صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياحة وطيران

«السياحة» تحتل الأولوية من التنمية المستدامة لمخطط اللجنة القومية للإشراف على إزالة الألغام

26 يناير 2017



كتبت - نـاهـد إمـام

 

تحتل التنمية السياحية جانبا مهمًا ضمن القطاعات الاقتصادية المختلفة للتنمية المستدامة التى تخطط لها اللجنة القومية للإشراف على إزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالى الغربى برئاسة وزارة التعاون الدولى  والتى تضم وزارة السياحة ضمن أعضائها.
وكشف ذلك  مؤتمر بدء اعمال  المركز الوطنى لإزالة الألغام والتنمية المستدامة  الذى اطلقته وزارة التعاون الدولى بالتعاون والتنسيق مع القوات المسلحة وبمشاركة شركاء التنمية من البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبى والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.  الداعمة لمشروع إزالة الألغام فى الساحل الشمالى الغربى.
وصرحت لـ«روزاليوسف»  الدكتورة سحر نصر، وزيرة التعاون الدولى،  إنه تم عقد  إجتماع اللجنة القومية للإشراف على ازالة الألغام وتنمية الساحل الشمالى الغربى برئاستها، بعد توقف استمر سنوات طويلة والتى تضم وزارات الدفاع والخارجية والداخلية والسياحة والتجارة والصناعة والإسكان والزراعة والنقل والبترول والصحة والتخطيط، كما تضم بعض المحافظات المعنية بهذا الشأن مثل محافظات جنوب سيناء وشمال سيناء ومطروح .
وقالت إن تمثيل وزارة السياحة فى اللجنة يعنى إعطاء قطاع السياحة أولوية ضمن مشروعات التنمية المستدامة التى تحرص  على أهميتها ضمن خطة عمل اللجنة القومية فى هذه الفترة الحالية من أجل دعم العمل المضاد للألغام والتنمية المستدامة فى الساحل الشمالى الغربى وشبه جزيرة سيناء وساحل البحر الاحمر، مشيرة إلى أهمية هذه اللجنة كونها آلية تنسيقية متميزة، فيما يخص متابعة عملية تطهير الأراضى من الألغام فى جميع مناطق الجمهورية ودعم عملية التنمية المستدامة فى هذه المناطق التى سوف يتم الانتهاء من تطهيرها.
وأكدت  على اجتماع  اللجنة مرة كل ثلاثة أشهر، من أجل المزيد من الجهد المبذول فيما يخص التطهير من الألغام ودعم التنمية المستدامة، وذلك طبقا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، معربة عن حرصها على اللقاء بالمحافظين  وفى مقدمتها شمال وجنوب سيناء خلال الفترة المقبلة، للاطلاع على الاحتياجات الخاصة بهم فيما يخص تطهير الاراضى من الألغام فى محافظاتهم، بالاضافة إلى خلق شراكة معهم من اجل الاسراع فى تنفيذ تلك الخطة  ومشروعات التنمية السياحية والاقتصادية.
وكلفت  الوزيرة، الامانة التنفيذية لإزالة الألغام بالوزارة، بأن تقوم بحصر المحافظات التى يوجد بها الألغام وبالاخص شمال وجنوب سيناء وايضا محافظات القناة والبحر الاحمر والوادى الجديد لكى يكونوا على رأس اجندة التطهير خلال الفترة المقبلة.
وعلمت «روزاليوسف» من مصدر مسئول أن محافظة جنوب سيناء بدأت فى إرسال معلومات للأمانة بوزارة التعاون الدولى حول تواجد بعض الأراضى الملوثة المشتبه فيها أجسام قابلة للانفجار وستتولى الأمانة عرض تلك المعلومات على القوات المسلحة للاطلاع عمليا على تلك المناطق تمهيدا لاتخاذ الخطوات اللازمة للتطهير. ثم تعقبها عمليات التنمية المطلوبة.  
وأشار المصدر إلى أن التكاليف  المقدرة لتطهير الأراضى  بالمحافظات المختلفة  خلال المرحلة الثانية العام الجارى حوالى 12 مليون دولار وتجرى المفاوضات مع شركاء التنمية فى مقدمتهم الاتحاد الأوروبى والبرنامج الإنمائى للأمم المتحدة لتوفير التمويل المطلوب.
وفيما قالت وزيرة التعاون الدولى إنه سيتم تغيير خطة العمل  المقبلة مع وزارة الدفاع وستكون على مستوى أكبر  بحيث تتضمن عدم اقتصار عمليات التطهير على المناطق التى فيها بعد تنموى ولكن تشمل جميع المناطق الأخرى من خلال المسح الشامل للمناطق المتواجد فيها ألغام وأجسام قابلة التفجير فى مقدمتها شمال وجنوب سيناء. وبحيث يتسع نطاق البرامج التنموية فى الساحل الشمالى الغربى وسيناء لتحقيق نقلة نوعية فى التنمية حيث يعطى المركز صلاحيات أكبر للعمل. سوف تتولى وزارة الدفاع، عملية التطهير والتفتيش الفعلى للأراضى من الألغام والذخائر المتفجرة  مشيرة إلى أن هناك توجهًا من القيادة السياسية لعمل تنمية فى المناطق التى تضررت من الألغام خاصة فى سيناء  والعلمين.
وقالت ان المناطق التى ارسلت  لوزارة الدفاع خريطة تنمية فيها مثل الإسكان والزراعة قامت القوات المسلحة بانهاء تطهيرها بمعدل 100%.
ومن جانبها أعلنت المدير القطرى  للبرنامج الإنمائى للأمم المتحدة راندا أبو الحسن،  أن هناك حرصًا كاملاً من البرنامج على دعم خطة عمل الوزارة لإزالة الألغام من خلال تقديم برنامج تمويل بقيمة 1.2 مليون دولار منذ عام 2007 وحتى الآن إلى جانب ما تقدمه من دعم فنى حتى ظهور المركز الجديد.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss