صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

18خدمة تقدمها جمعية المحاربين القدماء وفاء لمصابى العمليات الحربية وأسر الشهداء

5 فبراير 2017



كتب- عمر علم الدين

تعد جمعية المحاربين القدماء احد أعرق الجمعيات العالمية التى أخذت على عاتقها منذ إنشائها تقديم أوجه الرعاية بمختلف صورها للمحاربين القدماء وأسر الشهداء ومصابى العمليات الحربية من الضباط والدرجات الأخرى وتوفير الحياة الكريمة لهـم وتنميـة قدراتهـم والارتقاء بكفاءتهم خاصة المصابين منهم بما ييسر اندماجهـم فى المجتمع وممارسة الحياة الطبيعية، وتستلهم الجمعية فى رسالتها روح الدستور والقوانين المنظمـة بذات الشأن ، إيماناً من القوات المسلحة بما قدموه من تضحيات دفاعا عن الوطن وصون مقدساته.
خلال تاريخها الحديث خاضت مصر عدداً من الحروب الأمر الذى انعكس بالسلب على مواردها البشرية والاقتصادية مع تضحية جيل كامل فى هذه الحروب التى استمرت نحو ربع القرن، وخلفت وراءها العديد من المصابين وأسر الشهداء، وتقديراً من القوات المسلحة لهذا القطاع العريض من المجتمع منذ اللحظة الأولى فأنشأت جمعية المحاربين القدماء عام ١٩٥١ لترعى مصابى عمليات وأسر شهداء حرب عام ١٩٤٨ والمحاربين القدماء من أبناء مصر والسودان وكان أول رئيس لها اللواء / محمد نجيب الذى كان هو نفسه من مصابى حرب عام ١٩٤٨.
وفى عام ١٩٥٣ انضمت الجمعية إلى الفيدرالية العالمية للمحاربين القدماء ومقرها باريس كما قامت الجمعية بإنشاء مركز الطب الطبيعى والتأهيلى بالعجوزة عام ١٩٥٤ ليتولى إعداد الأفراد من ذوى الإعاقة من المحاربين القدماء كما تم إنشاء مصنع للأطراف الصناعية . عام ١٩٦٠ نجحت الجمعية فى تكوين الاتحاد العربى للمحاربين القدماء ويشمل جميع الجمعيات المماثلة فى شتى أنحاء الوطن العربى ليحقق الرعاية الكاملة للمحاربين القدماء بانضمام 18 دولة عربية و 5 منظمات تعمل بذلك المجال.
ومع بداية عام ١٩٩٥ حرصت جمعية المحاربين القدماء على التحديد الدقيق لشروط العضوية وتسجيل بيانات الأعضاء وربطها بالحاسب الآلى لسهولة المراجعة واستخراج الإحصاءات اللازمة كما تم تطوير أسلوب صرف الأجهزة التعويضية وزيادة الإعانات التى تصرف لأصحاب الدخل المحدود من أسر الشهداء ومصابى العمليات الحربية. توفر الجمعية الملاعب المفتوحة والصالات الرياضية المغطاة لجميع الأعضاء لممارسة جميع اللعبات بمدينة الوفاء والأمل لما للرياضة من فوائد للجسم والعقل والروح  ما يساعد الأعضاء على رفع لياقتهم البدنية وروحهم المعنوية، وقد مثل الجمعية العديد من الأبطال الرياضيين من المعاقين الذين حققوا العديد من البطولات وحصدوا جوائز محلية ودولية فى مختلف اللعبات جماعية وفردية.
ويأتى دور الجمعية من خلال مشاركتها فى انشطة الاتحاد العربى لجمعيات المحاربين القدماء الى السعى لتحقيق السلام العالمى وتحسين الوضع الاجتماعى للمحاربين القدماء والمجاهدين وضحايا الحرب ، وتحقيق التعاون وتنسيق أعمال الجمعيات والهيئات الأعضاء، والمعاونة فى انشاء جمعيات أو هيئات جديدة فى البلاد العربية.
توحيد السياسة العامة للجمعيات والهيئات الأعضاء
وعلى المستوى العالمى حققت الجمعية طفرة كبيرة من خلال اشتراكها فى الاتحاد العالمى للمحاربين القدماء من خلال تبادل الخبرات فى مجال رعاية المحاربين القدماء، والاستفادة من التقدم العلمى فى مجال تصنيع الأجهزة التعويضية والكراسى المتحركة وذلك لتطوير خدمات التأهيل المصرية، واعتباراً من نوفمبر 2012 أصبحت بطاقة العضوية عالمية ويمكن الإستفادة منها طبقاً لمميزات الأعضاء فى الدول الأخرى.
وفى الوقت الذى تخوض فيه مصر معركة وجود من أجل بناء حضارة جديدة ومستقبل افضل للأجيال القادمة، واثرت القوات المسلحة ورجالها ان تكون دماؤهم وأرواحهم فداء لمصر وشعبها، فقدمت العديد من الشهداء والتضحيات لاقتلاع جذور الارهاب والتطرف وتأمين حدود الدولة وجبهتها الداخلية بجانب تضحيات رجال الشرطة الأوفياء فى نسيج وطنى واحد يجسد اسمى معانى التضحية والفداء دفاعا  عن امن الوطن واستقراره.
وفى تقليد عسكرى راسخ تحرص القــوات المسـلحــة على الاهتمام بأسر الشهداء وتقديم الدعم الكامل لهم، بجانب الزيارات المتواصلة من القيــادة العــــامة لمصابى العمليات الحربية من رجال القوات المسلحة والشرطة بشكل دورى والتأكد من توفير جميع سبل الرعاية الطبية والمعنوية، فضلا عن زيارات الوزراء ورموز ومؤسسات الدولة والمجتمع المدنى وطلبة المدارس والجامعات لتقديم الدعم المعنوى لهم ، عرفانا بما قدموه من بطولات وتضحيات من أجل الوطن.
وحرصت  القوات المسلحة على الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة بجمعية المحاربين القدماء لرعاية أسر الشهداء ومصابى العمليات الحربية او بسبب الخدمة من خلال العديد من الخدمات من أهمها:
 اقامة علاقات دائمة مع الجمعيات والمنظمات والاتحادات الدولية للمحاربين القدماء لتبادل الخبرات والمعلومات خاصة فى مجال التشريعات العامة والخدمات التى تقدم لتلك الفئة.
وأيضًا دعوة المنظمات والهيئات على تذليل الصعوبات التى قد تعترض سبل التيسير على المصابين واسر الشهداء فى حياتهم المدنية، والعمل على المحافظة على المزايا والحقوق الممنوحة لاعضاء الجمعية طبقا للقانون.
وايضًا تكريم جميع مصابى العمليات الحربية والمستفيدين من أسر الشهداء ومصابى العمليات فى احتفالات اكتوبر ويوم الشهيد ويوم المعاق العالمى والمناسبات المختلفة سنويا وتقديم الهدايا العينية والمادية بالتنسيق مع المحافظات مستوى الجمهورية على مدار العام .
وأيضًا اقرار صرف 6 انواع من الاعانات والمساعدات المقدمة من الجمعية ( الاعانة الثابتة - الاعانات العاجلة - بدل مرافق - الاعانة الملحة - اعانة الزواج - اعانة السلفة - اعانة الوفاة ) .
بالاضافة الى صرف الاجهزة التعويضية والمستلزمات المساعدة لمصابى العمليات الحربية ، وصرف الدراجة البخارية للمستحقين بقرار من القومسيون الطبى العسكرى ويتحمل العضو 50% من ثمن الدراجة وتتحمل الجمعية 50% الباقية.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss