صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

مصر وتركيا يشتركان فى فيلم ومسلسل جديد

6 ديسمبر 2012

كتب : اية رفعت




تم الكشف عن العديد من المشاريع المشتركة بين مصر وتركيا فى الفترة المقبلة وذلك فى الندوة التركية التى خصصها مهرجان القاهرة السينمائى الدولى لمناقشة ضرورة التعاون التركى المصرى وتدعيمه فى كل المجالات وعلى رأسها الفن لأنه رسالة قوية ولغة موحدة تجمع بين كل الشعوب.. حضر الندوة السفير التركى فى مصر حسين افنى الذى بدأ حديثه عن ضرورة عودة مصر وتركيا ككيان واحد فكريا وثقافيا وفنيا وتجاريا واقتصاديا حيث اكد أن مصر وتركيا كانا تحت حكم واحد منذ زمن بعيد وهما بلدان قريبان جدا بالنسبة للعادات والثقافات على الرغم من تأثر كل منهما بثقافات اخرى مختلفة.. لذلك فهو يرى أن دعم التعاون الفنى بينهما سيترك المجال لاقامة سينما قوية تحمل التاريخ المصرى التكنولوجيا التركية.. كما حضرت الفنانة التركية هوليا كوتشيد والتى لها أكثر من 200 فيلم منها فيلمان تعاون مشترك مصرى تركى مع الراحل فريد شوقى، قالت كوتشيد أنها تدعم الثورات العربية وترسل رسالة لهم أن الغرب لم يزدهر إلا بعد تدمير الحرب العالمية لدولهم ولذلك فهى ترى أن الفن والإبداع والثقافة ستكون فى أزهى عصورها بعد الثورة.

كما شهدت الندوة حضور السيد سليمان سيزر مدير المركز الثقافى التركى بمصر وأيضا الموزع المصرى التركى محمد أنس والذى كشف عن بداية مشروع لتوزيع الأفلام التركية بالسينمات المصرية وعلى القنوات الفضائية وذلك لفتح السوق بين البلدين حيث قام بالفعل بتوزيع 3 أفلام على رأسها فيلم «عشق بالصدفة» كما أنه اتفق مع بعض الكتاب المصريين على إقامة ورشة كتابة مشتركة بين مصر وتركيا ذلك لدعم نجاح كل منهما بالآخر. .ومن الجانب المصرى حضر المنتج صفوت غطاس والذى جاء ليتحدث عن مشروع مسلسله الجديد «قلب أم» بطولة سميرة أحمد والذى يعد أول انتاج مشترك بين مصر وتركيا بعد فترة السبعينيات وقال أنه جاءت له الفكرة أثناء تصويره لجزء من مسلسل «فرقة ناجى عطالله» هناك وقد اتفق مع نفس الشركة التى تنتج حريم السلطان على انتاج هذا العمل ولكنه سيجد مشكلة فى الدوبلاج لأنه لابد أن تتم الاستعانة بدوبلاج سورى وذلك بسبب اعتياد المشاهد المصرى بسماع هذه اللهجة بمصاحبة المسلسلات التركية كما أنه لا يصلح أن يكون كل من المصريين والأتراك يتحدثون بنفس اللهجة.

.أما السيناريست ناصر عبدالرحمن قال أنه يقوم حاليا بكتابة فيلم تركى مصرى جديد عن الأشخاص المهاجرين بين الدول منذ الأربعينيات من القرن الماضى وذلك أثناء ارسال بعض العمال إلى الاسيتانة ونشوب قصة حب بين هذا العامل واحدى الفتيات بتركيا ومن ثم تكوين أسرة ترجع جذورها للاصول المصرية، وأضاف أن ما حمسه لهذا العمل أنه وجد العديد من الاتراك والمصريين من أصول مختلفة بسبب الهجرة التى كانت موجودة بكثرة قديما بين البلدين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
الطريق إلى أوبك
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
مستــر مشـاكـل

Facebook twitter rss