صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياحة وطيران

خبراء: تشكيل مجلس لمكافحة الإرهاب والتطرف وإعلان الطوارئ.. تحرك سريع للعلاج

13 ابريل 2017



كتبت - نـاهد إمـام

أكد خبراء السياحة بالفنادق والقرى السياحية أن تأثير حادثى الاعتداء على كنيستى طنطا والإسكندرية على الحركة السياحية الوافدة لمصر  يعد ضئيلا لا يذكر.
وعدم التوقعات بإلغاء حجوزات السفر بمناسبة أعياد شم النسيم نتيجة الغرامات التى ستلحق بهم من جراء ذلك الإلغاء.
وأشاروا إلى أن حوادث الإرهاب تركزت خلال الفترة الأخيرة فى العديد من الدول وليس مصر فقط مثل استكهولم وتركيا وفرنسا وبلجيكا.
وأكد الخبراء أن هناك حوادث وقعت للتأثير على السياحة المصرية وصمد القطاع وسيظل ذلك دون إعطاء الفرصة لأى محاولات تحاول النيل منه.
وأشاروا إلى أن تشكيل المجلس الأعلى لمكافحة الإرهاب والتطرف فى مصر وحالة الطوارئ، يعد إجراءً كان من الضرورى تطبيقه منذ فترة طويلة موضحين أن ذلك يتواكب مع خطوات الاصلاح الاقتصادى التى تتبعها مصر.. لأنه ليس من المقبول اتخاذ خطوات للإصلاح وخاصة فى القطاع السياحى وبدء التنشيط للحركة السياحية وتضيع هباءً بسبب عدم اتخاذ الإجراءات السريعة لمواجهة قوى الإرهاب المدمرة.
بداية أكد خالد أبوالعطا رئيس جهاز القرى السياحية السابق ووكيل وزارة الإسكان ورئيس جهاز مدينة العبور الجديدة الحالى،  أنه من المؤسف كلما اتخذنا خطوات لتنشيط القطاع السياحى يحدث شيء غير متوقع يهدد المجهودات التى يتم اتخاذها خلال فترة سابقة .
وأشار إلى أن الحسم والسرعة فى معاقبة المتسببين فى تلك العمليات الإرهابية هو خير رادع لها وذلك من خلال اتخاذ أساليب استثنائية مثل المحاكم العسكرية ومحاكم أمن الدولة العليا من خلال تطبيق حالة الطوارئ.
وأكد أبوالعطا أن أى دولة فى حالة ارهاب تطبق تلك الإجراءات العاجلة والسريعة دون النظر إلى الوسائل المقاومة مثل حقوق الإنسان أو وسائل الإعلام التى لا تستهدف مصالح البلد.
وكشف النقاب أن الحركة السياحية الدولية لا ترتبط بالإرهاب ولكنها مصالح سياسية وأكبر دليل على ذلك ماحدث فى تركيا بالنسبة لقتل السفير الروسى ورغم ذلك لم تعلق روسيا رحلاتها لتركيا مثلما تم مع مصر، كما أن ماحدث فى مطار بلجيكا لم يحدث أبداً فى أى دولة ورغم ذلك لم تصدر إنجلترا أى تحذيرات.
وقال: إن حركة السياحة كانت بدأت تتجه نحو الانتعاش والخروج من دائرة الركود ولكن هناك ضغوطاً دولية تقاوم ذلك.
وفيما أكد كريم محسن رئيس لجنة تسيير الأعمال باتحاد الغرف السياحية، على أن حادثى الاعتداء على كنيستى طنطا والإسكندرية لن يكون له تأثير ملحوظ على الحركة السياحية الوافدة خاصة أن مصر ليست البلد الوحيدة فى العالم التى تتعرض لقوى الإرهاب فهناك الدانمارك  السويد فرنسا ستوكهولم.
ونفى التوجه لإلغاء الحجوزات السياحية الخارجية لقضاء أعياد الربيع موضحا أن هناك غرامات كثيرة من جانب شركات الطيران وكذلك الشركات السياحية.
وقال طارق أدهم عضو مجلس إدارة غرفة الفنادق فرع البحر الأحمر، إنه ليس من المتوقع إلغاء حجوزات شم النسيم بالنسبة للمصريين.
وبالنسبة للأجانب، لا نتوقع الغاءات كثيرة لمن حجز فعلاً ودفع مقابل الحجز لدى الشركة الأجنبية أو حول تكاليف الاقامة للفندق مباشرة نظرًا لأن من حجز ودفع لن ترد له نقوده فى حالة إلغاء حجزه لان دولته لم تصدر تحذيرات رسمية للسفر إلى مصر، وبذلك لا يحق له استرداد ما دفعه.. وبما أنها حوادث فردية ولا تشكل اضطرابات أمنية واسعة تخيفه إلى درجة التضحية بنقوده فإنه من غير المحتمل ان يلغى سفره.
أما من لم يحجز بعد، فقد يؤجل الحجز مؤقتا لحين اتضح الرؤية قريبا، وحول نسبة الإشغال بالفنادق والقرى فى البحر الأحمر خلال أعياد شم النسيم، أوضح ادهم، أن النسبة المتوقعة ستتراوح ما بين ٣٥ % إلى ٥٠ % بشكل عام.
وأشار إلى أن حالة الركود التى أصابت القطاع أدت إلى إغلاق عدد كبير من فنادق أبوابها فعلا وصلت إلى حوالى 50 فندقاً منذ فترة فى مدينة الغردقة ومرسى علم نظرا لعدم استطاعتها تحمل مصروفات التشغيل بالخسارة لفترة طويلة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
خطة وزارة قطاع الأعمال لإحياء شركات الغزل والنسيج

Facebook twitter rss