صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

14 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

فايز عساف: الوجوه الشابة ودخول إمكانيات جديدة فى نقل الصورة أبرز إيجابيات الإعلام الرياضى

25 يناير 2017



كتب - محمد خضير

قال المذيع الشاب فايز عساف مقدم الأستوديو التحليلى والحصاد اليومى الرياضى بقناة «النهار رياضة» إنه بعد تخرجه فى كلية الإعلام بقسم الإذاعة والتليفزيون فى جامعة أكتوبر للعلوم الحديثة MSA عام 2007 وقعت عقدًا مع قناة «أوربت» الرياضية كمتدرب لمدة 6 أشهر، وبدأت الرحلة مراسل فى الدورى المصرى لمدة سنة ونصف ثم الانتقال للتليفزيون المصرى فى فترة التطوير والعمل فى القناة الثانية كمراسل، ورأت المذيعة شافكى المنيرى قدرتى على أن أكون مذيعاً وهنا حدثت النقلة أن أكون أحد مقدمى برنامج «يسعد صباحك» البرنامح الصباحى لمدة عامين و تقديم برنامج شبابى «أيامنا».
وأشار عساف فى تصريحات خاصة لـ«صحيفة روز اليوسف» أنه عقب أحداث يناير تم الاستغناء عن كل العاملين من الخارج، فبالتالى انتقلت للعمل فى قناة «روتانا مصرية» كأول مذيع يظهر على الشاشة، وتحملت المسئولية فى برنامج «عز الشباب» ولكن التجربة لم تستمر سوى 4 أيام فقط لاختلاف الشركة -صاحبة الحقوق - مع رئيس القناة حين ذاك.
وقال فايز: إنه بعد تركى لروتانا مصرية قضيت فترة راحة دامت شهراً تقريبا وجاءنى اتصال تليفونى من المخرج عماد الغول لأشارك فى تقديم برنامج «البيت بيتك» الذى تولى منصبًا فى شبكة قنوات النهار فى بداية ظهورها وعرض على العمل كمراسل، وهنا كان التفكير ما بين الرفض و الموافقة .
وأوضح أن الرفض كان سبب عودته مرة أخرى كمراسل بعد 3 أعوام من عمله كمذبع فى عدة قنوات، والموافقة بسبب حبه لعمله فوافق واعتبره تحديًا جديدًا، قائلا: «بالفعل عقب عملى كمراسل لمدة 6 أشهر رأى الأستاذ ايهاب جلال رئيس القناة، وقتها شيئًا مختلفًا فى أسلوبى فقدمت النشرة الرياضية اليومية ثم «صدى النهار» مع الكابتن هيثم فاروق والتحدث عن الكرة العالمية، وبدأت فى تقديم الاستوديوهات التحليلية.
وقال عساف إنه، بعد مرور عامين من عملى بشبكة «النهار» انتقلت للعمل بقناة الدورى والكأس الرياضية فى قطر فى منصب ادارى ووراء الكاميرا، وقمت بتغطية العديد من البطولات العالمية والدولية، ولكن حب التقديم أجبرنى على العودة بعد عامين فى تجربة أولى لى وتحد من نوع جديد .
 وأضاف فايز، أنه عاد كمذيع نشرة رياضية فى قناة «الغد العربى» وكان التحدى هنا إتقان اللغة العربية ومخارج الألفاظ والإعراب والتشكيل والتحدث باللغة العربية الفصحى، واثناء عملى تحدثت مع الأستاذ سمير يوسف للانتقال لشبكة «سى بى سي» وتقديم برنامج رياضى على «سى بى سى إكسترا» وهو برنامج «إكسترا تايم»، وبالفعل وافقت لإحساسى بتقديم مساحة أكبر وجرعة مكثفة عن الرياضة المصرية ومع عملية الدمج بين شبكتى الـ Cbc والنهار توجهت مرة أخرى لقناة «النهار رياضة»، ولكن هذه المرة مع تحد آخر وصعب وهو تقديم الدورى «الممتاز ب» من خلال الاستوديو التحليلى والحصاد اليومى مع زميلى الإعلامى كريم حسن شحاتة و ايضا تقديم كأس مصر لموسم 2016/2017.
وشدد فايز على أن طموحه ليس له حدود والاجتهاد والعمل سر النجاح والبحث دائما على المعلومة والأسلوب المعتدل والخلوق وعدم الانحياز، والوقوف مع الجميع على نفس المسافة من أحد عوامل النجاح من وجهة نظرى، وعدم فرض أسلوب أو معلومة وعدم المماطلة وإعطاء الضيوف المساحة الكاملة للرد أو التعبير هذا هو الاعلام الصحيح.
كما قال: إن الفرصة مفتوحة الآن أمام الجميع فى مجال الإعلام، وخصوصا بعد دخول السوشيال ميديا، وأصبحت واحدة من الأضلاع الرئيسية فى المجال الإعلامى وشباب الاعلاميين أصبحوا يتصدرون الآن الشاشة فى عدة قنوات، وهذا الإتجاه العام فى مصر، والشباب لابد أن يأخد فرصة وإثبات النفس وعلى يقين تام خلال السنتين القادمتين سيصبح للشباب أرضية كبيرة جدا وجمهور عريض فى كافة المجالات الإعلامية «رياضة وسياسة وفن واقتصاد».
وشدد عساف على أن الإعلام الرياضى أبرز الإيجابيات الآن الوجوه الشابة عدم المماطلة دخول إمكانيات جديدة فى نقل الصورة للمشاهد، والاستعانة بأحدث البرامج التحليلية للإحصائيات والتحليل الفني.
وقال فايز: «أنا مع وجود نقابة للإعلاميين، وعدد كبير جدا يعمل فى هذا المجال وأراه قرارًا تأخر كثيرا وسيكون له دور كبير فى حفظ وتنظيم العاملين فى هذا المجال وستكون مسئؤلة بشكل كبير عن يعمل فى المنظومة الإعلامية.
كما أكد أن التليفزيون المصرى يعد مدرسة كبيرة جدا وماسبيرو له فضل كبير على الجميع، قائلا: «الناس بداخل المبنى من أصغر فرد لأكبر فرد لهم فضل عليا، فضل على شخصى ولكنه يعانى من البيروقراطية والروتين فى كل النواحى ولكن على المستوى الأفراد كلهم كفاءات ويقدرون على عودة هيبة ماسبيرو ولكن عندما تتوفر لهم الإمكانيات.
كما شدد على انه يطمح فى أن يقدم برنامجًا رياضيًًا ترفيهيًا ومسابقات نوعية جديدة ومختلفة عن البرامج الرياضية والتى لو تم تنفيذها بشكل صحيح ولو تم دعمها فسوف يكون لها صدى كبير وخاصة ان الجمهور المصرى والعربى رياضى بطبعه ويحب المشاركة والظهور الإعلامى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«روز اليوسف» داخل شركة أبوزعبل للصناعات الهندسية.. الإنتاج الحربى شارك فى تنمية حقل ظهر للبترول وتطوير قناة السويس
الدولة تنجح فى «المعادلة الصعبة»
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى: جيش مصر خط الدفاع الأول عن الكرامة العربية
الانتهاء من «شارع مصر» بالمنيا لتوفير فرص عمل للشباب
مباحث الأموال العامة تداهم شركة «تسفير» العمالة للخارج بالنزهة
جنون الأسعار يضرب أراضى العقارات بالمنصورة

Facebook twitter rss