صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياحة وطيران

الشركة تائهة لأنها ليست منشأة سياحية وتخضع لقطاع الأعمال العام

23 مارس 2017



كتبت - نـاهـد إمـام


رغم سياسة الدولة نحو تذليل العقبات بكل السبل أمام الخدمات المقدمة للسائح لتشجيع الحركة السياحية وتحقيق عائد للدولة.. إلا أن شركة «مصر للصوت والضوء» إحدى شركات قطاع الأعمال العام... تواجه بالكثير من القيود التى تعرقل مسيرتها لمواجهة الخسائر التى لحقت بها نتيجة الظروف التى يمر بها القطاع السياحى.. باعتبارها تارة أنها ليست منشأة سياحية وتخضع لقطاع الأعمال العام... وتارة أخرى نتيجة عدم التنسيق بين الجهات الحكومية المختلفة خاصة وزارة الآثار التى تعمل فى واد وباقى الجهات فى واد آخر.
وهذا ما كشفت عنه لـ«روزاليوسف» نجوى الشاذلى رئيس شركة مصر للصوت والضوء، مشيرة إلى أنها تسعى إلى تنمية موارد الشركة من خلال التسويق والترويج وجذب السائح لمناطق الصوت والضوء بكل السبل؛ إلا أنها فوجئت بقرار وزارة الآثار العام الحالى 2017 برفع الرسوم على مكان إيجار «الباحة» للفرد الواحد من 75 جنيها إلى 400 جنيه مما أدى إلى احتدام الركود.
وأضافت أن الجهات الحكومية لا تعتبرها منشأة سياحية وبالتالى لا تتمتع بمزايا تأجيل سداد المصروفات المطلوبة من ضرائب أو كهرباء أو تأمينات اجتماعية.
وفى البداية قالت نجوى الشاذلى أن الشركة تعمل على تنمية مواردها من خلال إقامة مشروعات استثمارية جديدة تساهم فى ادرار دخل كبير من بينها إقامة أكبر مشروع للصوت والضوء فى مدينة الغردقة على مساحة 42 ألف متر مربع باستثمارات تقدر بحوالى 17 مليون دولار وتم الانتهاء من دراسة الجدوى الاقتصادية وجار البحث عن مستثمر سياحى لتنفيذ المشروع.
أضافت الشاذلى، إلى أنه فى إطار تنمية الموارد للشركة قامت مصر للصوت والضوء بتوقيع عقد مع شركة عالمية لإقامة المشروع الآخر الذى سيتم خلال الشهور الأربعة بدء العمل فيه وتنفذه شركة «بريزم» العالمية باستثمارات إماراتية فرنسية بقيمة 50 مليون دولار يتضمن تطوير عرض الصوت والضوء بمنطقة الأهرامات باستخدام تقنيات عالمية ومنها جهاز جديد يعمل بالليزر «فيديو بروشكشن» ستتم تجربته لأول مرة.
كما يتم تجهيز المشروع والمنطقة المجاورة له بحيث يتوفر للسائح كل احتياجاته من خدمات بنكية وبازارات وأماكن انتظار للسيارات.
وكشفت نجوى الشاذلى، النقاب أنه فى الوقت الذى تسعى فيه الشركة لتنمية مواردها التى تمثل دخل سياحى للدولة
هناك الكثير من التعقيدات التى تحول دون تحقيق أهدافها، ومثال ذلك القرار الذى اتخذته وزارة الآثار خلال العام الجارى والذى بمقتضاه ارتفع مكان ايجار» الباحة « بمنطقة الأهرامات للفرد من 75 جنيها إلى 400 جنيه عند إقامة الاحتفالات والمناسبات.. مما أدى إلى قلة الإقبال عليها وانخفاض العدد بصورة كبيرة جدا وادى إلى احتدام حدة الركود فى ظل الظروف الراهنة للسياحة.
وأضافت أن مصر للصوت والضوء  تأثرت بصورة كبيرة سلبا بالحالة التى تمر بها الحركة السياحية منذ 2011 والتى أدت إلى تحقيق خسارة وعجز فى موازنة الشركة بلغت حوالى 67 مليون جنيه وتعمل الشركة على تخفيض تلك الخسائر سنويا حتى وصلت إلى 19 مليون جنيه فقط العام المالى الماضى وتشهد مزيدًا من التخفيض العام الجارى إلى حوالى 7 ملايين جنيه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

آلام الإنسانية
20 خطيئة لمرسى العياط
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
مصر تحارب الشائعات
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر

Facebook twitter rss