صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

مفتى الجمهورية: 3277 سؤالًا وردت إلينا حول الطلاق فى إحصائية يناير الماضى

12 فبراير 2017



كتب - محمد خضير

 

أكد الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، أن دار الافتاء المصرية تتعامل مع كم وعدد هائل من الاسئلة المتعلقة بالطلاق بشكل شهرى، لافتا إلى أن الأسئلة متعلقة بالأسرة تزيد على 60% من نسبة الاسئلة الواردة الى دار الافتاء وبالنسبة للأسئلة المتعلقة بالطلاق تتراوح من 3200  إلى 3300 رسالة فى الشهر.
وأفاد الدكتور شوقى علام، فى لقاء ببرنامج «حوار المفتى» على قناة on live، أمس الأول بأن الاحصاء الذى وصل عن شهر يناير الماضى فيما يتعلق بالطلاق يقدر بـ3277 سؤالًا، قائلًا «كل الاسئلة التى ترد الينا فى دار الافتاء يمكن تصنيفها على أساس حلف اليمين أو طلاق غضب».
وأشار «علام» إلى أن الاحصائيات عن أسئلة الطلاق الكثيرة تأتى فى غير محل الاشكال، الامر الذى يعنى عدم وجود ثقافة طلاق لدى الزوج، موضحا أن الطلاق موضوع جاء به الشرع لأجل وضع حل لمشكلة زوجية يصعب معها استمرار الحياة الزوجية وأنه يمكن حل المشكلة فى الطلاق.
وأكد الدكتور علام، أن التدخل السلبى للأهالى فى المشاكل الزوجية يفسد اكثر مما يصلح، وأن الكثير من المشكلات بين الزوجين تكون بسبب تدخل الاهالى، مطالبا باختيار أهل الاختصاص فى الصلح بين الزوجين وأن يكون لديهم مهنية وحرفية الاصلاح.
وأضاف «علام»: «لاحظنا من خلال الاحصائيات أن تدخل الاهل فى حد ذاته هو كثير من المشكلات بين الزوجين، وحين تدخل أحد لابد ان يكون فاهمًا متقنًا ومصلحًا حقيقيًا ويعرف مداخل الموضوعات التى تؤدى للصلح لا الخلاف».
وإدراكا لأهمية قضية الطلاق، دعا مفتى الجمهورية، لإجراء تحقيق فنى مع الزوج قبل ايقاع الطلاق للتأكد من قناعته بتلك الخطوة الخطيرة خاصة مع غياب ثقافة الطلاق لدى الكثير من المواطنين، قائلا «الطلاق يدخل كثيرًا فى مسألة التجارة ونحن نواجه مشكلة ان ثقافة الطلاق غائبة عن الناس ما يربك المسألة ويضع الشخص فى موضع الشبهة بين وقوع الطلاق من عدمه».
وقال مفتى الجمهورية، إن دار الافتاء تجرى دورات تدريبية للشباب المقبلين على الزواج، وتنبيه المقبلين على الزواج أن الحياة العملية داخل الاسرة مختلفة بعض الشىء لان الثقافة والبيئة مختلفتان ونحاول دمج العادات لتصل الاسرة الى حالة الاستقرار.
وأشار، إلى أن دار الافتاء نفذت 3 دورات تدريبية سابقة وتستعد لبدء الدورة الرابعة خلال الأيام القلية المقبلة، موضحا أن دار الافتاء سلكت هذا الاتجاه لاستشعارها الحاجة الى هذه الدورات من خلال خطورة حجم الفتاوى التى ترد إلى دار الافتاء، مؤكدا أن الهدف من الدورات تحقيق استقرار الاسرة وفهم العلاقة الاسرية الحقيقية.
وأوضح «علام» أن الدورات تحتوى على تقديم الجانب الشرعى فى علاقة الزوجين وحقوق كلا الطرفين، وكيفية التعايش مع حقوق الطرفين وكيفية فهم طباع الطرفين والاندماج كلا فى الاخر، كما يحتوى البرنامج على ملامح الحياة العصرية وكيفية إدارة البيت وترتيب المنزل، إضافة إلى وجود علماء اجتماع وعلم النفس وشريعة وفن الاتيكيت.
وقال  علام، إنهم يستشعرون  كل الخطر من ارتفاع نسبة الطلاق وضرورة توفير البرامج التى تساعد على الحد من هذه النسبة، موضحًا أن هذه النسبة موثقة لدى المحاكم وهى نتيجة مفزعة وتدق ناقوس الخطر فى إطار العلاقات المجتمعية، مؤكدًا أنها مسألة أمن مجتمعى ولا بد من تضافر كل الجهود لعلاج هذه القضية الشائكة.
وأشار مفتى الجمهورية، إلى أن دار الافتاء تتلقى ما يقرب من 2000 فتوى يوميا ما يعنى أن هناك مشكلات تحتاج الى حل دينى ومجتمعى، فضلا عن الثقة فى المؤسسة الدينية وأنها الان على غير ما سبق فى المراحل السابقة، مما يعطى مدلولًا بان الناس لم تعد تلتفت إلى الفتاوى الشاذة.
وقال الدكتور علام، إن دار الافتاء اطلقت تطبيقا على الهواتف الذكية منذ العام الماضى، ويتم تحميله على الهواتف مجانا، مضيفا «من خلال التطبيق يستطيع المواطن أن يثقف نفسه بفتاوى ويقرأ السؤال والجواب عليه من دار الافتاء».
وأضاف مفتى الجمهورية، ان مقدم السؤال يكتب سؤاله فى خانة معينة بالتطبيق ويتم ارسال سؤاله إلينا، ونجيب عن السؤال من خلال ادارة الفتوى الإلكترونية ونرسله على البريد الشخصى لمقدم السؤال، قائلا «وسائل التواصل المعاصرة قربت المسافات ولكن فى مسائل الطلاق نفضل المواجهة لحل المشكلة».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شباب يتحدى البطالة بالمشروعات الصغيرة.. سيد هاشم.. وصل للعالمية بالنباتات العطرية
اكتشاف هيكل عظمى لامرأة حامل فى كوم أمبو
كاريكاتير أحمد دياب
بسمة وهبة تواصل علاجها فى الولايات المتحدة الأمريكية
استراتيجية مصر 2030 تعتمد على البُعد الاقتصادى والبيئى والاجتماعى
المنتخب الوطنى جاهز غدا لاصطياد نسور قرطاج
مهرجان الإسكندرية السينمائى يكرم محررة «روزاليوسف»

Facebook twitter rss