صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

6 قضايا عربية تبحث عن «الحسم» فى «عمان»

29 مارس 2017



كتب - أحمد إمبابى

يرأس الرئيس عبد الفتاح السيسى وفد مصر فى القمة العربية الثامنة والعشرين التى ستعقد اليوم على مستوى القادة بالبحر الميت فى العاصمة الأردنية عمان.
وتعد مشاركة الرئيس السيسى فى قمة عمان هى الثانية له فى اجتماعات القمة العربية الدورية، بعد استضافة مصر اجتماعات القمة فى مارس 2015، والمرة الرابعة التى يشارك فيها الرئيس على مستوى المشاركة العربية والقارية، حيث سبق وشارك فى القمة العربية الافريقية فى نوفمبر الماضى بغينيا الاستوائية، وفى القمة العربية اللاتينية التى عقدت فى الرياض نوفمبر 2015.
ومن المقرر أن تشهد قمة «البحر الميت» اليوم حضورا كبيرا من القادة والزعماء العرب بمشاركة الملك عبدالله الثانى ملك الأردن وجميع قادة دول مجلس التعاون الخليجى باستثناء الإمارات وسلطنة عمان وسيمثلهما نائبان عن الرئيس والسلطان، بالإضافة إلى حضور ممثل عن الرئيس الجزائرى نظرا لظروفه الصحية، ويمثل العراق رئيس وزرائها حيدر العبادى بالإضافة إلى فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى الليبى، مع استمرار غياب التمثيل السورى.
قرارات القمة
لن تخرج قرارات قمة عمان عن سياق الأزمات والقضايا المصيرية التى تعيشها الدول العربية، بداية من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب المركزية وضرورة وضع حل جذرى لها بإعلان دولة فلسطين عاصمتها القدس.
وأيضا ملف الإرهاب باعتباره خطرا داهما يهدد أمن الدول العربية، وسبل صياغة استراتجية عربية شاملة لمواجهة مخاطر الإرهاب لا تعتمد على الجوانب الامنية والعسكرية فقط، كما ستوجه القمة الشكر للدول التى تواجه الإرهاب وعلى رأسها مصر فى شبه جزيرة سيناء وأيضا العراق التى استطاعت استعادة مدن كثيرة من قبضة الجماعات الإرهابية.
ولن يغيب الملف السورى عن قرارات القمة من حيث دعم الحل السياسى بما يدعم وحدة الأراضى السورية ويدعم مؤسساتها، بجانب وضع حلول لأزمة اللاجئين السوريين.
وعلى الجناح الآخر تأتى القضية الليبية والجهد العربى المبذول خاصة من مصر لدعم الحلول السياسية والتوافق بين الفرقاء الليبيين، كما ستؤكد القمة ضرورة إنهاء الأزمة فى اليمن ودعم الشرعية.
مصر والقضايا العربية
مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قمة عمان تحمل دلالات سياسية مهمة، ذلك أن الموقف المصرى تجاه القضايا العربية بيّن، وحاسم تجاه أزمات الدول العربية، ويبحث الرئيس من خلال مشاركته فى القمة التى يتوقع أن يشارك فيها عدد كبير من القادة العرب الخروج بموقف عربى حاسم تجاه أزمات عربية تباينت فيها المواقف والآراء.
كما يأتى توقيت انعقاد القمة ليحمل أهمية أخرى، ذلك أنها تسبق زيارة تاريخية للرئيس السيسى إلى واشنطن حيث من المقرر أن يلتقى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالبيت الأبيض فى الثالث من إبريل، وعليه سيكون الرئيس المصرى متحدثا بصوت الأمه العربية فى قمة واشنطن بحثا عن دعم دولى لقضايا المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية.
ومن هنا تأتى أهمية وضرورة «الحسم العربى» فى القضايا العربية المطروحة.. وحتى تتضح الصور نستعرض أهم 6 ملفات عربية مطروحه على القمة العربية وقمة واشنطن والموقف المصرى تجاهها.
أولا - القضية الفلسطينية: حيث تعتبرها مصر قضية العرب المركزية، وتمر حاليا بأصعب مراحلها التاريخية، كما أن عدم وضع حلول جذرية للقضية الفلسطينية يعد أحد الدوافع التى تستخدمها الجماعات الإرهابية لممارسة عنفها، وترى مصر ضرورة السير فى عملية السلام وإعلان دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس كحل جذرى نهائى لتلك القضية.
ثانيا- مواجهة الإرهاب: فى ظل ما شهدته السنوات الماضية من انحسار الدولة الوطنية ومؤسساتها وانتشار الجماعات والتنظيمات المتطرفة بخطابها الطائفى بما يمثل تهديدا وجوديا للأمن القومى العربي، وعليه تطالب مصر بمواجهة شاملة لجذور مشكلة الإرهاب.
ثالثا - التدخل فى الشئون العربية: تؤكد مصر رفض تدخل قوى إقليمية ودولية، انتهزت هذا الظرف الدقيق الذى تمر به منطقتنا ودولها الوطنية، واستعار وتيرة الإرهاب بها، لمحاولة تعزيز نفوذها.
رابعا - الأزمة السورية: حيث ترى مصر أن المأساة الممتدة التى تعيشها سوريا هى المثال الأبرز على الأخطار التى تواجه منطقتنا.
خامسا - الوضع فى ليبيا: على الجناح الآخر لعالمنا العربي، تدخل الأزمة الليبية أيضا عامها السابع وتستمر حالة التشرذم التى تواجهها دولة شقيقة، تحتل أهمية قصوى بالنسبة لمصر، لاعتبارات الجوار الجغرافى والصلات التاريخية والمجتمعية بين شعبينا، فضلا عن التأثر البالغ للأمن القومى المصرى بكل ما يدور على الأراضى الليبية.
وتدعم مصر الحلول السياسية فى ليبيا ايضا وتدعم مؤسساته الشرعية وخاصة المجلس الرئاسى والبرلمان والجيش الليبى فى مواجهة التنظيمات الإرهابية.
سادسا - الأزمة اليمنية: حيث تؤكد مصر دعم الشرعية فى اليمن فى مواجهة قوى تسعى لتفتيت وحدة اليمن ويهدد وحدة الأراضى اليمنية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss