صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«القمح» فى المنوفية محصول بدأ بفرحة وانتهى بكارثة

8 مايو 2017



المنوفية – منال حسين


مشهد متكرر سنويا بمحافظة المنوفية، تزامنا مع موسم القمح، وبدء عملية جمع المحصول وتوريد الأقماح، الذى بدأ فى منتصف أبريل الماضى، وذلك بسبب ازدحام وانتظار السيارات والمزارعين بالساعات، واضطرارهم إلى المبيت أمام المطاحن والصوامع والشون، نظرا لقلة منافذ التوريد التى اعتمدتها المحافظة، علاوة على تصدر التجار المشهد فى غياب الفلاحين لكثرة الزحام وارتفاع تكلفة النقل وإهدار الكثير من الوقت والجهد.
وبالرغم من التوجيه الوزارى رقم 12 الصادر فى 5/4/2017، الذى شدد على عدم استلام الجهات المسوقة للأقماح المحلية بالشون الترابية، مع تأكيد الاستلام بالصوامع المعدنية الحديثة والهناجر والبناكر والشون الأسمنتية أو الأسفلتية المطابقة لشروط التخزين، التى تم اعتمادها من قبل مديرية التموين، إلا أن هذا لم يحدث، بعدما تم تجميع الأقماح بالشون الترابية بجميع مراكز المحافظة أولا قبل أن تنقل للصوامع المعدنية.
من جانبه أعلن مصدر مسئول بمديرية التموين بمحافظة المنوفية، أنه من المتوقع توريد 130 ألف طن قمح هذا الموسم، لافتا إلى أن السعات التخزينية بالصوامع والهناجر مكتملة تماما، خاصة بعد تشغيل صومعة منوف التى أقامتها القوات المسلحة هذا العام بسعة تخزينية تصل لـ60 ألف طن.
وقال رئيس لجنة الاستلام بالمطاحن: إن عمل اللجنة يستمر من الساعة السادسة صباحا وحتى الثامنة مساء من كل يوم، منوها إلى أن الاستلام يتم من خلال بطاقة الرقم القومى، فضلا عن أن المورد يحصل على شيك بالمبلغ يتم صرفه من البنك خلال 3 أيام من التسليم، ناهيك عن توافر خدمة الوزن والتعتيق بالصوامع عكس الشون التى تطلب من المورد الوزن بالخارج.
إلى ذلك طالب عدد من الفلاحين بمحافظة المنوفية، الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ الإقليم، ووكيل وزارة التموين بالمنوفية، بضرورة فتح عدد أكبر من منافذ التوريد بالمراكز المختلفة لتخفيف زحام المواطنين على الشون والصوامع وتوفير الوقت والجهد والتكلفة المادية.
يشار إلى أنه بالرغم من مساحة المنوفية وارتفاع عدد الأفدنة المنزرعة بالقمح، تجد محافظة المنوفية تمتلك 3 صوامع معدنية بمراكز «منوف ـ أشمون ـ السادات»، مملوكة للشركة القابضة للصوامع والتخزين ومؤجرة للقطاع الخاص، فضلا عن وجود صومعة واحدة بمدينة شبين الكوم، تابعة لشركة مطاحن وسط الدلتا.. ناهيك عن امتلاك المنوفية 11 شونة ترابية بمراكز « شبين الكوم ـ قويسنا ـ تلا ـ شنشور ـ سنتريس ـ الباجور ـ إسطنها ـ ديناصور ـ جنزور ـ تلا الجديدة  ـ بلمشط» ملك بنك التنمية والائتمان الزراعى، علاوة على وجود 7 هناجر مؤجرة من بنك التنمية والائتمان الزراعى للشركة المصرية القابضة للسلع والتخزين موجودة بقرى «طنوب ـ ميت الكرم ـ قشطوخ ـ زاوية الناعورة ـ أم خنان ـ مليج ـ كفر الحما».
كان قد أعلن المحاسب عاطف الجمال، وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية بالمنوفية، أن الكميات التى تم توريدها من محصول القمح بالصوامع والشون بالمحافظة بداية من يوم 15 أبريل وحتى 3 مايو الماضى بلغت 23 ألفًا و615 طنًا، مؤكدا استمرار عمليات توريد القمح حتى الانتهاء من موسم الحصاد، مؤكدا أن الدولة لا تدخر جهداً فى الاهتمام بالمزارعين وتقديم جميع التيسيرات لهم منذ بداية موسم الحصاد وحتى الانتهاء من عمليات التوريد.​
وأكد الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، ضرورة التحقق من جودة الأقماح الموردة لضمان عدم تسرب أقماح مستوردة، فضلا عن متابعة ومراقبة تخزين المحصول بالصوامع والشون المخصصة لإحكام السيطرة على عمليات توريد القمح وتقليل الفاقد.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
إحنا الأغلى
كاريكاتير
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!
أشرف عبد الباقى يعيد لـ«الريحاني» بهاءه

Facebook twitter rss