صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

«cbc» تجزئ حلقات «هبة رجل الغراب» وصناعه يتبرأون منه

3 ابريل 2017



كتب - أمير عبدالنبى

قامت قناة الـ«cbc» بتقطيع حلقات الجزء الرابع من مسلسل «هبة رجل الغراب» الذى يعرض حالياً وبدلاً من الجزء الرابع 45 حلقة قامت بتجزئته ليصل إلى 60 حلقة وهو ما أثار استياء صناعه حيث علّق السيناريست شريف بدر الدين على ذلك  قائلاً «تنويه واجب لبراءة ذمتنا فنياً وأدبياً يتبرأ صناع مسلسل «هبة رِجل الغراب» الجزء الرابع من الحلقات التى يتم عرضها حالياً على شبكة شاشات «cbc» فالمحتوى الدرامى الذى قد بدأ اجتزاؤه بدايةً من الحلقة ٤٦ لاختزال زمن عرض الحلقة من ٣٥ إلى ٢٢ دقيقة يتم ترحيله إلى الحلقات اللاحقة تباعاً دون مراعاة للأضرار الفنية التى تلحق بالعمل وصانعيه ومشاهديه من جراء هذا القرار لذلك وجب التنويه أن المادة المعروضة حالياً قد تم التلاعب بها مونتاچياً، وعلى من يرغب فى متابعة العمل بنسخته الأصلية التى استقر عليها صانعوه أن يستكمل المشاهدة من خلال موقع shahid.mbc.net».
وأضاف: «كما يجب التنويه كذلك أن أجزاء مسلسل هبة رِجل الغراب تتألف من ١٨٠ حلقة وبناءً على ما سبق عرضه خلال المواسم السابقة ١٢٠ حلقة فالموسم الرابع والأخير يتألف من ٦٠ حلقة فقط لا غير».
وبسؤاله عن الضرر الواقع، قال بدر الدين إن ما تفعله القناة يعد سافراً على العمل بغرض الاستفادة من جماهيرية المسلسل، واستمرار عرضه لأطول فترة ممكنة، مما يؤدى إلى إفساد السرد الدرامى وتفريغ الحلقات من الأحداث لا سيما أن النهايات التى تم تصميمها لكل حلقة قد صارت مبتورة وغير مبررة».
وتابع: «للأسف الشديد الجمهور الآن لا يشاهد الحلقات كما كتبتها، لكنه أصبح يشاهدها كما تم تشويهها فى المونتاچ، فالحلقات المعروضة حالياً صارت أشبه بالمسخ المشوه نتيجة لخرق الاتفاق المبرم مع المشاهد بمشاهدة ٣٥ دقيقة درامية فضلاً عن عدم احترام المحتوى الدرامى، الذى أثار حفيظة المتابعين وأفسد عليهم بالتبعية متعة المتابعة».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss