صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 يناير 2019

أبواب الموقع

 

ثقافة

«غصون المطر» رحلة بين دروب الحياة والموت

11 يناير 2017



بين خروجه صغيرا من قريته امصافيل وعودته إليها شابا، يقف «راشد» بطل الكاتب «على الأمير» فى روايته «غصون.. غصون المطر» الصادرة عن «الدار العربية للعلوم ناشرون»، على المنطقة الفاصلة بين الحياة والموت؛ يستعيد موته الأول منذ ستة وعشرين سنة، عندما فارق محبوبته «غصون» صغيرا بعد حالة حب داهمته قبل الأوان، مثلما يداهم المطرُ الشجيرات الصغيرة؛ أما موته الثانى فيستعيده بعد لقائه غُصون بعشر سنواتٍ، وبحر من الأشواق داخله ولكأن الأرض قد توقفت للحظةٍ، لتستأنف دورانها من جديد ولكن فى الاتجاه المعاكس لحقت به غُصون إلى وادى دهوان سرا، ليكون هذا الوادى شاهدا على خروجهما من الحياة للأبد.. «لم تكن غُصون تعرف أنَّ هذا اليوم هو آخر يوم فى أعمارنا، لو أنّها تعرف، ما تبعتنى فى منتصف الليل إلى وادى دهوان»!!
هذا الحدث يشكل محور النص، وبؤرة تفرع الارتجاعات حتى النهاية، حيث يتحرك سرد التداعيات والذكريات فى البداية، مرورا بوقائع وأحداث للوصول إلى منتصف الرواية، لنتعرف بعدها على بداية العلاقة بين الطرفين، ثم فى النهاية يستعيد الكاتب وقع العلاقة على نفسية البطل «راشد» عندما علم بأسباب هروب «غصون» من المنطقة الشرقية وبحثها عنه وإصرارها على اللقاء به بعد سنوات ليكون اللقاء الأخير، وهكذا يستمر السرد متدفقا وفق إيقاع ذى وتيرة واحدة يبوح فيها الروائى على لسان سارده بكل ما يُمكن أن يقال عن حكاية حبٍّ لم تكتمل.
- من أجواء الرواية نقرأ: «... ما أكثر ما سمعت عن الحب، وإن لم أجربه، وكلّ ما سمعته عن الحب، يُشعرنى بأنّه أجمل ما فى الوجود، وأنّه جنّة الحياة الدنيا، سمعتُ عن الأشواق، وعن الدّموع، وفرْحة اللقاء، ولم أسمع مطلقا أنّ من يُحبك يهرب منك!.. يقول لى مثنى: أنت أيضا تحبها بجنون. والحقيقة، لا أنا ولا غُصون قد تلفظنا بكلمة الحب.. كل ما أعرفه، أننى أريد أن أرى غصون، أريد أن أسمع صوتها، أريد أنْ أعرف - على الأقل - سبب نفورها مني. (...)، بعد تفكير عميقٍ، وبعد الاستعانة بمثنى، استوعبتُ ما قالته لى أمها، فغُصُون إذا مثلي، تكاد تُجنّ، هى أيضا تريد أنْ تراني، لكن ما الذى يمنعها؟ لِمَ تهربُ كلّما رأتني؟ لماذا تُصِرّ على الاختفاء من أمامي؟ ...».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

رئيس الوزراء يتابع أعمال تطوير استاد القاهرة استعدادا لبطولة الأمم الإفريقية
«العبور» إلى مستقبل أفضل
الفنان «محمود حميدة» يتفقد مسرح حسن فتحى بالأقصر.. ومبادرة لإحيائه
100 سنة إحسان عبدالقدوس
وسام الاحترام الشرطة المصرية أبطـال
إحباط تهريب أدوية بشرية بمطار الغردقة
مرسيدس تعود إلى مصر من جديد

Facebook twitter rss