صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

الشباب قادر على صناعة المستقبل بقوة إرادته وعزيمته

13 يناير 2017



كتب -  عمر حسن

 

واصل الأزهر الشريف عقد لقاءات الحوار المجتمعى مع الشباب فى مختلف المحافظات.
وأكد المشاركون فى الحوار أن من الواجب علينا جميعا أن نعمل من أجل مستقبل الشباب، وأن تكون لدينا الثقة الكاملة فى قدرتهم على صناعة المستقبل بقوة إرادتهم وعزيمتهم. مشددين على ضرورة وضع مؤسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدنى رؤية مستقبلية لدور الشباب خلال تلك المرحلة حتى يحقق الشباب ما هو منشود من خلال فهم الواقع والتركيز على الاهتمام بقضية التعليم.
وخلال الإجابة عن أسئلة الشباب تساءل  د.عباس شومان وكيل الأزهر: من المسئول عن تشويه الفكر الإسلامى؟ قائلا: هم الجماعات المتطرفة التى تحاول السيطرة على الشباب من خلال تشويه مصطلحات مثل الخلافة لتبرير أفعالهم الإرهابية، كما يستخدمون مصطلح الجهاد كما فعل قاتل السفير الروسى الذى ردد عبارات أكثر إيلاما من القتل، وهذا دليل على استغلال تلك المفاهيم وتشويهها، فالرسول منع الاعتداء على السفراء والأمنين وأمر بقتل مسلم قتل غير مسلم غيلة وقال (أنا أحق من وفى بذمته)، متسائلا: كيف عاهد هذا القاتل الرسول وهو لم يعرف حتى تعاليم دينه التى حرمت قتل الآمنين؟! مؤكدا أن الأزهر الشريف شدد مرارا وتكرارا أن الخلافة ليست نظاما ملزما للحكم والشريعة الإسلامية تحوى كافة الأنظمة، والجهاد إنما شرع لردع الاعتداء على البلاد الإسلامية لا احتلال الدول ومحاربتهم، والجهاد لا يكون لجماعات ولا أفراد وإنما تنظمه الدول.
وأوضح وكيل الأزهر أن الإعلام يتحمل مسئوليته عن تشويه تلك المفاهيم عن طريق ترديد المصطلحات التى يرددها الإرهابيون ومحاولة نسبتها للدين الإسلامى وكأنه يعطى مسوغا لهجوم على الإسلام.
وأكد د. عباس شومان أن الأزهر والإعلام والثقافة والكنيسة كلهم مسئولون عن تصحيح تلك المفاهيم وحماية الشباب حتى لا ينخرطوا فى فكر الجماعات التى خرجت بفكرها عن الشرائع والأعراف الإنسانية.
وقال وكيل الأزهر إن نجاح الحوار المجتمعى مرهون بتضافر كافة المؤسسات الإعلامية والثقافية والشبابية مع الأزهر والكنيسة والأوقاف لبث خطاب ثقافى وفكرى قادر على تصحيح كثير من الأفكار والرؤى الخاصة بالإبداع والحرية وكافة المعارف التى تبنى ثقافة الشباب.
وقال الأنبا باخوم إنه سعيد بعقد تلك اللقاءات التى تجمع الشباب من أجل وضع رؤية مستقبلية لمستقبل الوطن، مؤكدا أن محبة الوطن تجرى فى عروقنا من خلال وحدتنا الوطنية وحسن الجوار فيما بيننا.
وأضاف أن مصر باركتها الأنبياء فكيف لا نسعد بالانتماء لها وكيف لا نخدمها ونرفع رايتها عاليا فى كافة المحافل، مصر فضلها علينا كبير ويجب أن نعمل على تنميتها، وألا نسمح لأحد أن يفرق بيننا.
وعن الهجوم على رجال الدين ومحاولة إيقاع الفتنة بين المسلمين والمسيحيين أجاب الأنبا باخوم: إننا فى مصر يجب أن نقدر ونحترم رجال وعلماء الدين مسلمين ومسيحيين لأن لهم فضلا كبيرا فى التوجيه والإرشاد وحماية الشباب من الوقوع فى براثن الأفكار الهدامة، وأشار إلى أن الإسلام ينادى بالمودة والمسيحية بالمحبة.
وقال اللواء مصطفى مقبل مدير أمن سوهاج مقبل إن أجهزة الشرطة ليست بمعزل عن المجتمع أوالمشاركة فى الحوارات من أجل الاقتراب من الشباب بصفة خاصة، مؤكدا احترام الشرطة لجميع أفراد الوطن ونعاهدهم أن نعمل على تحقيق الأمن والأمان، فالأمان الاجتماعى مسئولية الجميع.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!
«المجلس القومى للسكان» يحمل عبء القضية السكانية وإنقاذ الدولة المصرية
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!

Facebook twitter rss