صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

مدير متحف مركب خوفو يرد على اتهامه بمخالفات مالية ويكشف الأرقام الحقيقية للإيرادات

13 يناير 2017



كتب  - علاء الدين ظاهر

كشف عطا إمام مدير عام متحف مركب خوفو الأولى بالهرم حقيقة ما أُثير عن وجود مخالفات مالية فى المتحف، والتى صرحت بها إلهام صلاح رئيسة قطاع المتاحف بالوزارة، وأنها كانت سببا فى إقصائه عن إدارة المتحف، لافتًا أن أى مخالفات مالية ستكون متعلقة بالتذاكر والإيرادات، مشيرًا فى حواره مع روزاليوسف إلى أنه تولى منصبه فى 17 أغسطس الماضى. وتابع: كان إيراد شهر أغسطس الماضى الذى توليت فيه موقعى 70 ألف جنيه،وزادت فى سبتمبر لتصل إلى 125 ألف جنيه، ثم شهر أكتوبر 190 ألف ونوفمبر 210 آلاف،حتى بلغت فى ديسمبر الماضى ٢٦٥ الف جنيه، وإذا كان هناك فساد إدارى كما إتهمتنى رئيسة القطاع وأنه موجود منذ عام فأين كانوا هم طوال هذا العام؟،خاصة أنى مدير للمتحف منذ 5 شهور وعملت خلالها مع العاملين بالمتحف على زيادة الإيرادات وهو ما تؤكد الأرقام المثبتة فى محاضر وأوراق المتحف. وأوضح أن المتحف كانت به مشاكل إدارية كثيرة خاصة حضور وانصراف بعض العاملين قبل المواعيد الرسمية، وضبطت إيقاع العمل من ٨-٤مساء وألزمت الجميع بذلك وطبقته على كل العاملين بمن فيهم أنا شخصيًا، وكانت لدى خطة عمل اجتمعت بالعاملين واطلعتهم عليها ولمست منهم ترحيبها بها، خاصة أنها كانت تعتمد على الانضباط فى العمل وكلفت كل منهم بعمله طبقا لتخصصه،حيث يضم المتحف ٨٠ موظفًا ما بين آثاريين ومرممين ووظائف أخرى. وتابع: كان هناك شبه تعمد فى عدم إبراز أى عمل يتم فى المتحف،لدرجة ان القطاع لديه صفحة على الفيس بووك ينشر عليها الاعمال التى تتم فى المتاحف المختلفة الا متحف مركب خوفو، فقد كان زجاج المتحف شبه معتم على مدار ٤ سنوات. وأشار إلى أن البلوكات الحجرية المجاورة للمتحف كادت تتحول إلى مراحيض عامة بسبب تكون القمامة حولها وقيام البعض بقضاء حاجته بجوارها، وقمنا بتنظيفها تماما ومنعت الخرتية واصحاب الجمال من الجلوس بجوار المتحف حفاظا على مظهره العام أمام السائحين،هذا غير كاميرات المتحف وأنظمة الإنذار به كانت معطلة، ونجحت مع مجهودات فريق العاملين بالمتحف فى إصلاحها واعادة تشغيلها. تابع: فيما يتعلق بأزمة فرد الأمن هانى فرج فقد أحدث بلبلة فى المكان ولا يحترم رؤسائه وهناك وقائع كثيرة له تثبت ذلك بالمستندات والشهود، وقد أرسلت لرئيسة القطاع العديد من المذكرات بذلك دون أن ترد أو تتخذ إجراءات ضده.  وأضاف عطا ردًا على اتهامه بعدم تنفيذ أوامر رؤسائه: أرسلت لى رئيسة القطاع حسين الشامى مدير الامن والحراسة بالقطاع الذى طلب منى الموافقة على نقل كل من عبد الحميد جيلانى مسئول الأمن وأحمد صابر مسئول الاطفاء، ورفضت ذلك لأنهما يقومان بعملهما على أكمل وجه ولا يوجد ما يستوجب نقلهما، كما أن وجودهما فى المتحف لصالحه، حيث يسكان قريبًا من المتحف وأحيانا تقتضى حاجة العمل سرعة تواجدهما فى المتحف، وهذا حدث عدة مرات بالفعل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
تكريم «روزاليوسف» فى احتفالية «3 سنوات هجرة»
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
جروس «ترانزيت» فى قائمة ضحايا مرتضى بالزمالك
وانطلق ماراثون العام الدراسى الجديد

Facebook twitter rss