صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

الأبراج المخالفة تناطح السحاب فى سماء المنوفية

1 مايو 2017



المنوفية - منال حسين

 انتشرت فى آخر 8 سنوات بمحافظة المنوفية، خاصة بالعاصمة شبين الكوم، الأبراج السكنية الشاهقة والعملاقة، ذات الطابع المعمارى الفخم، والتشطيبات الهائلة، والديكورات الشيك، التى تتجاوز ملايين الجنيهات، حيث إن الأبراج بشبين الكوم نوعان، النوع الأول: المطابقة للمواصفات، التى لا يتعدى نسبتها 30% من إجمالى الأبراج الموجودة بالمنطقة، لكونها أنشئت طبقا للقوانين المنظمة للبناء، وبالتحديد قانون البناء الموحد رقم 119لسنة 2008، الذى أوصى بألا يتعدى طول البرج السكنى المطل على شارع أساسى 36 مترًا، فضلًا على عدم تعديه ضعف عرض الشارع.
أما النوع الثانى: هو الأكبر حيث وصلت نسبته إلى 70% من إجمالى الأبراج، فهى مخالفة لكل مقاييس السلامة والأمان ومهددة بالانهيار على رءوس قاطنيها فى أى وقت، بسبب تجاوزها المسافات الطولية المحددة والمصرح بها، حيث تجد أن معظمها يتجاوز ارتفاعه الـ36 مترًا المنصوص عليها فى القوانين والقرارات الوزارية المنظمة لذلك الشأن، الأمر الذى جعل المنايفة مهددين بالموت دفنا تحت أنقاض تلك الأبراج المخالفة شكلا ومضمونا.
لذلك فإن انتشار الأبراج المخالفة بصورة غير طبيعية فى مدينة شبين الكوم كان وراء أسئلة كثيرة يتم طرحها بين المواطنين فى الشارع المنوفي، كان فى مقدمتها تساؤلات حول كيفية الإجراءات التى بناء عليها يتم إصدار التراخيص بشأنها، خاصة أن معظمها يتمتع بمرافق مياه الشرب والكهرباء والصرف الصحي، الأمر الذى يؤكد أن هناك غيابا تاما لفريق التفتيش والمتابعة الموجود بديوان عام محافظة المنوفية والأحياء المختلفة «غرب شبين الكوم - شرق شبين الكوم».
والكارثة أنه وسط كل تلك المهازل لم تسمع صوتا لرؤساء الأحياء بشبين الكوم، وما زاد الطين بلة، إهمال الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ الإقليم، فى فتح تحقيقات عاجلة فى مخالفات الأبراج، حيث إنه لم يكلف خاطره باتخاذ أى إجراءات قانونية تجاه رفض رئيس حى غرب شبين الكوم قيام فريق التفتيش والمتابعة بمهام عملة فى رصد المخالفات الموجودة.
 بل ولم يتحقق محافظ المنوفية مما ورد بشأن تهديدات رئيس حى غرب شبين الكوم، لعاملين بفريق التفتيش، بتوقيعه جزاءات نقل عليهم من الإدارة حال القيام بمهام عملهم والنزول للتفتيش على المخالفات ورصدها، وهذا طبقا لما صرح به أحد العاملين بفريق التفتيش والمتابعة بحى غرب شبين الكوم، الذى فضل عدم ذكر اسمه خوفا من تنفيذ رئيس الحى تهديده.
يشار إلى أن هناك حالة من الغضب انتابت أهالى محافظة المنوفية، بسبب ضعف الكفاءات الموجودة بالمحافظة، وفشلها فى تحسين المنظومة الإدارية، ما أدى إلى تدهور الخدمات وانتشار القمامة بجميع ربوع المحافظة، فضلا على مهزلة المخالفات التى ازدادت مؤخرا بشكل يدعو للاستعجاب والدهشة، ناهيك عن فشل القيادات فى حل المشكلات التى تواجه المواطنين على المديين القريب أو البعيد.
ناهيك عن أن الجهاز المركزى للمحاسبات أحال تقرير مخالفات حى شرق شبين الكوم للنيابة العامة، بعد رصده مخالفات بلغت قيمتها 38 مليون جنيه، فى الإدارة الهندسية بحى شرق شبين الكوم بعد التنسيق مع الرقابة الإدارية، بعدما قاموا بإصدار شهادات تراخيص لبعض المواطنين رغم مخالفتها المخطط التفصيلي، وأخرى للمخالفة لقيود الارتفاع.
إلا أن جموع الأهالى ينتظرون إحالة جميع المخالفات التى تم ارتكابها داخل محافظة المنوفية للنيابتين العامة والإدارية، والتحقيق فيها لاقتلاع الفساد المنتشر بالمحافظة من جذوره، فى الوقت الذى اعتزم فيه عدد من المواطنين - ممن وقع عليهم الضرر تقديم شكوى لوزير التنمية المحلية وهيئة الرقابة الإدارية بالقاهرة.
وتناشد الأهالى الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، بضرورة الرقابة الفعالة على رؤساء الأحياء بمدينة شبين الكوم وجميع مراكز المحافظة بالكامل، وتفعيل دور الجهات التفتيشية والرقابية بالأحياء ومجالس المدن، والتحقيق مع أى مسئول يمنع فريق التفتيش من أداء مهام عمله، وتحويل المخالفين والفاسدين للتحقيقات، إلى جانب السرعة فى معرفة من المتسبب فى مهزلة الأبراج المخالفة التى انتشرت بصورة كبيرة بالمحافظة، وذلك حفاظا على أرواح المواطنين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
لا إكـراه فى الدين
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
اختتام «مكافحة العدوى» بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss