صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

مكتب رئيس حى غرب.. «مقر» لمخالفات «رمد شبين الكوم»

29 مارس 2017



المنوفية – منال حسين

حالة من الفوضى واللامبالاة، داخل جدران مستشفى الرمد بشبين الكوم، بعد تضرر المواطنين بمحافظة المنوفية، وشكواهم مرارا وتكرارا من سوء الخدمات الصحية المقدمة بالمستشفى، فضلا عن تجاوزات الأطباء والعاملين به تجاه المرضى والمرافقين لهم، ناهيك عن عدم وجود الأطباء بشكل مستمر فى مستشفى يستقبل يوميا المئات من المواطنين، وذلك وسط تجاهل المسئولين بمحافظة المنوفية للأزمة وتركها دون حل، علاوة على إهمالها فى عقاب المقصرين لتحقيق الالتزام الكامل بالمستشفى، فى الوقت الذى يوجد فيه تحرير محاضر من جانب فرق التفتيش بشأن غياب الأطباء.
تلقت «روزاليوسف» عددا من الاستغاثات من المرضى، تضمنت تضررهم من الإهمال الطبى والتقصير فى تقديم الخدمات بمستشفى الرمد بشبين الكوم، وعلى الفور انتقلت الجريدة والتقت المتضررين..
فى البداية يقول إسماعيل عبدالحفيظ، والد أحد المرضى: إن سوء المعاملة داخل رمد شبين الكوم أصبح طابعا مميزا للمستشفى عن غيره، حيث إن الخدمة الطبية ليست فقط هى الأزمة كالمعتاد فى جميع مستشفيات المحافظة، لكن يزيد على ذلك سوء المعاملة من جانب جموع العاملين بالمستشفى، سواء كانوا أطباء أو ممرضين أو حتى العاملين، فضلا عن أن عدم تواجدهم بشكل مستمر كارثة وسبب رئيسى فى تفاقم المشكلة.
وتلفت الحاجة عواطف السبكى، إحدى المتضررات، إلى أن المستشفى غير آدمى على الإطلاق، معربة عن استيائها من نسبة العجز فى الأطباء، مقارنة بأعداد المرضى والمترددين على المستشفى يوميا، حيث أصبح أشبه بـ«سوق الجملة»، فلا يوجد نظام ولا خدمات ولا معاملة حسنة، الأمر الذى يتطلب تدخل لجان التفتيش من قبل وزارة الصحة للكشف عن المخالفات ومحاسبة المقصرين.
ويناشد حمدى منصور، أحد المرضى، الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، والدكتورة هناء سرور، وكيل وزارة الصحة بالإقليم، ضرورة القيام بالمرور وشن جولة سرية مفاجئة على مستشفى رمد شبين الكوم، للتأكد من ضعف الخدمات الطبية المقدمة للنزلاء، إلى جانب غياب الأطباء بشكل دورى منتظم، ما يتسبب فى زيادة آلام المرضى ومعاناتهم، فى الوقت الذى لا يملكون فيه الذهاب الأطباء فى العيادات الخاصة لضعف إمكاناتهم المادية.
ويشير عادل محفوظ، والد أحد المرضى، إلى أن نجله كاد أن يفقد بصره بعد إعطائه علاجًا بالخطأ من جانب أطباء التكليف، بعد تشخيصهم الخاطئ للحالة، الأمر الذى اجبره على اصطحاب نجله من المستشفى واستكمال كورس العلاج والمتابعة لدى إحدى العيادات الخاصة بمبلغ باهظ، نظرا لتدهور حالة ابنه بعد تناول جرعة العلاج الخطأ.
وأعرب عدد من المواطنين عن استيائهم من الإهمال المباشر وغير المباشر فى القطاع الطبى، خاصة المستشفيات الحكومية، منوهين إلى أن أساس فساد المستشفيات ينبع من عدم التزام الأطباء بمواعيد الحضور والانصراف، وغياب لجان التفتيش والرقابة والمتابعة، مطالبين جموع العاملين والمسئولين بتحكيم ضمائرهم، خاصة المرتبطة أعمالهم بأرواح المواطنين.
الكارثة أن فريق التفتيش والمتابعة بحى غرب شبين الكوم، بمحافظة المنوفية، رصد فى 18 يناير من العام الجاري، تغيب 17 طبيبا، وإدارية واحدة، بمستشفى الرمد بمدينة شبين الكوم، بعد تركهم العمل دون إذن مسبق أثناء مواعيد العمل الرسمية، وذلك من خلال التفتيش على العاملين وسجلات الحضور والانصراف، حيث تم تحرير محضر إثبات حالة، يوثق غيابهم، مذيل رسميا بتوقيع مدير المستشفى، ومسئول السجلات، تمهيدا لاتخاذ جميع الإجراءات القانونية حيالهم.
لم يكن هذا فحسب، بل تمت مخاطبة مديرية الشئون الصحية للتحقيق المباشر فى محضر إثبات الغياب، لاتخاذ العقوبات اللازمة تجاه الأطباء والعاملين بالمستشفى والمتخلفين عن الحضور، وذلك طبقا لتعليمات الدكتور هشام عبدالباسط، محافظ المنوفية، الذى شدد على ضرورة المتابعة المستمرة والتفتيش على العاملين لضمان الإنجاز فى الأعمال الموكلة إليهم، فضلا عن عدم تعطيل مصالح المواطنين، خاصة فى المنشآت الصحية التى ترتبط بصحة الأهالي، الأمر الذى يؤكد أن رئيس حى غرب شبين الكوم، قد ضرب بقرارات محافظ المنوفية عرض الحائط.
الغريب أن رئيس حى غرب شبين الكوم، عند عرض تقرير مخالفات غياب الأطباء بمستشفى الرمد عليه، لاعتماده وإرساله لمديرية الشئون الصحية لاتخاذ اللازم تجاه المقصرين، رفض اتخاذ أى إجراء قانونى بعد أن تسلم التقرير من فريق التفتيش، وحتى الآن لم يتم إخطار مديرية الشئون الصحية بمحافظة المنوفية، بتفاصيل المحضر لعقاب المقصرين.
والكارثة على حد ما كشف عن أحد أعضاء التفتيش، أنه عند عرض محضر إثبات الحالة الخاص بغياب 17طبيبا وإدارية، دفعة واحدة بمستشفى الرمد بشبين الكوم، على رئيس حى غرب، قام بأخذ المحضر ورفض اعتماده أو تسليمنا إياه لمخاطبة مديرية الشئون الصحية للتحقيق مع الأطباء وتوقيع الجزاءات المناسبة عليهم، خاصة أن هناك شكاوى كثيرة من قبل المواطنين بشأن غياب الأطباء وعدم تواجدهم بصفة مستمرة فى المستشفيات الحكومية.
جدير بالذكر أن رفض رئيس حى غرب اعتماد التقرير، أشعل حالة من الغضب والاستياء بين العاملين بفريق التفتيش، حيث إنهم اعتبروا ذلك أنه صمت رهيب وتستر على مخالفين لم يلتزموا بتطبيق الإجراءات القانونية، خاصة أن تغيب 17 طبيبًا وإدارية دفعة واحدة بمستشفى صغير كالرمد، يأتى إليه مئات المواطنين يوميا، يعتبر كارثة بكل المقاييس الإنسانية.
كانت «روزاليوسف» قد كشفت من خلال صفحاتها على مدار الأسبوع الماضى، عن وجود قرارات متغطرسة لرئيس حى غرب شبين الكوم، منعت التفتيش من أداء عمله، خاصة فى كشف تجاوزات الأبراج المخالفة، والآن رفض رئيس الحى تفعيل محضر إثبات غياب عدد من الأطباء برمد شبين الكوم لتوقيع العقوبات اللازمة عليهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
نجاح اجتماعات الأشقاء لمياه النيل
الحلم يتحقق

Facebook twitter rss