صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2017

أبواب الموقع

 

ثقافة

«سلطة الشعر».. قاسمت الحكام نفوذهم ونازعت الجيوش قوتها

10 فبراير 2017



عقدت المائدة المستديرة بمعرض الكتاب الثلاثاء الماضى ندوة بعنوان «سلطة الشعر» وقال فيها د.محمد عبد المطلب أن السلطة لها معانى عديدة فى المعاجم وقد تأتى بمعنى الدليل، فالسلطة لها عقائدها، وكل منها له أدواته، وأضاف أن الشعر هو فن الخاصة، والسبب الحقيقى فى قله الإقبال على الشعر هو قلة عدد المتخصصين فيه، والعرب كانوا يتصورون أن الشعر قد ولد معهم، وأنهم كان لديهم وعى واعتقاد كاملين بأن الشعر رفيق الإنسان لا يفنى أبدًا ولا يموت.
وقال د.حسن طلب، إن الشعر والسلطة موضوع عميق ومتشعب، فالشعر وسلطته لهما دور عظيم فى كل وطن، حتى إن كل قبيلة قديمًا كانت تمجد شعراءها وتعظمهم وكانوا يحتفلون إذا نشأ بها شاعر نابغ وفارس أصيل، فالشعر فى تراثنا يهذب الأخلاق والقيم، والشاعر له قيمة عقلية وفكرية تتعلق بقيادة الفكر، والعواطف الجيدة يمكن أن تصنع الشعر الأقوى من الجيوش.
وقال: إن الشعراء المعاصرين وصلوا إلى مكانة أشبه بالشعراء القدامي، من خلال اللغة والخيال، والشعر دائمًا فى صراع مع الدين، لأن الدين يتحدث بالرمزية عن الغيبيات،وكذلك الشعر يتحدث بالرمزية، ولولا تواصل الإنسان الشعرى لأصبح حيوانًا، والشعر يصحح غرائز العنف.
أما د.جهاد محمود فقالت: إنها اتجهت إلى كتابة الرواية قبل أربع سنوات، ثم عادت مرة أخرى إلى كتابتها الشعرية بسبب شغفها وحبها له، خاصة بعد ملتقى الإبداع والشعر فى نوفمبر الماضي، واقترحت ضرورة تدريس الشعر العربى وروائعه فى الجامعات المصرية والمدارس،وتدريس علم العروض والاهتمام به فى أقسام اللغة العربية، وتدريس القصائد العربية والشعرية التى تعمل على السمو بمنزلة الأنثى والمرأة العربية عامة، وترجمة جميع القصائد العربية إلى مختلف اللغات الأجنبية.
وقال د.أحمد سويلم: إن الشعر قوى بدرجات متفاوتة، وكان يمارس سلطة الإعلام فى مواجهة الدولة العباسية، حتى حصلت الصحافة على لقب السلطة الرابعة، وهناك تهميش للشعراء بعض الشىء، وسلطة الشعر هى المتنفس الحقيقى للتسلل للقلوب.
أما د.محمد سليمان فقال إن كل الحضارات تركت لنا شعراء على هيئات مختلفة، فالشعر مكون أساسى من مكونات الحضارة، حيث يساهم فى تشكيل الهوية العربية والمصرية، ورئيس الوزراء البريطانى قال بعد الحرب العالمية الثانية إن بلاده فقدت الإمبراطورية ولكنها تمتلك شكسبير.
وقال د.عبد الناصر حسن إن الشعر هو درب من دروب الفروسية، وثقافة التساؤل هى السائدة والتى يمكن أن تضيف.
واختتم د.أحمد حسن بأن الشعر وظيفته وسلطته تكمن فى تأثيره،وكل من أحمد شوقي،صلاح عبد الصبور،على محمود طه ذوى تأثير كبير على جمهورهم، وقال صلاح عبد الصبور «أنا مصلوب والشعر صليبي».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تميم يعود من نيويورك ذليلاً ليواجه أيامه الأخيرة
قنوات الإخوان تفضح «حمدين»
عزف موسيقى وأغان وطنية فى استقبال الطلاب بالمحافظات
راتب و«المزز»
فضائيات «بير السلم» تبحث عن الشهرة
بدء نقل الوزارات للعاصمة الإدارية نهاية العام المقبل
أديب «يسب» الفيشاوى

Facebook twitter rss