صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

«التأديبية» تطالب ماسبيرو بمراقبة وقت موظفيها إلكترونيا

1 فبراير 2017



كتبت - وفاء شعيرة  

 

طالبت المحكمة التأديبية العليا برئاسة المستشار محمد حسن مبارك نائب رئيس مجلس الدولة فى حكم لها المختصين باتحاد الإذاعة والتليفزيون حرصًا على المال العام وتحقيقًا لصالح المرفق بإيجاد أى آلية إلكترونية يمكن من خلالها مراقبة وقت حضور وانصراف العاملين بالإذاعات الخارجية دون الحاجة لحضورهم مبنى ماسبيرو أثناء أدائهم أعمالهم خارج المبنى.
ويعد هذا الحكم تأييدا لقرار الجهات الإدارية والحكومة بتعميم مراقبة وقت - الحضور والانصراف - اليكترونيا سواء ببصمة الإصبع أو العين. وكانت العديد من الدعاوى القضائية قد اقيمت مؤخرًا أمام مجلس الدولة تطالب بوقف تنفيذ وإلغاء قرار مراقبة الوقت الكترونيًا.  
وقضت المحكمة التأديبية العليا ببراءة 4 مسئولين من قيادات ماسبيرو- قطاع الهندسة  - الإذاعية التابع لاتحاد الإذاعة والتليفزيون بعد ثبوت عدم ارتكابهم مخالفات مالية أو إدارية لعدم تكليف أحد العاملين لمراقبة الوقت، مما أدى إلى عدم الوقوف على مدى أحقية العاملين فى صرف البدلات المالية من عدمه، وشمل حكم البراءة كلا من (أيمن عبد العزيز محمد مدير عام المجموعة الثانية بالإذاعات الخارجية بقطاع الهندسة الإذاعية وخالد سيد عباس مدير عام المجموعة الثالثة بالقطاع ومها محمد عبد الحميد، مدير عام المجموعة الرابعة ومجدى أحمد أمين، رئيس قطاع الهندسة الإذاعية.
وقالت المحكمة: إن طبيعة العمل بالإذاعات الخارجية تتسم بطابع خاص يتأبى مع إمكانية إلزام العاملين بها بالتوقيع بدفاتر الحضوروالانصراف لأنهم فى أغلب الأوقات موجودون خارج مبنى الإذاعة والتليفزيون لتأدية أعمالهم بنقل وقائع المؤتمرات ومباريات كرة القدم والأحداث الجارية أولًا بأول ومن ثم يتعين القضاء ببراءة المحالين من المخالفة المنسوبة إليهم بتقرير الاتهام.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss