صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الإبداع.. قناع

19 مايو 2017



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة «على ألا تتعدى 055 كلمة» على الإيميل التالى:    
[email protected]

اللوحات للفنان
على سعيد


قناع

قصة قصيرة

بقلم - سمية عبدالمنعم

لم تكد تنتهى من التهام صفحات تلك الرواية حتى ابتسمت فى عذوبة ونظرت إلى غلافها الخلفى حيث تعلتيه صورة لرجل اربعينى تبدو على ملامحه سمات حزم تحمل طيبة مستترة.
عاودتها تنهيدة معجبة للمرة الألف منذ بدأت القراءة وهمست وهى شاردة فى ملامحه وكأنها تحاول استجلاء أعماقه عبرها «كم تبدو رائعا.. وكم اتمنى رؤيتك يوما»
قالتها وانتابتها رعشة لذيذة أفاقت من لذتها على صوت مذيع التلفاز يعلن بصوت جهورى «ومعنا الكاتب الكبير .....»
لم تصدق اذنيها واتسعت عيناها لرؤية وجهه يحتل الشاشة بأكملها فتمتمت «يا الله.. هل تتحقق أمنيتى بتلك السرعة»
جلست وكلها انتباه يحدوه ذهول تستمع إلى صوته الشجى، حتى كانت تلك المداخلة التليفونية من أحد قرائه يناقشه حول فكرة إحدى رواياته واختلافه معها.
فجأة تحول الصوت الشجى إلى صافرة إنذار لا تبقى ولا تذر، وصار الحوار الهادئ شجارا صاخبا.
بصعوبة تمالكت فزعها، أسرعت تغلق التلفاز ثم حانت منها التفاتة حيث الرواية، أمسكت بها بعنف و...
ومزقتها ثم ألقت بفتاتها بين سلة المهملات.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss