صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

اتصالات بين «الأزهر والرئاسة» للخروج من أزمة الإعلان الدستوري .. والطيب: الحوار هو الحل

5 ديسمبر 2012

كتب : صبحي مجاهد




 أكد د. أحمد الطيب - شيخ الأزهر الشريف - أن الحوار هو الحل الوحيد للعبور بمصر إلي بر الأمان وأنه لا استقرار في ظل التصادم، وقال في بيان وزعه الأزهر الشريف أمس: «إن الحوار أقره الاسلام وجعل له ضوابط تعلو من قيمته ليصل بالمتحاورين إلي نتيجة». .وأشار إلي أن  ضوابط الحوار في برامج التوك شو  تكاد تكون منعدمة، وقال: ضوابط الحوار منعدمة في أغلب برامج «التوك شو»، فالكثير ينطلق من مقدمات لا تصل إلي نتائج صحيحة، وهذا عيب في المقدِّم وفي المتحاورين.وأوضح أن الأزهر في هذه الآونة له دور بارز في جمع كل الفرقاء في الوطن، فواجبه ومهمته البحث عن الطريق الوسط التي تخرج الأمة من الأزمات التي نراها في الساحة وحماية الشعب من التمزقات التي يحاول أن يروجها البعض، فالحوار هو الحل.

 

ولفت شيخ الزهر إلي  أنه يحق للشعب المصري الصامد أن يعلق آمالاً كبيرة علي الأزهر الشريف؛ لأن الأزهر عبر التاريخ كان يقود الأمة في الفترات الحرجة من تاريخه، فالأزهر هو قائد المقاومة للمحتلِّين الفرنسيين والإنجليز؛ وبذلك أصبح ضمير الأمة الذي ينبض بألآمها وآمالها. .وقال: إن الله سبحانه وتعالي أراد للأزهر أن يكون وسطًا بالرغم من أنه بُنِيَ ليكون داعيًا لمذهب معيَّن، موضحًا أن سر بقاء الأزهر وقوته حتي يومنا هذا أنه يعبر عن ضمير الأمة كلها، فالأزهر لا يتخندق في مذهبٍ معين، أو مدرسة بعينها، وإنما يحتضن الجميع. .فيما له صلة كشف المستشار محمد عبدالسلام مستشار شيخ الأزهر وعضو الجمعية التأسيسية للدستور أنه سيتم الاتصال بالرئاسة لتفعيل مبادرة الأزهر التي تم الاتفاق علي أهميتها مع المستشار الغرياني رئيس الجمعية التأسيسية للدستور.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»

Facebook twitter rss