صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

صيدليات مشبوهة تهدد الثروة الحيوانية بـ«بنى سويف»

20 يناير 2017



بنى سويف – مصطفى عرفة


انتشرت فى محافظة بنى سويف مئات الصيدليات والمكاتب البيطرية بشكل عشوائى، خاصة فى المواقع الريفية والمناطق الشعبية، حيث تعمل دون ترخيص، ويقودها فئات غير بيطرية، يقدمون من خلالها أدوية ومركزات أعلاف من بينها مضادات حيوية.
وعلى رأس تلك المضادات حقن فورمالين لزيادة حجم الدجاج بشكل سريع وبيعه فى الأسواق لجنى أرباح خيالية تتسبب فى إصابة الأهالى بالسرطانات والفشل الكلوى والعجز الجنسى فى ظل غياب منظومة الرقابة سواء من الطب البيطرى أو مباحث التموين، التى تكتفى بمتابعة تاريخ الإنتاج والصلاحية على العبوات المجهولة.
«روزاليوسف» تسلط الضوء على تلك الكارثة، لتكشفها أمام المسئولين، لعلها تجد من يتحرك لوقف تلك المهزلة..
بداية يكشف «ع.عبدالله»، طبيب بيطرى، عن أن هناك انتشاراً غير طبيعى للصيدليات تعمل دون ترخيص وتبيع أدوية وخلطات طبية مجهولة المصدر يقبل عليها أصحاب مزارع الدواجن ومربى الماشية لرخص ثمنها، بغض النظر عن أنها تسبب أمراضاً لا حصر لها وتتواجد هذه الصيدليات فى القرى والعزب والنجوع وتتركز فى المناطق الجبلية التى تنتشر فيها مزارع الدواجن المخالفة.
ويشير محمد أبوغريب، إلى أنه توجد مصانع سرية تعمل دون ترخيص لإنتاج تلك الأدوية المسرطنة تستخدم خامات مجهولة ومضادات حيوية غير آدمية، بل وصل الأمر إلى إنشاء مخازن لتخزين العبوات وبيعها لتلك الصيدليات لتقديمها لمزارع الدواجن والمربين.
وتقول «م. محمود عويس»، طبيبة بيطرية:  إن هذه مجرد مكاتب بيطرية ولا يمكن أن تكون صيدليات لا يزيد حجم الواحدة منها على 12 متراً تتكدس فيها العبوات الدوائية المجهولة بطريقة عشوائية بعيدة حتى أنظمة التخزين الصحية ومن يديرونها صبية وسيدات حاصلين على مؤهلات متوسطة.
وتحذر عويس من أن هذه المكاتب تنظم حملات بيطرية لتقديم العلاج لأصحاب المزارع بمنتهى التبجح ومخالفة القانون والأعراف، حيث يتم تحميل سيارات نصف نقل بهذه العبوات تقوم بالمرور على المزارع والمربين فى البيوت لتطعيم الدواجن بمبالغ رمزية أو تقديم الأدوية والمركزات والأعلاف المجهولة، منوهة إلى أن الأمر وصل إلى أنه يتم حقن الدجاج «عينى عينك» بهرمونات ومضادات حيوية لزيادة حجم الدجاج بشكل سريع وبيعه فى الأسواق وتحقيق مكاسب سريعة دون النظر للمخاطر التى تسببها تلك الهرمونات على صحة الإنسان.
ويكشف الطبيب البيطرى «ع.م» عن أن أحد أصحاب المزارع لاحظ زيادة كميات النفوق داخل مزرعته فاضطر للجوء إلى طبيب بيطرى، الذى أكد له أن الدجاج تم علاجه بأدوية بيطرية مجهولة اشتراها من أحد تلك المكاتب بعد إصابة الطيور بإسهال تسبب فى نفوق عدد كبير منها، وتمكن الطبيب البيطرى من إنقاذ المزرعة من الفناء، محذرا من هذه الأدوية والخلطات المجهولة ستتسبب فى فناء الثروة الداجنة فى بنى سويف.
حسين محمد مرزوق، صاحب إحدى مزارع الدواجن بمركز سمسطا جنوب غرب بنى سويف، وتقع مزرعته على أطراف المنطقة الجبلية بقرية «مازورة»: إنه ذاق المر لاستخراج ترخيص مزرعته بسبب الروتين والطلبات التى لا تنته من الطب البيطرى حتى فقد الأمل، مشيرا إلى أنه مضطر للجوء لتلك المكاتب البيطرية لتوفير الأدوية مركزات الأعلاف لرخص ثمنها، خاصة بعد الارتفاع الجنونى فى مستلزمات الإنتاج، قائلا: «خليها على الله»، مستطردا: «الفراخ زى الفل والمرض والشفاء بيد الله سبحانه وتعالي».
إلى ذلك كشف مصدر داخل مديرية الطب البيطرى ببنى سويف، عن أن محافظة بنى سويف يوجد بها 500 مزرعة دواجن، المرخص منها 16 مزرعة فقط، والباقى لا نعرف عنها شيئاً والقليل منهم من يتقدم لاستخراج التراخيص اللازمة، وبما أنها مخالفة فمن الطبيعى أنها تلجأ للمكاتب المجهولة خوفا من محاضر الإغلاق، مؤكدا أن المديرية، والإدارات، والنقاط البيطرية التابعة لها، التى تصل عددها إلى 84 وحدة بيطرية بالمراكز والقرى متوفر فيها الأمصال واللقاحات الطبية، وعلى استعداد لتقديم الأدوية والمشورة الطبية لجميع أصحاب المزارع والمربين دون تفريق.
من جانبه قال الدكتور طارق الوكيل، مدير عام مديرية الطب البيطرى ببنى سويف: إن المديرية تتابع ظاهرة انتشار الصيدليات والمكاتب البيطرية مجهولة المصدر والمخالفة، من خلال حملات التفتيش، مشيرا إلى أنه تم إغلاق 80 منشاة بيطرية غير مرخصة يقودها فئات غير بيطريين وتقدم أدوية مغشوشة ومجهولة المصدر.
وأوضح مدير عام مديرية الطب البيطرى ببنى سويف، أن  تلك المنشآت هي: «15 بمركز بنى سويف – 20 بببا – 9 بناصر – 3 بأهناسيا – 12 بالفشن – 10 بالواسطى – 11 بسمسطا»، وذلك حرصا على صحة المواطنين وحماية للثروة الحيوانية بالمحافظة، لافتا إلى أن لجان التفتيش بالمديرية برئاسته كشفت عن وجود 40 منشأة بيطرية أخرى مخالفة غير مرخصة، وتم تحرير محاضر لهم بالتنسيق مع شرطة المسطحات المائية وتقرر البدء فى إغلاقها.
وأكد الوكيل أن المديرية تنظم قوافل بيطرية شهرية بمختلف قرى عزب المحافظة لعلاج الثروة الحيوانية والداجنة، كما تم تطعيم جميع الطيور الداجنة بمدن وقرى المحافظة وعددها يصل إلى 900 ألف طائر متنوع، مشددا على أن القوافل ولجان التطعيم مستمرة على مدار أشهر العام للحفاظ على الثروة الحيوانية والداجنة ببنى سويف.
يشار إلى أنه فى مؤخرا سادت حالة من القلق بين فلاحى بنى سويف خاصة بمركز «الفشن»، وذلك بسبب ظهور حالات إصابة بين المواشى بمرض «الحمى القلاعية»، حيث تلاحظ فى الآونة الأخيرة توافد العديد من أهالى بنى سويف على الصيدليات البيطرية، لشراء بعض الأدوية لمواشيهم، وذلك بعد كشف الطبيب البيطرى عليها.
فضلا عن أن الأهالى حينها أكدوا أن المواشى بدأت تصاب بالمرض من جديد، مؤكدين أن الكثير منهم قام بمنع المواشى من الخروج خوفا من إصابتها بالمرض، خاصة أنهم يعتبرون أن الحمى القلاعية مثلها مثل الأمراض السرطانية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss