صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

يسرا اللوزى: أرفض الرقابة على الفكر و«ممنوع الاقتراب أو التصوير» عودة للأفلام الاجتماعية

15 يناير 2017



حوار - سهير عبدالحميد

 

سعيدة بوقوفى أمام نجمة بتاريخ مرفت أمين» بهذه الكلمات عبرت الفنانة يسرا اللوزى عن سعادتها بالتعاون مع ليدى السينما المصرية الفنانة مرفت أمين من خلال فيلم «ممنوع الاقتراب أو التصوير» حيث تجسد خلاله شخصية ابنتها.. مشيرة إلى أن موضوع الفيلم جديد من نوعه ولم يتم تقديمه على الشاشة من قبل.
وفى الحوار التالى تتحدث يسرا اللوزى عن كواليس الفيلم والاسقاطات السياسية التى يتناولها وأعمالها مع مصطفى قمر وحمادة هلال وسمية الخشاب وسر رفضها وجود الرقابة وتفاصيل أخرى يتناولها هذا الحوار.
■ بداية ما الذى دفعك لقبول فيلم «ممنوع الاقتراب أو التصوير» خاصة أنه أولى تجارب المخرج رومانى سعد فى الأفلام الروائية الطويلة؟
- عندما أقدم أى عمل الفيصل بالنسبة لى هو السيناريو حيث أتعامل معه على أنه رواية وكأنى قارئ عادى يقرأ كتاباً وأطلب من الشركة عدم إخبارى بالدور ولو شدنى أكمله للآخر حتى انتهى منه لكن إذا وجدت الموضوع مملاً وشعرت أننى لا أريد استكماله وأنشغل عنه بأى شىء آخر فى هذا الوقت أعلم أن الموضوع لم يجذبنى وهذا لم يحدث مع «ممنوع الاقتراب أو التصوير» وعموما لا أنظر هل فريق العمل يقدمون فيلماً لأول مرة أم لا.
■ هل تجسدين شخصية كوميدية خلال الأحداث؟
- ليست كوميدية بقدر ما هو عمل اجتماعى فهو يعتمد على مواقف بها سخرية وتخلق لحظات كوميدية وإفيهات تضحك بحكم أننا عائلة أرستقراطية كانت تملك قصراً وفى الأربعينيات وتمت مصادرته وبعد القضايا والمحاكم يعود لهم لكن يفاجأوا أن القصر أصبح قسم شرطة فيضطرون أن يقيموا فيه مع أفراد القسم ومن هنا تتوالى الأحداث والحقيقة هذه الفكرة جديدة تماما وتعجبت لماذا لم يتم تناولها فى عمل فنى من قبل.
■ هل الفيلم يحمل اسقاطات على العلاقة بين المواطن والشرطة؟
- ليست اسقاطات لكن هى تفاصيل يومية لا نحتك بها إلا عندما نذهب للقسم نجدد بطاقة مثلا ويكون هناك تعامل مباشر مع الشرطة.
■ سمعنا أن الفيلم مأخوذ عن قصة حقيقية وقعت مع الفنان حسين فهمى وأن مبنى قسم حلوان ملك لعائلته؟
- سمعت هذه الشائعة لكن لا أعلم مدى صحتها.
■ حدثينا عن أول مشهد جمعك مع الفنانة مرفت أمين؟
- منذ سنوات وأنا أتمنى الوقوف أمام الفنانة الكبيرة مرفت أمين، وهناك مرتان كان من المفترض أنى أشتغل معاها لكن ظروف الحمل والولادة ورعاية ابنتى دليلة دفعتنى للاعتذار لكن هذه المرة فرحت جدا لأنى وجدت الفيلم مكتوب حلو وبطلته مرفت أمين وأول لقاء كان فى شركة «ميامى» المنتجة للفيلم عندما أقامت جلسة تعارف للأبطال وهذا حدث من ثلاثة شهور، وعندما جلست الفنانة مرفت أمين معنا حاولت تكسر الرهبة بيننا وبينها وهزرنا معها وأصبحنا عائلة واحدة كما هو فى الفيلم.
■ «ممنوع الاقتراب أو التصوير» تدور أحداثه فى مكان واحد.. هل هذا لم يجعلك تملى؟
- بالعكس اعتبرها تجربة ممتعة وسبق وقدمتها فى فيلمى «المركب» و«ساعة ونصف» فهذه النوعية من الاعمال تجعلنا نخلق علاقة مع المكان علاوة على أن التجارب الثلاثة مختلفة فى موضوعاتها وابطالها فمثلا المركب كان الفيلم يدور فى مكان واحد لكن على مدار أيام وساعة ونصف الساعة تدور الأحداث فى القطار لكن فى زمن بسيط لا يتعدى ساعة ونصف وهنا فى «ممنوع الاقتراب أو التصوير» تدور الأحداث على مدار أيام والموضوع حلو سيجذب الناس وعموما أعمال اللوكيشن الواحد تكون تحديًا للمخرج ولمدير التصوير فعندما يكون التصوير فى أماكن مختلفة يسهل الزوايا وعرض جماليات الصورة بشكل جيد.
■ من المفترض أن يعرض فيلم «ممنوع الاقتراب أو التصوير» فى موسم نصف العام مع فيلمك «فين قلبى».. ألم تقلقى من عرض عملين فى موسم واحد؟
- عندما أوقع عقد فيلم لا أعلم توقيت عرضه فهو أمر تسويقى يخص الشركة المنتجة أما فكرة عرض فيلمين فى نفس التوقيت فلا أرى فيه مشكلة خاصة إذا كان موضوع الفيلمين مختلفاً وكل فيلم له جمهوره.
■ كيف ترين اعتراض الرقابة على الأعمال التى تتناول بعض المؤسسات مثل الشرطة؟
- شخصيا أنا ضد وجود الرقابة من الأساس لأن الفن يعبر عن فكر ولا يصح أن أضع رقابة على أفكار الناس وبالنسبة لفيلم «ممنوع الاقتراب» أخذ موافقة سيناريو من الرقابة ولم يتم الخروج عن النص.
■ حدثينا عن دورك فى فيلم «شنطة حمزة» الذى تشاركين فيه مع المطرب حمادة هلال؟
- هو فيلم لايت كوميدى أقدم خلاله دور نصابة وبنت طايشة تحب ارتداء ملابس جلد وبنطلون مقطع وتركب موتوسيكل وتنتمى لعصابة مكونة منى أنا وأحمد فتحى ومحمد ثروت، لذلك أحاول أنافسهم فى العصابة وطريقتى تكون شبههم وهذا يجعلنى أتخلى عن أنوثتى فى الفيلم.
■ هل انتهيتِ من تصويره؟
- لا فأمامى 9 أيام بجانب يومين تصوير فى فيلم «ممنوع الاقتراب أو التصوير».
■ هل صحيح ستشاركين حمادة هلال مسلسل «طاقة القدر»؟
- احتمال أشارك فى مسلسل «طاقة القدر» لكن لم يتم ضبط هذا الأمر حتى الآن خاصة أن لدىّ مسلسل آخر وهو «الحلال» والعملان سيعرضان فى رمضان.
■ ماذا عن مسلسل «الحلال»؟
- لا أريد أن أتحدث عن تفاصيله الآن خاصة أنه لم يبدأ تصويره بعد لكن هو دور شعبى والحقيقة أنا قلقة من هذا الدور لأنى أول مرة أقدم هذا اللون وسوف أبدأ الأسبوع القادم بروفات الملابس.
■ هل وافقتِ على تقديم عملين فى موسم واحد لتعوضى غيابك؟
- لا أعتبر نفسى أخذت إجازة لأن بعد ولادتى بأربعين يوماً صورت برنامج «ميكروفون» لمدة ثلاثة شهور وكنت آخذ ابنتى معى التصوير بعدها سافرت لبنان ثلاث مرات من أجل المشاركة كضيفة شرف فى مسلسل «تشيلو» بس حقق ردود أفعال كبيرة فى الشام وعرفونى من خلاله، أيضا شاركت فى حلقة من مسلسل «لهفة».
■ هل السينما تأخذ حيزًا أكبر من الدراما فى أولوياتك؟
- فى المطلق أنا احب السينما أكثر لكن الاستثمار سواء فى الإخراج أو الكتابة أو الإنتاج يكون فى الدراما التليفزيونية التى تكون أكثر جودة علاوة على أن تقديم عمل فى رمضان شىء مهم بالنسبة لى فمنذ فيلم «هاتولى راجل» من 3 سنوات لم أجد فيلمًا حلوًا وكانت كل الأفلام التى تعرض على لا أقتنع بها وصدفة جاء لى أكثر من فيلم ولم أستطع أن أعتذر عنهم وقبلهم قدمت «حسن وبقلظ».
■ لماذا لم تستغلى دراستك للباليه والبيانو فى تقديم عمل استعراضى؟
- أتمنى أن أجد عملاً مكتوبًا بشكل جيد أقدم فيه الاستعراض وعموما أنا عزفت بيانو مع مصطفى قمر فى فيلم «فين قلبى».
■ بعد برنامج «ميكرفون» لماذا لم تكررين تجربة البرامج؟
- لابد أن أجد موضوعًا البرنامج يشدنى حتى أقدمه فمثلا أنا أحب المزيكا وعندما جاءت تجربة برنامج «إكس فاكتور» وجدت الموضع يتناسب معى، أيضا برنامج «ميكروفون» نفس الأمر فهو له علاقة بفرق «الأندر جراوند» ومعظمهم أصحابى من أيام فيلم «ميكروفون» وعموما لا أجد نفسى مذيعة.
■ حرصتِ إبعاد ابنتك «دليلة» عن الإعلام ولم تنشرى لها صور على السوشيال ميديا.. فما السبب؟
- طول عمرى ومنذ دخولى الفن حريصة أن حياتى الخاصة تكون بعيدة عن الصحافة ووسائل الإعلام عموما وعندما أجرى أى حوار صحفى أو تليفزيونى لا أجريه فى بيتى أما بنتى فأنا لا أريد أن أتدخل فى حرية ظهورها سواء فى الإعلام أو السوشيال ميديا وأترك لها الاختيار عندما تكبر وتدرك ذلك وقتها ستكون هى صاحبة القرار.
■ ونحن فى بداية عام جديد ما الذى تتمنى تحقيقة فى 2017؟
- أجابت ضاحكة: أحلم أنام لأنى بذلت مجهودًا كبيرًا خلال الفترة الماضية وأتمنى أن الأعمال التى أشارك فيها تحقق نجاحًا وأخذ إجازة على البحر فمنذ سنتين لم أحصل على إجازة مصيف كما أتمنى أن يعود النظام والإلتزام فى العمل لأنى شخص ملتزم وأعانى من عدم التزام الآخرين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
أنت الأفضل
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
مصر محور اهتمام العالم
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»

Facebook twitter rss