صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

الرئيس يوجه بإتاحة فرصة المشاهدة داخل مراكز الشباب والأندية

23 يناير 2017



كتب _كمال عامر

كرة القدم بالنسبة للمصريين حياة.. من خلال المواقف تتضح تلك الحقيقة.. خاصة فيما لو أن منتخب مصر أحد الأطراف.
قد يكون هناك خلاف ما بين جماهير الكرة المصرية حول تشجيع أهلى أو زمالك.. إسماعيلى أو اتحاد مصرى أو المقاصة.. وهذا الانقسام يمنح الكرة الحيوية.. ويثرى العملية الإعلامية التى تهتم بالشأن الكروي.
كرة القدم أكبر من الحياة للمصريين.. بل لا أبالغ إذا قلت إن مصر من أولى دول العالم المهتمة بكرة القدم والعاشقة للعبة..
على مدار أربعين عامًا تابعت أدق تفاصيل كرة القدم. كنت ألاحظ توقف الحياة فى مصر تمامًا أثناء مباراة طرفها المنتخب الوطنى ضمن بطولات مهمة.. أو الأهلى مع الزمالك.
كرة القدم مزاج عام.. وقد خاضت الدولة الكثير المعارك وتحملت ملايين الجنيهات لتوفير فرصة مشاهدة المباريات للشعب المصرى فى عالم كرة القدم ليس هناك فروق بين شاب متعلم متحمس لملشاهدة وآخر لم يحصل على فرصة تعليمية.. ولا بين وزير أو موظف.. ولا رئيس جمهورية أو غيره..
هناك فقط وزراء يعلنون حبهم لكرة القدم وعشقهم للعبة.. ووزراء يتمتعون بنفس الخصوصية لكنهم يرون أن الإفصاح يضر.
المدرجات شهدت حضور ملوك ورؤساء ورؤساء وزراء.. وأيضًا طالب وعامل وطبيب ومهندس.
مدرجات الملاعب المصرية هى المكان الوحيد الذى يتفق الشعب فيه على كل ما يتم النقاش حوله.. حتى لو كانت هناك وجهات نظر مختلفة فالموضوع يدور حول حقائق.
فى أمم إفريقيا 2017 بالجابون: ظروف جديدة أحاطت beinSport صاحبة الحقوق الحصرية لأمم إفريقيا والتى يشارك فيها منتخب مصر فى النهائيات - بعد غياب 6 سنوات.
ونظرًا لفشل كل طرق الحصول على بث مباريات منتخب مصر على قناة تليفزيونية أو فضائية فقد كانت توجيهات الرئيس السيسى إلى م. خالد عبد العزيز وزير الشباب بضرورة توفير فرصة للمشاهدة للمصريين بمراكز الشباب والأندية.. وكانت هناك فكرة لبث المباريات بالميادين.. لكن الظروف الأمنية أجلت هذا الطرح.
م. خالد عبد العزيز تحرك لتنفيذ فكرة الرئيس السياسى وكان قراره هو تجديد الاشتراكات الموجودة بمراكز الشباب ويبلغ عددها 1200 مركز شباب وعدد كبير من الأندية لاتاحة الفرصة أمام سكان المناطق المحيطة بالمركز لمشاهدة مباريات أمم إفريقيا بالطبع محمد الخشاب الرئيس التنفيذى للشباب ورمزى هندى وكيل الوزارة لمراكز الشباب قاما بتنفيذ توجيه تجديد الاشتراكات بينما محمود الحلو الرئيس التنفيذى للرياضة قام بعمل لجنة مشتركة من أحمد عفيفى مدير عام الإعلام والاستثمار والترويج بالشباب وأشرف البحيرى من مدير عام الاستثمار بالرياضة لجذب رجال أعمال يقومون بتوفير خدمة مشاهدة المباريات بمراكز الشباب والأندية مجانًا وكان هذا الاختبار الأصعب.. حيث كان قرار م. خالد عبد العزيز واضح بضرورة أن يكون هناك شركاء من رجال الأعمال لتحقيق هذا الهدف.
88 مركزًا للشباب تم توفير شاشة عرض كبيرة وريكوردر وبالطبع الشركات تسابقت على جذب الجماهير بتوفير عدد من الهدايا.
فى مركز شباب الجزيرة أكثر من 15 ألف مشجع كرة جلسوا خلف 4 شاشات عملاقة.
جماهير من شباب وكبار وصغار وأمهات وشابات.. صرخات مدوية مع كل هجمة لنا.. أو ضدنا.
كرة حلوة لعبها منتخب مصر.. تنقلات بالكرة مهارات.. ولكن فى النهاية فريق أوغندا دارس لاسلوب اللعب المصري.. وفى الشوط الثانى عملها السعيد سدد الكرة بانتقام.
كل شخص كان «يبارك» لمن يجلس بجواره.. صور تبادل الفرحة لا يمكن أن ينساها العقل.
أنا شخصيًا وجدت نفسى أقفز من فوق مقعدي.. جول.. جول.. جول.. جول.. جول.. القوات المسلحة كانت هناك شاركت المصريين فرحتهم بإطلاق الألعاب النارية شكل التشجيع مع البسطاءحاجة تانية خالص كرة القدم ستظل المجنونة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سـلام رئاسى لـ«عظيمات مصر»
«خطاط الوطنية»
«مملكة الحب»
«جمـّال» وفتاة فى اعترافات لـ«الداخلية»: ساعدنا المصور الدنماركى وصديقته فى تسلق الهرم الأكبر
واحة الإبداع.. لا لون الغريب فينا..
هوجة مصرية على لاعبى «شمال إفريقيا»
أيام قرطاج ينتصر للإنسانية بمسرح السجون

Facebook twitter rss