صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

ليلى شندول: أتمنى من الإعلام الاهتمام ببرامج المرأة ولن أتخلى عن عملى كمذيعة بخوضى التمثيل

29 يناير 2017



تقرير ـ مريم الشريف

 

نفت المذيعة التونسية ليلى شندول، تقديمها برنامجًا اذاعيًا الفترة المقبلة، مشيرة إلى انها لم تفكر فى هذا الأمر من قبل.
وأضافت فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف» إنها لا تعرف فى حالة عرض عليها هذا الأمر توافق أم لا، الا انها ترى الأمر يتوقف طبقا لظروفها، لافتة الانتباه إلى أنها تحب الشاشة والكاميرا بشكل اكبر. ومن ناحية أخرى أكدت ليلى، أن برنامجها «هى» والذى يعرض على شاشة دريم، ليس به تطوير فى فقراته حاليا، مشيرة إلى أن فقرة الأبراج ثابتة يوم الاثنين من كل أسبوع، والفقرات الأخرى عن الموضة والأزياء.
وعن فقرة الأبراج والتى أحدثت ضجة مع بداية العام، كشفت ليلى أن الفقرة لاقت نجاحًا كبيرًا خاصة مع بداية العام الحالى، حيث إن الكثير من المشاهدين يحبون الاستماع إلى علم الفلك والتنبؤات مع بداية العام.
وأضافت أن كل شىء فى النهاية مقدر من ربنا عالم الغيب،  لكن الفكرة فى أن الإنسان يحب الاستماع إلى الأبراج وأصبح هذا الأمر صفة فى المواطنين.
وتابعت: إن البرنامج يستضيف أحيانا نجوم الفن، ولكن ليس بشكل كبير لكونه برنامجًا مختصًا بالمرأة فى الأساس ويهتم بشئون المرأة. وعن انسحاب المذيعة دينا عصمت من «هى»، علقت ليلى، أن هناك بديلاً سيحل مكانها فى البرنامج، نافية تقديمها «هى» بمفردها.
وأشارت إلى أنه ليس لديها مشكلة فى أن تقدم البرنامج بمفردها او مع زميل آخر، لافتة الانتباه إلى أنه طالما كل منهم لديه فقرة خاصة به فهو أفضل من أن يكون أكثر من مذيع يقدمون نفس الفقرة الواحدة داخل البرنامج، لأنه يكون عارفًا متى سيتكلم ومتى يصمت، ويعطى الضيف شعورًا بالراحة فى الكلام، بعكس إذا كان هناك أكثر من مذيع فى ذات الفقرة وأمامهم ضيف واحد وهذا يؤدى إلى تشتت الضيف بينهما ويكون مقاطعة بينهما بمجرد أن تنتهى الضيفة من حديثها وهذا ما حدث لها أثناء تقديم برنامجها السابق «النص الحلو».
وعن قلة البرامج التى تخاطب المرأة، قالت ليلى: «بالتأكيد قليلة، وأطالب بزيادتها، واهتمام الإعلام بها بشكل أكبر، لأن برامج المرأة تخفف عنها وتتطرق لمشاكلها، خاصة أن المرأة تتحمل مسئوليات كثيرة كأسرتها بالإضافة إلى عملها، وهذه المسئوليات أكثر من الرجل».
وعن ظهور قنوات جديدة كقناة DMC  ومنافسة دريم لهم، علقت ليلى قائلة: «اتمنى لهم كل التوفيق، وقناة دريم تاريخ كبير لا يوجد شخص الا ويعرفها».
ونفت ليلى شندول تفكيرها فى تقديم أى برنامج آخر على أى شاشة عربية أخرى سواء تونسية أو غيره، حيث قالت: «لا أفكر سوى فى التركيز فى برنامجى على دريم حاليا ولا انسى ان هذه القناة لها فضل كبير علّى.
وعن موازنتها بين عملها وابنها الصغير «ريان» والذى يبلغ من العمر اربع سنوات، اوضحت انها تذهب مع ابنها صباحا لتوصيله «الحضانة»، ثم تعود لتجهز لعملها بعدها تذهب لأخذ ابنها وإعادته إلى المنزل.
وعن حقيقة ما تردد حول دخولها التمثيل، كشفت ليلى انها ستخوض هذا المجال قريبا بعمل درامى، حيث تقوم بدراسته حاليا ومازلت لم توقع عقده بعد.
وأشارت إلى أنها لن تتخلى عن عملها كإعلامية فى حالة تقديمها هذا العمل، وانما ستحرص على الموازنة بين العملين، مؤكدة أن الإعلام فى المرتبة الأولى لديها، وإذا عرض عليها عمل فنى مناسب لشخصيتها ستقدمه، وممكن تقدم شخصية الفتاة الشعبية ولكن الشعبية البسيطة وليست صاحبة الصوت العالى.
ولفتت الانتباه إلى أنها تتمنى تقديم شخصية كوميدى، لأنها تحب الكوميديا بشكل كبير.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss