صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

لماذا لم تهاجم الجزيرة نتانياهو وأردوغان؟

4 ابريل 2017



كتبت ـ هند عزام


 تواصل قناة الجزيرة  التابعة لقطر خطتها الممنهجة للهجوم على مصر من خلال حملة إعلامية شرسة بتخصيص تحقيقات خاصة للهجوم على الدولة المصرية ومؤسستها بغرض تشويهها فى الوقت الذى تحقق فيه مصر  نجاحا دوليا وتلعب دورا مهما ومحورا فى العالم وليست بمعزل عن سياسته.
وعرضت الجزيرة مساء أمس الأول تحقيقا خاصا عن سجن العقرب بمصر واستعانت بشهادات من زوجات قيادات الإخوان المسجونين  وصحفى تابع للجزيرة اتهم فيما سبق بنشر أخبار كاذبة، وأعلنت القناة عن سلسلة أخرى ستذاع بعنوان «مصر الداخل المفقود».
كما قامت القناة على موقعها على الإنترنت بالهجوم على الإعلامية أمانى الخياط كانتقام منها على تأييد سياسات الدولة المصرية والإشادة بها.
فى المقابل لم نجد من القناة عند تناولها لخبر أزمة رئيس الوزراء الإسرائيلى بنايامين نتانياهو مع الإعلام الإسرائيلى ومحاولاته إغلاق هيئة البث العام وتردد السبب كونها لا تؤيده واكتفت قناة الجزيرة بعرض اعتراضات الصحفيين الإسرائيليين على ما توصل إليه نتايناهو من الاتفاق مع وزير المالية الإسرائيلى بأن يكون قسم الأخبار شركة مستقلة تعمل داخل هيئة البث العام، ولكنها مستقلة عنها وسيكون العاملون فى قسم الأخبار الموظفين أنفسهم الذين يعملون فى سلطة البث حاليا إضافة إلى موظفين جدد فى هيئة البث العام حسب ما ذكرت قناة الجزيرة.
وهنا يبرز التساؤل لماذا لم تخصص الجزيرة حلقات خاصة تندد بها عن محاولات تقييد حرية الصحافة والإعلام بإسرائيل أو لماذا لم نشاهد حلقات هجوم متواصلة على أردوغان الذى أقصى عددا لا حصر له فى أحداث تركيا الأخيرة ورعونة التصريحات فيما بعد، هذا يظهر الوجه القبيح والعدائية ضد مصر وفشل المحاولات القطرية فى زعزعة الاستقرار المصرى أو النيل من مكانتها عربيا ودوليا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
«خطاط الوطنية»
«مملكة الحب»
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..
هوجة مصرية على لاعبى «شمال إفريقيا»
أيام قرطاج ينتصر للإنسانية بمسرح السجون

Facebook twitter rss