذهب.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
يحيا العدل
مصر محور اهتمام العالم

Facebook twitter rss