صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

السوبرانو نبيلة عريان تلقى الكلمة الافتتاحية قبل البث المباشر لعرض أوبرا «لا ترافياتا»

10 مارس 2017



تلقى واحدة من أوائل مغنيات الأوبرا المصرية السوبرانو نبيلة عريان الكلمة الإفتتاحية قبل البث المباشر لأوبرا متروبوليتان ليف  ذات الجودة العالية HD، لعرض  لا ترافياتا» غدا فى مسرح الجامعة الأمريكية، سيتم بث العرض على الهواء مباشرة من نيويورك إلى أكثر من 2000 مسرح فى 70 دولة.
أوبرا «لا ترفياتا» هى نص إيطالى لفرنشيسكو بيافى مقتبس من رواية ألكسندر دوماس.
تنقسم الأوبرا من ألحان جوزيبى فيردى إلى ثلاثة فصول، وتحكى قصة حب مأساوية للشخصية الرئيسية فيوليتا.
ظل دور فيوليتا محل تقدير وإعجاب حيث يعد من أكثر الأدوار الصعبة وأكثر تحديًا فى عالم الغناء الأوبرالي.
يتطلب الدور سنوات عديدة من الخبرة حيث يتطلب كل مشهد مجموعة خاصة جدًا من المهارات الصوتية.
أقيم العرض الأول لأوبرا «لا ترفياتا» فى 1853 فى دار أبورا لافينيس فى البندقية.
كانت نبيلة عريان أول مصرية تغنى «لا ترفياتا» فى الأوبرا المصرية فى عام 1964 قبل احتراقها عام 1971.
كما تعد أصغر مغنية سوبرانو تؤدى دور فيوليتا، كما أثار أداؤها للعرض باللغة العربية الإعجاب نظرًا لصعوبة النطق باللغة العربية.
واصلت السوبرانو أداءها لمدة شهر كامل  فى تلك السنة وقامت بتقديم عرض كل موسم على مدار 20 عامًا، بعد احتراق دار الأوبرا المصرية بسبعة عشر عامًا.
قامت بتقديم عروض فى قاعة إيورث التذكارية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة فى عدة مناسبات.
حتى تم افتتاح دار الأوبرا الحالى فى عام 1988.
درست نبيلة عريان الدكتوراة فى جامعة ميرلاند وكتبت رسالتها عن موسيقى القبطية فى مصر ثم بدأت حياتها المهنية فى الأوبرا فى 1960 وقامت بجولات دولية حيث شاركت فى عروض  عديدة تم تكريمها من قبل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فى عيد العلم عام 1964 بعد بضعة أشهر من أدائها  فى لاترفياتا. كما قامت بالتدريس فى المعهد العالى للموسيقى بالقاهرة  كأستاذة للعلوم الصوتية، بعد تقاعدها عادت عريان مرة أخرى إلى معهد الموسيقى للإشراف على  طلاب الدراسات العليا.
أنشأت الجامعة الأمريكية بالقاهرة 1919 وتعتبر واحدة من أكبر الجامعات التى توفر تعليمًا ليبراليًا باللغة الإنجليزية فى العالم العربى وبمشاركتها فى الحياة الاجتماعية والفكرية والثقافية فى المجتمع فى الوطن العربى فإن الجامعة الأمريكية تعتبر جسرًا حيويًا لربط الشرق بالغرب.
وترتبط مصر والمنطقة بالعالم بأثره من خلال الأبحاث العلمية وعقد شراكات مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية وبرامج التعليم بالخارج.
الجامعة الأمريكية بالقاهرة جامعة مستقلة غير هادفة للربح غير طائفية ومتعددة الثقافات والتخصصات وتمنح فرصًا متساوية لجميع الدارسين ومعترف بها فى مصر والولايات المتحدة الأمريكية بجميع برامجها الدراسية معتمدة من المجلس الأعلى للجامعات فى مصر  ومن جهات الاعتماد الأمريكية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
كاريكاتير أحمد دياب
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss