صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

أكاديميات صناعة المذيعين.. بين بيع الوهم وصناعة نجم حقيقى

15 يناير 2017



تحقيق ـ محمد قبيصى

 

مع تزايد أحلام شباب الخريجين للظهور على شاشة الفضائيات والحصول على لقب مذيع فى أسرع وقت ظهرت مكاتب وشركات وأكاديميات وقنوات فضائية تدعى انها تصنع المذيعين فى لمح البصر ويتم إيهامهم بانه سيتم تدريبهم تحت منظور أكاديمى وعلمى من الطراز المتميز نظير تحصيل مبالغ مادية منهم لأصحاب هذه الأماكن وحتى الآن وبشهادة هؤلاء المتدربين لم تنجح هذه الأكاديميات فى تخريج مذيع واحد بل تعددت الشكاوى من الإهمال فى المادة العلمية المطروحة عليهم وعدم اعتماد شهاداتهم وتكبر بعض نجوم التوك على المتدربين وانه سيتم توظيف اغلبهم فى القنوات الفضائية.. لكن وفى المقابل يشارك بعض الإعلاميين الجادين فى إعطاء دورات تدريبية حقيقية.
فى البداية تقول الإذاعية إيناس جوهر ـ المدير الفنى لأكاديمية دهب ـ إن الهدف من إنشاء أكاديمية دهب للتدريب الإعلامى والفنون هو تحقيق نقلة نوعية فى مجالى الإعلام والفنون قوامها الجودة والمهنية، والعمل على خلق أجيال جديدة مؤهلة ومتمرسة على التميز فى الأداء من خلال التركيز على الوعي، الشرف الإعلامى، الدقة فى التفاصيل، الذوق، حسن الاختيار واكتساب الخبرة وان الأكاديمية هى عبارة عن فكر إعلامى متطور بما يلائم متطلبات العصر وبما يعطى جرعة إعلامية محترمة علمية وتنفيذية لمن يريد أن يكون الأفضل فى عيون الفن سواء الإعلامى أو الدرامى.
فيما قال المهندس محمد أبوالدهب رئيس مجلس إدارة أكاديمية دهب، إننا نرفض التعامل بمبدأ السبوبة فى تدريب أبنائنا الخريجين مقابل خلق جيل جديد من الفنانين والإعلاميين، فنحن نقدم دورات تدريبية حقيقية فى إعداد المذيعين بالراديو والتليفزيون وذلك فى مجالات التمثيل والإخراج والسيناريو والصحافة والغناء ودورات أخرى كثيرة بالإضافة لذلك فإن الإعلاميين المدربين المتعاقدين مع أكاديميتنا لم يأتوا للبحث عن تحصيل الأموال بل لافساح الطريق لنجوم الغد والمستقبل فعلى سبيل المثال الفنان سمير صبرى لم يتقاض إلى الآن أى مبالغ مالية مقابل دوراته والأكاديمية خرجت بالفعل طلابا يعملون الآن فى الحقل الإعلامى والحقل الفنى.
وقال أبوالدهب إن أسعارنا فى متناول يد المتقدمين وأطالب جميع النقابات الفنية بتبنى هذا المشروع ومن أشهر الخبراء لدينا الإذاعية إيناس جوهر والمخرج الكبير مجدى أبوعميرة والإعلامى معتز الدمرداش والإعلامى تامر أمين والمخرج عادل الأعصر والمخرج عمر عبدالعزيز والسيناريست تامر حبيب والفنان سمير صبرى والإعلامية سناء منصور والفنان الواعد الشاب محمد عادل والسيناريست عزة شلبى والفنان محمد الحلو ومروان قدرى وحسام عصام والإعلامية خلود نادر والفنانة منال سلامة وندى بسيونى والسيناريست محمد سمير مبروك والماكير طارق مصطفى  وعلاء الفيزى.
فيما قالت الإعلامية سلمى الشماع رئيس مجلس إدارة «فابريكة» amc للتدريب الإعلامى أن سبب اختيارها لاسم فابريكة لكى يكون خريج هذا المكان على مستوى عال من الجودة سواء فى مجال الميديا أو المجالات الأخرى الموجودة بالمكان ولدينا أساتذة من أعلى المستويات للإشراف على تدريب الخريجين وثقلهم بالمواهب المختلفة، فعلى سبيل المثال لدينا فى مجال الفنون المصرية القديمة الأستاذة إيناس الشافعى وهى تقوم بتدريس اللغة الهيلوغريفية القديمة بجانب اهتمامنا بتدريس الفنون المصرية القديمة وكذلك تقوم كل من الدكتورة جيهان عبدالناصر بتدريس الأصوات والغناء وهشام نزيه لتدريس الموسيقى التصويرية والإعلامى جمال عنايت لتدريب المذيعين فهو إعلامى مثقف ولديه وعى وإلمام بمختلف الأمور المتعلقة بمهنة الإعلام.
وقالت الشماع إن الهدف من فابريكة ليس اطلاقا تحصيل الأموال أو تحقيق الربح وعلى الرغم من عملنا منذ شهور معدودة استطعنا تخريج أولى دفعاتنا وبالفعل نجح ما لا يقل عن 5 متدربين من العمل فى أماكن إعلامية معروفة وفى فابريكة أضع خبرتى السابقة بأكملها تحت تصرف المتدربين كما أننا نحرص على عقد محاضرات لكل من عالم الآثار د.زاهى حواس ووسيم السيسى.
وتحدثت الشماع عن كيفية صناعة إعلامى ناجح قائلة إن الإلمام بقواعد اللغة العربية فقط ليس شرطا كافيا لصناعة مذيع ناجح فهناك مقاييس وشروط يجب ان تتوافر فى هذا الإعلامى وأبدا لم يكن معنى الاحترام والوقار هو التكشيرة أمام الكاميرات مقابل وجود الثقافة الكافية ويجب البعد عن التضخيم والتقعر فى قراءة أخبار نشرات الأخبار.. بهذه الطريقة نحن نقلد تقليدًا أعمى فكل المذيعين على شاشات التلفاز يتكلمون بشكل مضخم وهذا خطأ كبير مقارنة بالمذيعين القامات الذين كانوا يقرأون الاخبار بمنتهى السلاسة، ولدى ثقة أن ماسبيرو قادر هذه الأيام فى صناعة إعلاميين أقوياء قادرين على المنافسة.
وعن اتجاه البعض لاستغلال القنوات الفضائية فى تحصيل الأموال من الشباب الخريجين مقابل إيهامهم بأنه سيتم توظيفهم فى هذه القنوات تحدث خالد الغنيمى المدير التنفيذى لقناة «ltc» الفضائية نافيا عن وجود أى نية لتعيين هؤلاء المتسابقين فى القناة وقال الغنيمى إنه منذ فترة تم الاتفاق مع إحدى الأكاديميات التى تدرب الطلاب من خلال دورات تدريبية وهى الأكاديمية المصرية للإعلام والتنمية وكان الاتفاق على إنتاج برنامج شبابى مشترك للكشف عن المواهب الإذاعية والتليفزيونية لكن بشرط أن جانب التدريب تتولاه الأكاديمية المذكورة وقناة  ltc» الفضائية غير مسئولة تماما عن تعيين أو توظيف خريجين هذه الأكاديمية ونرفض استغلال اسم القناة فى بيع الوهم لخريجى الإعلام.
فيما قال عبدالله المصرى، مدير مؤسسة عاجل الإعلامية للتدريب أن راديو عاجل من أوائل إذاعات الإنترنت فى مصر حيث بدأ فى يوليو 2011.. وجذب الكثير من الشباب الطموح الذى يريد أن ينمى موهبته الإذاعية وبذلك أصبح كيانًا خاصًا هدفه الأسمى تربية جيل قوى وهادف إعلامياً .. وفى 2014 تم فتح باب التدريب العملى على أحدث الأجهزة  وميكروفات حديثة للحصول على أعلى جودة للصوت وبالفعل تم تدريب المئات من طلاب راديو عاجل على التقديم الإذاعى والتعليق الصوتى ونشرات الاخبار بمعاونة أكبر أساتذة الإعلام ومشرفى البرامج الإذاعية بأكثر من جهة.. وفى 2016 تطور التدريب ليشمل جزءًا عملياً أحدث وأقوى وأكثر جودة لتصبح أكاديمية عاجل الإعلامية وراديو عاجل من أقوى الأكاديميات الإعلامية فى مصر.. وقدر الامكان تم تغطية محافظة القاهرة بفروع المعادى ومدينة نصر والسادس من أكتوبر وأيضا محافظة الإسكندرية بمنطقة سيدى جابر وبعد التدريب ستمنح لهم الفرصة للظهور على شاشة التليفزيون من خلال برنامج «مذيع مصر» الذى سيعرض أوائل شهر مارس على قناة LTC الفضائية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
قرينة الرئيس تدعو للشراكة بين الشباب والمستثمرين حول العالم

Facebook twitter rss